فاضل العمانيقبل يومين وتحديداً في 11 أغسطس مرت الذكرى الـ 17 على رحيل صوت الأرض الفنان السعودي الشهير طلال مداح. ورغم مرور كل هذه السنوات على غياب هذا الرمز الوطني الملهم الذي رحل في الحادي عشر من شهر أغسطس لعام 2000 إلا أن ذك

معهد طلال مداح للموسيقى


فاضل العماني

قبل يومين وتحديداً في 11 أغسطس مرت الذكرى الـ 17 على رحيل صوت الأرض الفنان السعودي الشهير طلال مداح. ورغم مرور كل هذه السنوات على غياب هذا الرمز الوطني الملهم الذي رحل في الحادي عشر من شهر أغسطس لعام 2000 إلا أن ذكراه مازالت عالقة في قلوب عشاقه وحاضرة بقوة في المشهد الثقافي الوطني وكأن صرخة ريشته الذهبية ترفض النسيان والانزواء ليبقى صاحب الحنجرة الذهبية عصياً على زمان الصمت ومردداً بكل ألق وثقة إلا أنا .

ولد طلال مداح في مكة في 5 أغسطس من عام 1940م وتولى تربيته منذ ولادته زوج خالته علي مداح الذي حمل اسمه طيلة حياته التي امتدت لستة عقود. منذ طفولته المبكرة عشق طلال مداح الغناء والموسيقى وبدأ الغناء مبكراً في الحفلات البسيطة التي تُقام في المدرسة أو في الحارات الشعبية.

لم يتردد طلال مداح وهو في مقتبل العمر بترك وظيفته في بريد الطائف ليتفرغ للفن الذي وجد فيه كل حياته وأحلامه وطموحاته لتبدأ مقادير هذا المطرب الشاب تأخذه للأضواء والشهرة والمجد. كانت أغنية وردك يا زارع الورد التي تُعدّ التحفة الغنائية الأبرز في تاريخ الفن السعودي هي الانطلاقة الأولى والحقيقية لـ زرياب الغناء السعودي وهو اللقب الذي منحه له موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب.

ثم توالت الأغنيات والنجاحات والإبداعات ويُصبح قيثارة الشرق أحد أهم صنّاع الأغنية السعودية بل والعربية. ولم يكتف طلال مداح بالغناء الذي وضعه في صدارة المطربين العرب ولكن شهرته الطاغية في التلحين والتأليف الموسيقي توجته على عرش ريادة الأغنية السعودية الحديثة.

لقد أثرى طلال مداح الأغنية العربية بأرشيف غنائي ضخم وفريد وأصبحت الكثير من أغنياته الشهيرة من كلاسيكيات الغناء العربي كما شدا ببعضها العديد من المطربين والمطربات على امتداد الوطن العربي. وفي عام 1962 قام ببطولة الفيلم السينمائي الوحيد في مشواره الفني شارع الضباب مع المطربة صباح كما قام ببطولة المسلسل التلفزيوني الأصيل مع لطفي زيني وحسن دردير وشارك فيه الممثل الكبير محسن سرحان.

لم يحظ مطرب سعودي بالإعجاب والإشادة والتقدير من قبل كبار الفنانين والمثقفين العرب كما حصل لطلال مداح. واقترن اسم هذا الرمز الوطني الملهم بالكثير من الفعاليات والمهرجانات الوطنية لعل أهمها الجنادرية وهو المهرجان السعودي الأبرز الذي شهد تألق وتعملق طلال مداح.

في المفتاحة وبعد خمس دقائق من التصفيق الحاد من جمهور طلال وقبل أن يُغني الله يرد خطاك سقط فارس الأغنية السعودية و خلصت القصة .
تلك هي حكاية طلال مداح الذي لم ولن يرحل عن الذاكرة الوطنية والوجدان الشعبي فما قدمه من عطاء وإبداع وفن خلال أكثر من أربعة عقود لن يبرح سجلات الخلود مهما طال الزمن.

طلال مداح وكل الأيقونات الوطنية الملهمة التي شكلّت وصاغت مشاعرنا وذائقتنا وفكرنا ووعينا تستحق التكريم والتقدير والاهتمام من كل الجهات والمستويات.

والفنون بمختلف أشكالها وألوانها فضاءات ثرية ومساحات واسعة تُحرّض على الفرح والبهجة والمتعة وتصنع الجمال والتسامح والذوق وهي تفاصيل نحتاجها الآن أكثر من أي وقت مضى.
ألا يستحق فنان ملهم كطلال مداح زرع فينا عز الوطن وعزف على قلوبنا وطني الحبيب وألهب مشاعرنا بـ جتني تقول و أغراب و قصت ضفايرها ألا يستحق أن يوضع اسمه على أول معهد سعودي للموسيقى؟.


 

13/08/2017


  • ماذا فعل بنا «تويتر» ورفاقه؟

    فاضل العمانيلعقود طويلة مارس الإعلام بمختلف أشكاله ومستوياته كثيرا من الأدوار والوظائف واستطاع بما يملك من قوى وأذرع أن يُهيمن على كثير من مفاصل/تفاصيل حياتنا الصغيرة والكبيرة. ويبدو أن تلك المقولة الشهيرة: «السلطة الر

  • حفلة Bye-bye single

    الكاتبة: ليلى الزاهرارتدت فستانا جميلا وودّعت أمها وهي عازمة على الذهاب لحفلة صديقتها سألتها أمها : إلى أين سوف تذهبين ؟ أجابت : حفلة مريم ( Bye-bye single )ثم يأتي بعدها حفلة الزواج الذي تجاوزت كوشته (عرشه) العشرون ألف ريال وربما

  • أطفال مخيم غزة يرسمون الفرح

    جرش: الأردنالفنان التشكيلي عبدالعظيم الضامنلوحة المحبة والسلام ..الحياة كـلوحة تنتظرالألـوان لتكون أكثر جمالاً ..نولــد ولوحة حياتنا بيضاء نقية .منا من يحولها إلى الســــوادومنا من يحافظ على نقائها وصفائها .حينما دُعيت

  • الإرهاب الإلكتروني

    بقلم : أحمد منصور الخرمديمن الظواهر المفجعة و المعاصرة التي تعاني منها المجتمعات في بقاع الأرض والتي من أهدافها الرئيسيه أن تفتك بالافراد والجماعات ظاهرة الإرهاب الالكتروني والتي أصبحت من الظواهر الشائعة التي تقشعر له

  • ايماءات عن بعد

    بدرية علي آل حمدانإن مانشعربه به هذه الأيام من الملل وفقدان طعم الأشياء هو الأستايل الدارج حاليا. فكلمة ملان ٱوملانه تتكرر كثيرا .فالكل يمكن أن يصاب بحالة ملل أوتضجر فهذه مشكلة من مشاكل العصر حيث الكثير منا يخرج من ملعب ا




للإعلى