تواجه الكثير من الأمهات صعوبة في إدارة عصبية أطفالهنّ المفرطة وعنادهم الذي يترجم في معظم الأحيان من خلال ردات فعل عنيفة ونوبات غضب عارمة.ما أشار اليه علماء النفس في هذا الصدد وهو أنّ الطفل لا يولد بشخصية عصبية بل يتعلم أ

الطفل لا يولد عصبيًا بل يتعلم العصبية من شخص محدد فحذار!


تواجه الكثير من الأمهات صعوبة في إدارة عصبية أطفالهنّ المفرطة وعنادهم الذي يترجم في معظم الأحيان من خلال ردات فعل عنيفة ونوبات غضب عارمة.

ما أشار اليه علماء النفس في هذا الصدد وهو أنّ الطفل لا يولد بشخصية عصبية بل يتعلم أن يكون كذلك!


علماء النفس: الطفل يتعلّم أن يكون عصبيًا من والديه!
أكدّ العالم النفسي ألبرت باندورا في جامعة ستانفورد أنّ الأطفال لا يولدون بشخصية عصبية ولا يتوارثون هذه العصبية بل يتعلمونها ويكتسبونها من آبائهم!

لكن ليس بالضرورة أن يتصرف الآباء بعصبية مع أطفالهم لكن بمجرّد التصرف أمامهم بعدوانية وبعصبية يتعلم الأطفال هذه الصفة ويحذون بالفطرة حذو آبائهم في ذلك! ويقلدون بالتالي طباعهم فيتحولون بدورهم إلى رافضين ومتمردين لكل ما يوجه لهم.

وفي المقلب الآخر قد يتعلم الطفل العصبية اذا ما شعر بالعجز او بالعزلة او نتيجة لحرمانه من الدفء العاطفي وبخاصة اذا تمّ التفريق بينه وبين أشقائه في المنزل.

ومن بين التصرفات التي قد تنمّي العصبية في شخصية الطفل تأنيبه باستمرار ومقارنته بغيره مع الأطفال ولو أنّ هذا الأمر قد لا ينتبه له الكثير من الآباء الا انه يدمّر ثقة الطفل بنفسه أولًا ويجعله ذات طباع حادّة ثانيًا.

ويختتم باندورا بأنّ الأطفال يكتسبون السلوكيات من أهلهم وانطلاقًا من هنا وان أردنا تحقيق السلام في العالم فليبدأ البالغون بالإنتباه الى تصرفاتهم امام الأطفال ومعهم!


...
 

20/03/2019





للإعلى