النسخة التجريبية


بث الواحة - عباس الأمردتلقى الدكتور وسيم الطلالوه دعوة شخصية لحضور الندوة الدولية للتشريح السريري والتطبيقي في النمسا من رئيس المؤتمر البروفيسور الدكتور ماركو كونسشيك.وسينعقد المؤتمر في النمسا بمحافظه تايرول بمدينة ا

ثلاثة أبحاث يقدمها الدكتور الطلالوه كممثل للمملكة ومتحدثا دوليا في النمسا



بث الواحة - عباس الأمرد

تلقى الدكتور وسيم الطلالوه دعوة شخصية لحضور الندوة الدولية للتشريح السريري والتطبيقي في النمسا من رئيس المؤتمر البروفيسور الدكتور ماركو كونسشيك.

وسينعقد المؤتمر في النمسا بمحافظه تايرول بمدينة انيسبورك بكليه الطب لمده أربع ايام متواصلة ابتداء من التاسع من سبتمبر ٢٠١٧م تحت رعاية جامعة انسبروك.

وحصل الدكتور الطلالوة على أعلى نصاب في قبول نهائي لنشر ثلاثة بحوث طبية في المؤتمر من بين الأطباء العرب والسعوديين للمستوى العالي والمتميز في البحوث المقدمة في المؤتمر والتي قبلت كمحاضرات علمية يلقيها الدكتور وسيم الطلالوة أمام كوكبة من العلماء وأستاذة الجامعات من مختلف الدول بالمؤتمر.

 وتعتبر معظم البحوث المقدمة محل تقييم من الناحية الطبية من قبل الجهة المنظمة للمؤتمر فإما أن تقبل كمحاضرات ذات القيمه الاعلى أو البالغ الأهمية في خدمة البشرية بمجال الطب أما ذات القيمه الأدنى فتكون على شكل ملصقات أو ترفض نهائيا.
تجدر الإشارة أن جميع البحوث التي تقدم بها الدكتور الطلالوه  قد قبلت كمحاضرات لأهميتها الطبيةفي خدمة البشريه والتي تقلل من الأخطاء الطبيه بطرق جديده اوحديثه أثناء العمليات الجراحيه عن طريق تغيير الخطوات الجراحه المتبعه قديما

وسيلقي الدكتور وسيم بدر الطلالوه ثلاث محاضرات عن دراسات وأبحاث أجريت بالنمسا بجامعة جراتز بكلية الطب
وهي عن شريان عرق النساء ومخاطره بالعمليات الجراحية, والشرايين المغذية لعرق النساء, وجراحات الفتق ومخاطرها في وجود التغيرات الخلقية بالشرايين موزعة على أول ثلاث جلسات جراحية وهي الجراحة التجميلية والفتق والعظام.

يذكر أن الندوة العالمية ستضم جلسات عديده وهي كالاتي: جراحة فتق، جراحة الغدد الصماء، جراحة تجميلية، جراحة الأعصاب، جراحة العظام و جراحة الوجه و الفكين بالإضافة إلى استخدامات الموجات فوق الصوتية للتعرف على تشريح الجسم.

الجدير بالذكر أن المؤتمر سيضم نخبه من الأساتذة الجامعيين والعلماء والاستشاريين في كل أقسام الجراحة وعلوم التشريح وسيكون عدد البحوث المنشورة تسع وسبعون مقدمة من جميع جامعات أوروبا وأستراليا وأفريقيا وشرق آسيا بجانب ثلاثة بحوث علمية من نصيب المملكة العربية السعودية لتكون الدولة ذات النصاب الأعلى في قبول الأبحاث للنشر من بين جامعات العالم.

     http://bth-alwaha.com/img/1709rdQq60.jpg

     http://bth-alwaha.com/img/1709fw8XM7.jpg

     http://bth-alwaha.com/img/1709WmXpjg.jpg

 

10/09/2017





للإعلى