هل يمكن لمستوى العلاقة العاطفية بين الزوجين أن تنحدر بشدة نحو هاوية التجاهل و القطيعة ، و الكراهية الماحقة لكل ما هو جميل من الذكريات التي تمحوها المشاحنات ؟الحب بين الزوجين مشاعر تشتد و تقوى أو تضعف و تترهل بحسب تلك الم

تسرب المشاعر..السيد فاضل علوي


هل يمكن لمستوى العلاقة العاطفية بين الزوجين أن تنحدر بشدة نحو هاوية التجاهل و القطيعة ، و الكراهية الماحقة لكل ما هو جميل من الذكريات التي تمحوها المشاحنات ؟
الحب بين الزوجين مشاعر تشتد و تقوى أو تضعف و تترهل بحسب تلك المواقف و التواصل بينهما ، فالاحترام و تقدير الدور الوظيفي للآخر و مساندته عند الصعاب ، كلها عوامل توجد حالة من الانسجام النفسي و الانجذاب العاطفي ، و في مقابله فإن الاهتزازات الناشئة من حوارات عقيمة و مناكفات تنتهي بجرح المشاعر و النكد وتجاهل وجود الآخر ، توجد حاجزا يمنع من التفاهم و التلاقي بينهما و يؤثر سلبا على علاقتهما ، و ما لم يتداركا الموقف فإن الأمور ستزداد تعقيدا و صعوبة ، و يتحول ذلك التراكم السلبي إلى سم قاتل .

نعم ، البيت الممتلئة جوانبه بالخلافات و الشجار كالقربة المثقوبة يتسرب منها الماء ، و علاقة الحب بينهما في مثل هذا الوضع الملتهب تتلاشى و تفقد رونقها ، فالحب ليس بكلمات عاطفية عذبة فقط لا تحمل بين طياتها إعجابا و تقديرا لمواقف رائعة ، يسعى من خلالها شريك الحياة لإسعاد الآخر و تخفيف أعباء الحياة عنه ، فالمواقف العملية و الحوار الهاديء هي ما تعطي العذوبة و العشق لكلمات الإطراء و التعبير عن مشاعره تجاه شريك حياته ، فهذا هو سر السعادة الزوجية و التي تعطي قدرة لهما على تجاوز الظروف الصعبة و المشاكل الناشئة بينهما ، فتكون الغلبة للعاطفة الصادقة .

و بلا شك فإن الاحتكاكات و المناكفات اليومية تلقي بظلالها الثقيلة على علاقتهما العاطفية ، حيث تشكل معيقا للتواصل الإيجابي بينهما ، و تعلو نبرة الصراخ و التزمت و محاولة إثبات الوجود بصورة أنانية ، ليحال المشهد الزوجي إلى حالة من الجفاء و تجاهل الآخر ، و يسود الصمت القاتل بينهما و يميل كل واحد إلى الانزواء و تجنب الحديث مع الآخر ؛ لئلا تحدث جولة جديدة من المشاحنات ، فهل يعي الزوجان أن الحب بينهما مهما كان قويا فإنه قد يضعف و يختفي إن لم يجد مواقف مساندة و إحساسا بوجود الآخر و اهتماما به .



 

12/09/2017


  • سماء القطيف موهبة المصورين

    بث الواحة : ليلى العوامي تناولت وسائل التواصل الإجتماعي اليوم الجمعة ٣/٦ من بعد صلاة العصر لحين غروب الشمس صورًا متعددة رائعة لسماء القطيف. كل لقطة من لقطات الأفراد تنطق بالإبداع سبحانك يارب . السيدة زينب تقول: لم أعتاد ع

  • التفكير بعقل بارد.. مهمة ممكنة أو محالة!

    حسن المصطفىقد تكون إحدى مشكلات العقل الجمعي العربي هو أن فاهه يظل مفتوحاً مشرعاً أمام الممكن من قول لا يستطيع مقاومة إغراء الكلام أو شهوة الثرثرة!.الحديث المتواصل في المجالس المؤتمرات اللقاءات المتلفزة وسائل التواصل ال

  • لنبقى أصدقاء

    لا تدع أحداً يُؤرقنا لنتجاوز كل المسافات ونسكن فضاءات الهمسات نهاجر الى برج العذراء نرسم حروف اللقاء نتسامر ونرقص كورد الياسمين حين تداعبها أشعة الشمس روائح عطرك تنفذ صوب نافذتي تتخلل مسامات الروح ترقد ابتسامتك على شفت

  • مستويات الوجود الإنساني .. لماذا؟

    مستويات الوجود الإنساني تحكي تلك الحاجات أو الغايات التي تحركك لإقامة علاقة مع الآخرين، وترسم معالم القيم التي تدفعك لتشكيل تلك العلاقة، وتكشف مستوى الوعي الذي يحكم العلاقة. وليس شرطا أن تتشكل العلاقة بمستوى واحد، وإنم

  • سهرة في الطوارئ

    كمال بن علي آل محسن كان الازدحام شديدا لا يُطاق ، المرضى كثيرون، وحالة الاستنفار من قبل طاقم المستشفى من أداريين وأطباء وممرضين وعاملين على أشدها ، وعلى الرغم من ذلك كله كانت هناك وردة ! وردة تبث قطرات الندى في أرجاء المك




للإعلى