حسن المصطفىتزامناً مع زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى العاصمة الروسية موسكو أقيم «الأسبوع الثقافي السعودي في روسيا» والذي بدأ في 2 أكتوبر الجاري وحتى الثامن من ذات الشهر مشتملاً على العديد من الأنشطة

الثقافة والقوة الناعمة في الدبلوماسية السعودية


حسن المصطفى

تزامناً مع زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى العاصمة الروسية موسكو أقيم «الأسبوع الثقافي السعودي في روسيا» والذي بدأ في 2 أكتوبر الجاري وحتى الثامن من ذات الشهر مشتملاً على العديد من الأنشطة الفنية والموسيقية.
هذا النوع من الفعاليات لم يكن معهوداً كثيراً أثناء الزيارات الرسمية السعودية إلى الخارج فيما مضى وإن كانت تقام بين فينة وأخرى حيث كانت تجلب الثقافة ليس بوصفها متناً أو مكوناً رئيساً من مكونات المشهد في السعودية وإنما كجزء صغير من صورة أكثر اتساعاً وفي أحسن الأحوال كانت الثقافة تأتي بوصفها إضافة مزينة أو محسنة للمشهد الذي هو مكتمل دونها!.
الصورة النمطية تجاه الثقافة هي نتيجة الحضور الضعيف لها محلياً وأيضاً تعكس الهوة بين رجال السياسة والمشتغلين بالثقافة بأنماطها المختلفة حيث يعتقد كثير من السياسيين الكلاسيكيين أن الثقافة لا يمكنها أن تقدم لهم خدمة في مجال عملهم الدبلوماسي ولا تعينهم على تحقيق مكاسب سياسية أو عسكرية أو تحقيق اختراق في ملفات تفاوضية شائكة بين الدول.
طريقة التفكير أعلاه تعكس خللاً وجهلاً لدى أصحابها؛ فهم يتعاملون مع السياسة وفق معايير صارمة جداً ورتيبة تجعل منها حقلاً مغلقاً على ذاته لا يتقاطع مع باقي العلوم التي تجاوره. فيما الصحيح أن السياسة بمثابة «الكائن الحي» الذي ينمو يكبر يتأثر بما حوله ويتطور من خلال التجارب وتراكم المعارف والخبرات.
من هنا تأتي الثقافة كجزء أصيل من العمل السياسي والدبلوماسي لا بمعناه الموجه والمؤدلج كما في الأنظمة العقائدية أو الأحادية وإنما كجسر للتعاون والتفاهم والتعارف والحوار بين الشعوب وبين الحكومات المختلفة.
الثقافة والفنون توفر أرضية لإدراك الآخر لتلمسه وتحديد معالمه لفهم هواجسه ومخاوفه وأمانيه وبالتالي تجعل صورتنا عنه أكثر وضوحاً وتصيرنا أكثر قرباً منه وتلتقط مكامن التشابه والتلاقي بين المختلفين!.
الدور المشار إليه والذي تضطلع به الثقافة هو بالتحديد ما تحتاج إليه «الدبلوماسية» في أدوارها الحديثة فهي ليست فعلاً للغلبة وقهر الآخر وهزيمته بل آلية تواصل لوضع تفاهمات دائمة وخلق شبكة مصالح اقتصادية وسياسية واجتماعية واسعة تجعل الدول تشعر بحاجتها إلى بعضها البعض ويصير استقرار واستقلال كل دولة يمثل مصلحة أصيلة للدول المجاورة لها والمتداخلة المصالح معها.
من هنا لا تكون الثقافة أداة يمارس من خلالها السياسي نفوذه وإنما هي من تصنع فاعليتها وتظهر تنوع المجتمع النابعة منه وتعكس أنماط حياته موسيقاه مسرحه فنونه.. وما ينتجه من خطابات وسرديات عن ذاته وعن صورة الآخر لديه وهكذا تنسج علاقتها مع الطرف الذي تتخاطب معه.
التعامل بهذه الطريقة الحديثة والمتحررة مع الثقافة يتطلب أن يكون الدبلوماسي والسياسي على درجة عالية من الوعي ويميز بين الخيط الفاصل بين التبشير والمعرفة لكي يستطيع أن يمارس «القوة الناعمة» بطريقة احترافية مقنعة وهو الأمر الذي لا يتم دون برامج تدريبية متخصصة تعممها وزارة الخارجية على أفراد سلكها الدبلوماسي.


 

13/10/2017


  • 58- المؤثرات الخارجية.

    تلعب المؤثّرات الخارجية دوراً كبيراً في بناء شخصيتك؛ فبيئتك الاجتماعية، وحالتك الاقتصادية، وصحّتك الجسدية أو النفسية، لها أكبر الأثر في تحقيق توازنك النفسي أو الإخلال به، كما أنها قد تفرض عليك مواقف ليس بالضرورة تكون

  • السينما.. الصورة إذ تحررنا من اختطاف الذات!

    حسن المصطفىهيفاء المنصور محمود صباغ ريم البيات.. وسواهم من المخرجين السعوديين كانوا يشتغلون على أعمالهم الفنية داخل المملكة وبكادر في جزئه الأكبر سعودي إلا أن أفلامهم كانت تعرض في الخارج لا لسبب إلا لأن هنالك من قرر نيا

  • الغضب مابين الأسباب والنتائج

    لماذا بات صبرنا ينفذ سريعا هل هي عوامل خارجية داخلية او هي طبيعة بشرية. نلاحظ في الآونة الاخيرة سرعة الغضب وعدم الصبر على اي مشكلة حتى لوكانت بسيطة. هل هي صفة ذاتية جينية في الشخص ام ان هناك عوامل اخرى افقدت البشرية حلاوة

  • قيود المسلّمات الوهمية

     كمال بن علي آل محسن المسلمات هي الأمور البديهية الخالية من العيوب والتي لا تحتاج إلى إقناع ، فنقول عند مناقشة قضية ما : هذه من البديهيات والأوليات والحقائق المقررة ، فلا تحتاج إلى نقاش ولا إلى جدل ولا إلى برهان ؛ لكونها

  • زيارة القدس

    جعفر الشايبفي صيف عام 1967م قررت العائلة القيام بزيارة برية لمجموعة من الدول العربية مع مجموعة من أهالي المنطقة الذين يترددون على المزارات في كل من العراق وإيران وسوريا وغيرها. مع أن عمري كان صغيرا إلا أنني أدركت في هذه ال




للإعلى