النسخة التجريبية


الشيخ حسين البيات  الحق أنني احتفظت بالحلقة الموعودة لمنع أي خلافات قد تنشأ من عرضها ونقدم الحلقة التالية وهي تحمل عدة نقاط مهمة ينبغي الالتفات اليها في هذه المرحلة قبل ان يقدما على أي بناء او مشروع اسري الأول : ان المرأة

قدمت الزوجة مالا كثيرا لبناء البيت فهل تملك قسما منه ام لا ؟


الشيخ حسين البيات 

الحق أنني احتفظت بالحلقة الموعودة لمنع أي خلافات قد تنشأ من عرضها ونقدم الحلقة التالية وهي تحمل عدة نقاط مهمة ينبغي الالتفات اليها في هذه المرحلة قبل ان يقدما على أي بناء او مشروع اسري
الأول : ان المرأة تملك كامل مدخولها المالي سواء كان ارثا او نتيجة عملها وما تقدمه لاسرتها وزوجها هو عطاء محبة ومودة وتفضل. 

الثاني : مشاركة الزوجة زوجها في بناء البيت بما يحتويه من اموال كثيرة تُبذل يفترض ان يكون هناك اتفاق منذ البداية على كيفية حفظ حقوق كل منهما شرعا وقانونا. 

الثالث : نستحي غالبا من الافصاح عن راينا في مثل هذه الامور ونتركها للزمن الذي قد يحمل لنا بعض المنغصات ولا نعرف كيف نحل تلك المشاكل لاحقا والحق احق ان يتبع, وفرق بين الهبة المطلقة التي تُعطى دون مقابل وبين مشروطة بحاجة الى الوفاء بالشرط وبين اعطاء من اجل مساهمة شراكة بين طرفين لانجاز شيء بحيث تكون المساهمة هي شراكة ملك في البيت. 

الرابع : العطاء المفتوح دون تحديد جهة البذل نظرا للعلاقة الحميمة بينهما يحمل جنبتين فما هو متعلق بالمحبة والمودة هو امر حسن وجميل ولكن هذا لا يمنع من اسناده بجنبته الحقوقية من تحديد نوع العطاء ليكون التصرف على بينة. 

لذا أجد من المناسب الإشارة الى عدة أمور مهمة :
الأول : حددا – وانتما في عنفوان مودتكما- كيف تريدان بناء بيتكما بحيث يكون واضحا على نحو المشاركة او الهبة المطلقة واذا كانت هبة مشروطة مثلا فليحدد الشرط بشكل واضح فان مثل هذا سوف يقلل من أي خلاف ويعطي كل ذي حق حقه
بل اجد من المناسب ان يخبرا ذوي الحكمة من ارحامهما ويشهد ابناؤهما ان كانوا كبارا على ذلك فذلك اثبت للحق قال تعالى : (يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا..) البقرة 282. 

والاية تشير الى امر مهم جدا وهو وليملل الذي عليه الحق ولم يقل الذي له الحق لان من له الحق غالبا يخجل من طلب التثبيت لما يفترضه من تفويت المودة والاحسان الذي يروم اليه ولو توسعنا في مفهوم الاية فسنجد ان المهم هو حفظ الحق .

الثاني : يقوم الزوج بالعمل على بناء البيت ويصرف كل مدخوله وتقوم الزوجة بالصرف على الاسرة أكلا ولباسا وقد تفترض الزوجة ان هذا يخولها لتكون شريكا في ملكية البيت لكونها قامت بمهام اخرى للاسرة وفي هذا ضبابية وعدم وضوح ما لم يتم الاتفاق على ذلك كأن تقول الزوجة ساتحمل مصروفات الاسرة كلها على ان أكون شريكة معك في ملكية البيت بنسبة محددة مثلا وبرايي القاصر ان يتفقا على وضع صندوق لمصروفات البيت للبناء والمأكل والملبس حتى لا يقع الاشتباه في الامر. 

الثالث : لو ارادت الزوجة بناء شقة لابنها مثلا فوق بناء البيت فليُحدد عنوانا شرعيا لذلك بكونها شقة ملك له او اباحة سكن فقط الى ان يبني له بيتامثلا وما مصير الشقة لو رحل كلا الابوين او احدهما فهل يُعتبر ارثا او ملكا للابن ولابد ان يكون الامر واضحا أيضا بين الزوجين فقد يتردد احدهما من الحديث عن ذلك ويقع الخلاف لاحقا ويدب الخصام حينما لا يسوون الموضوع بينهم... 

اللهم أدم المحبة والمودة واسعدهم بالذرية الصالحة
ياتي ... حكم ما تساهم به في مصاريف البيت؟


 

12/08/2017


  • الوجود الإنساني

    44- الوجود الإنسانييتدرج الإنسان في الارتقاء إلى كمالات الوجود الإنساني حين يدرك هدفية وجوده في الحياة وهناك من يقبع مكانه لا يحرك ساكنا فهو موجود بلا وجود والبعض يكون وجودهم خطرا على غيرهم. وإذا تأملنا جليا يمكننا رصد ثم

  • عاشوراء انطلاقة رقي ومبادىء وقيم.. بقلم د. أمل آل إبراهيم

    د. امل ال ابراهيمأقبل شهر محرم ففيه مناسبة عظيمه واستذكار لمأساة دامية كبرى تقشعر لها الأبدان ويعجز عن وصفها وتخيلها اي انسان مجرد التفكير وتخيل مجريات ذلك اليوم العظيم تبكي العيون وتفجع القلوب وتذوب الأروح شوقا لأبي ال

  • نصر الله يرثى الشاعر السبع

    محمد رضا نصر اللهقلما يجود زماننا هذا اللاهث بطابعه الاستهلاكي في الاشياء والقيم بمثل الشاعر الضاحك حسن السبععمق اطلاع على التراث الشعري والنثري العربي وتفاعل مع حركات التجديد الشعري الحديثوفوق ذلك ايمان عميق بقيم ال

  • مأساة الروهينغا... أسئلة لاحقة

    توفيق السيف حملة التطهير العرقي البشعة التي يشنها جيش ميانمار ضد المسلمين الروهينغا تتحول بالتدريج إلى أزمة دولية. طبقاً للمعلومات المتوفرة فإن نحو نصف مليون من هؤلاء الفقراء هُجّروا إلى بنغلاديش وإن كثيراً منهم قضوا

  • بين عالمين: هل غابت قيمنا؟

    فاضل العمانيبما يُشبه العصف الذهني تناولت مع أصدقائي الافتراضيين على إحدى شبكات التواصل الاجتماعي قضية خطيرة تستحق الدراسة والتأمل بل وتدعو للخوف والقلق وهي ظاهرة غياب/ ندرة الكثير من القيم والسلوكيات الإيجابية في حيا




للإعلى