هل يمكن لمستوى العلاقة العاطفية بين الزوجين أن تنحدر بشدة نحو هاوية التجاهل و القطيعة ، و الكراهية الماحقة لكل ما هو جميل من الذكريات التي تمحوها المشاحنات ؟الحب بين الزوجين مشاعر تشتد و تقوى أو تضعف و تترهل بحسب تلك الم

تسرب المشاعر..السيد فاضل علوي


هل يمكن لمستوى العلاقة العاطفية بين الزوجين أن تنحدر بشدة نحو هاوية التجاهل و القطيعة ، و الكراهية الماحقة لكل ما هو جميل من الذكريات التي تمحوها المشاحنات ؟
الحب بين الزوجين مشاعر تشتد و تقوى أو تضعف و تترهل بحسب تلك المواقف و التواصل بينهما ، فالاحترام و تقدير الدور الوظيفي للآخر و مساندته عند الصعاب ، كلها عوامل توجد حالة من الانسجام النفسي و الانجذاب العاطفي ، و في مقابله فإن الاهتزازات الناشئة من حوارات عقيمة و مناكفات تنتهي بجرح المشاعر و النكد وتجاهل وجود الآخر ، توجد حاجزا يمنع من التفاهم و التلاقي بينهما و يؤثر سلبا على علاقتهما ، و ما لم يتداركا الموقف فإن الأمور ستزداد تعقيدا و صعوبة ، و يتحول ذلك التراكم السلبي إلى سم قاتل .

نعم ، البيت الممتلئة جوانبه بالخلافات و الشجار كالقربة المثقوبة يتسرب منها الماء ، و علاقة الحب بينهما في مثل هذا الوضع الملتهب تتلاشى و تفقد رونقها ، فالحب ليس بكلمات عاطفية عذبة فقط لا تحمل بين طياتها إعجابا و تقديرا لمواقف رائعة ، يسعى من خلالها شريك الحياة لإسعاد الآخر و تخفيف أعباء الحياة عنه ، فالمواقف العملية و الحوار الهاديء هي ما تعطي العذوبة و العشق لكلمات الإطراء و التعبير عن مشاعره تجاه شريك حياته ، فهذا هو سر السعادة الزوجية و التي تعطي قدرة لهما على تجاوز الظروف الصعبة و المشاكل الناشئة بينهما ، فتكون الغلبة للعاطفة الصادقة .

و بلا شك فإن الاحتكاكات و المناكفات اليومية تلقي بظلالها الثقيلة على علاقتهما العاطفية ، حيث تشكل معيقا للتواصل الإيجابي بينهما ، و تعلو نبرة الصراخ و التزمت و محاولة إثبات الوجود بصورة أنانية ، ليحال المشهد الزوجي إلى حالة من الجفاء و تجاهل الآخر ، و يسود الصمت القاتل بينهما و يميل كل واحد إلى الانزواء و تجنب الحديث مع الآخر ؛ لئلا تحدث جولة جديدة من المشاحنات ، فهل يعي الزوجان أن الحب بينهما مهما كان قويا فإنه قد يضعف و يختفي إن لم يجد مواقف مساندة و إحساسا بوجود الآخر و اهتماما به .



 

12/09/2017


  • لماذا تدير ظهرك ؟

    كثيرا ما نقف عند مقولة مشهورة تشير إلى ثقافة إبداء الرأي و عرض وجهة النظر مهما كانت فيها من مسافات تبتعد عن المشهور أو المتعارف ما دامت تعرض بأسلوب مهني يتوافر على البرهنة و يعتمد فيه صاحبه على مناقشة رصينة و نقد يخلو من ا

  • جدليّات زوجية

    جدلٌ عقيمٌ قد يُسيطر على العلاقة الزوجية، حين يسود منطق: هذا من واجباتي أو ليس منها، وهذا من حقوقي أو ليس منها؛ وقد يصل الأمر إلى نزاع بين الزوجين إمّا ظاهراً أو مكتوماً في القلب، وهذا من شأنه أن يهدم العلاقة الزوجية، وإن

  • فوق اللهيب

    السيد فاضل علويو هما يدخلان في معترك حلبة المواجهة و توجيه اللكمات اللفظية ، لم بفكرا يوما بمدى التأثير المدمر نفسيا و اجتماعيا على أبنائهما ، و هم يستمعون إلى حفل صاخب بكل أدوات الإساءة و تدمير جدارية الاحترام و التفاهم

  • شذرات قلم عابث

    بنت القطيف: غالية محروس المحروسفي البدء لم أخطط لفكرة طرحي هذا حيث البداية تأتي دفئا, لذلك هناك في بيتي أوراق وهناك أقلام في بعض أركانه, سأحاول من مساحة قلمي أن تظهر صورتي بقلم من رصاص, ولأن تجربتي الكتابية هي من صنع إنسان

  • من المهد الى اللحد

    المعلمة - فاطمة آل جعفرمسيرة بامتداد الحياة يطور فيها التعليم بذور التعلم ، يشذب شذراته ، فكل معرفة و فكرة ... اكتشاف أو اختراع على مر العصور وفِي جميع الحضارات كان في الطب و الفلك أو الكيمياء أو التاريخ و ما سواها كانت تند




للإعلى