النسخة التجريبية


مركز كانو الثقافي استضاف مركز عبدالرحمن كانو الثقافي بالبحرين ضمن برنامجه الثقافي الأسبوعي مساء الثلاثاء الماضي الفنان عبد العظيم الضامن سفير السلام ومدير ملتقى إبداع الثقافي.واستهل اللقاء بكلمة لعريف الأمسية محمد مو

طائر السلام يغرد في سماء البحرين




مركز كانو الثقافي

استضاف مركز عبدالرحمن كانو الثقافي بالبحرين ضمن برنامجه الثقافي الأسبوعي مساء الثلاثاء الماضي الفنان عبد العظيم الضامن سفير السلام ومدير ملتقى إبداع الثقافي.

واستهل اللقاء بكلمة لعريف الأمسية محمد موالي والتي كانت توجز مسيرة ثلاثون عاماً من العطاء الفني والعمل التطوعي والأدبي للفنان الضامن .
( الفن هذا النتاج الإبداعي الإنساني بمفهومه الواسع وبمجالاته المتعددة وبتفاصيله الأخاذة هو عالم من الجمال والدهشة والروعة ومساحةٌ تتلاقى فيها الموهبةُ والمهارة والكفاءات والقدرة وقوة الشخصية والثقافة والعلم والمعرفة لتصنع من كل ذلك الفن قيمة جميلة والقيمة إما أن تكون منحازةً للفن وبذلك فإن مداها وتأثيرها يكون مقيداً ومحصوراً في دائرة الفن وقد تنمي الفن وترفعهُ درجاتٍ ودرجات .. ولكن يبقى حبيس المساحة ومحدود الأثر والتأثير) هكذا كانت بداية الأمسية مشوقة وتلاها بكلمة أخرى ( من رواد الفن وسفيرٌ من سفراءه المتألقين ولدَ فناناً في جزيرة تاروت بالمملكة العربية السعودية الجزيرة التي تعجُ بالموهوبين الفنانين المتألقين ليكون واحداً من أولئك الذين رسموا للفن خارطة حتى جابوا به العالم ) .

وحينها بدأ الفنان الضامن حديثه عن مسيرته الفنية ابتداء بمشروعه الأهم وهو لوحة المحبة والسلام العالمية التي يطوف بها العالم بهدف نشر ثقافة المحبة والسلام واختتم هذا المحور بالمبادرة الجديدة التي أطلقها مجدداً وهي لجنة ألوان الأمل لدعم مرضى السرطان ودور ملتقى إبداع الثقافي في دعم الشباب الموهوبين والذي بدأ منذ العام ١٤١٥ للهجرة ومنه انطلقت حائزة إبداع للشباب ومركز موهبة للأطفال الموهوبين .
أما الأعمال التطوعية وهي كثيرة لكن الضامن تحدث عن جانب مهم فيه وهو العمل التطوعي التخصصي وهو الأكثر إبداعاً في التطوع وركز في هذا المحور على تجميل الشواطئ وأسوار المقابر وبعض الواجهات المهمة في محافظة القطيف .
وكان للإصدارات الأدبية محوراً مهماً في الأمسية حيث صدر للفنان الضامن العديد من المؤلفات كان أولها كتاب الجورنيكا وكتاب الحركة التشكيلية في المنطقة الشرقية في العام ١٤١٢ للهجرة وآخرها كتاب وحي الأرض للسماء كتاب فسيفساء في العام ٢٠١٦ م .
واختتم الحوار ببعض المداخلات التي أضافت للأمسية بعداً إنسانياً وفنياً .

وكعادة مركز عبدالرحمن كانو يكرم ضيفه في ختام الأمسية حيث تقدم رئيس مجلس الإدارة الشاعر علي عبدالله الخليفة بتقديم شهادة شكر وتقدير للفنان عبدالعظيم الضامن.

 


14/09/2017





للإعلى