السؤال الجوهري عند افتتاح اي مشروع جديد في قطاع كان ، ما هي آليه التسعير المناسبه. الجواب الشائع لدى مالكي المنشآت هو تقليد الشبيه في نفس القطاع ، حتى ولو اختلفت المعطيات . نعود للوراء قليلا ، عند دراسه المشروع وقبل إنشا

التسعير - طوق النجاه وحبل المشنقه


السؤال الجوهري عند افتتاح اي مشروع جديد في قطاع كان ، ما هي آليه التسعير المناسبه. 
الجواب الشائع لدى مالكي المنشآت هو تقليد الشبيه في نفس القطاع ، حتى ولو اختلفت المعطيات . 
نعود للوراء قليلا ، عند دراسه المشروع وقبل إنشاءه ، يجب أن تتبادر اسئله مهمه على ملاكه اهمها : الفئه المستهدفه ، الموقع ، هويه المشروع والصوره المطلوب تكوينها لدى الفئات المستهدفه

في إجابات الاسئله السابقه خطوات أولى نحو تكوين مشروع ناجح ، وإجابات جوهريه لتكوين هويه تسعيريه واضحه للمحل. 

السياسه التسعيريه بالمجمل تصمم لهدفين رئيسيين ، تغطيه التكاليف والوصول لربحيه متناسبه مع طبيعه النشاط مع الاخذ بالحسبان توائمها مع القوة الشرائية للشريحة المستهدفة واستجابتها للسعر. 

النقطة المفصلية للمشروع تكون في كيفية الإرتقاء بمستوى المبيعات للوصول لربحية أكبر في الفترات الزمنية المتتالي، السؤال الجوهري سيكون كيف ؟ . 

صاحب المشروع سيكون أمام عدة خيارات اهمها، زيادة الكمية المباعة وعدد عمليات الشراء أو زيادة السعر في المنتجات . 

زيادة الكمية المباعة تعني بالتأكيد زيادة عدد العمليات والتي ستؤدي لوصول أكبر بشكل أو بآخر لعملاء جدد ، بالإضافة للحفاظ على القاعدة الحالية والذي بدوره سيزيد مبلغ الربحية وسيحافظ على نسبة الربحية الحدية او ستتناقص في حال ارتفاع بعض التكاليف الأخرى. 

ولكن قد يتطلب مجهود اكبر في التسويق والعمل

في الجانب الآخر، زيادة اسعار المنتجات سيزيد نسبة الربحية الحدية للمنتج ويعطي صاحب المشروع نسبة اكبر لتغطية بعض المصروفات والحفاظ على نسبة ربحية مقبولة. 

ولكن قد تسهم هذه الخطوة في انخفاض عدد العمليات ونفور بعض العملاء وقد تؤدي لتعدي إطار الشريحة المستهدفة . 

في الختام، دراسة معطيات السوق والمتغيرات وتأثيرها على الفئة المستهدفة سيعطي صاحب المشروع الوضوح لإتخاذ القرار المناسب. 

التسعير في ذاته حبل سميك ، بيد ملاك المشروع جعله طوق نجاه للمضي في نجاحات متواصله او لفه حول رقابهم ليكون حبل مشنقه تنتهي بموت المشروع ، لكم الخيار



18/03/2019


  • هكذا قال عمي - جمال الناصر

    جمال الناصر في لحظة ما قال عمي مخاطبًا إياي: لتعمل الفارق في يومك ولا تكن صفرًا . تأملت كلماته انغرست في ذاتي عبر نقاش استغرق لحظات كانت الأجمل. نعم القيمة في أن يحدث الإنسان الفارق -قيمته في ذلك-.إنه في حياة الإنسان حين يقد

  • 5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    يلجأ البعض إلى شراء هاتف جديد ظنا منهم أن الهاتف القديم لن يعود كما كان بعد استخدامه لعدة سنوات وملاحظة البطء الذي أصبح عليه.لكن قبل أن تقرر ذلك عليك بالقيام بخمس خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك الذكي وإعادتها كما كانت بحس

  • عندما تدمع العين ...الأستاذ زكي الشعلة

    💫عندما تدمع العين💫☄الأستاذ زكي الشعلةالحياة التي نعيشها مسرحية كبيرة وفيها مواقف كثيرة وأبطال هذه المسرحية هم البشر من جميع الأجناس والفئات فعندما تشاهد موقفاً عاطفياً ذات مشاعر جياشة مصحوبة بالانتصار على الظلم ال

  • الحقيبة المدرسية( لمسة حنان )...أحمد منصور الخرمدي

    الحقيبة المدرسية ( لمسة حنان )بقلم : أحمد منصور الخرمدي تقوم الجمعيات الخيرية بتقديم مشروع الحقيبة المدرسية للأيتام والمستفيدين في جميع مراحل التعليم تزامناً مع بداية موسم العام الدراسي الجديد من هذا العام حيث تحتوي الح

  • لقطة حلم : غالية محروس المحروس

    لقطة حلم : بنت القطيف: غالية محروس المحروس  ذات فجر كان قلبي يرجف وأنا المح عقارب الساعة, آملة أن اختزل الوقت كي اهدأ من الحلم المزعج الذي بات مكررا , ساءني تعبير الرؤيا أكثر مما أرّقني الحلم ذاته ذلك الحلم الذي ظل يتكرر طي




للإعلى