النسخة التجريبية


حسن المصطفىتزامناً مع زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى العاصمة الروسية موسكو أقيم «الأسبوع الثقافي السعودي في روسيا» والذي بدأ في 2 أكتوبر الجاري وحتى الثامن من ذات الشهر مشتملاً على العديد من الأنشطة

الثقافة والقوة الناعمة في الدبلوماسية السعودية


حسن المصطفى

تزامناً مع زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى العاصمة الروسية موسكو أقيم «الأسبوع الثقافي السعودي في روسيا» والذي بدأ في 2 أكتوبر الجاري وحتى الثامن من ذات الشهر مشتملاً على العديد من الأنشطة الفنية والموسيقية.
هذا النوع من الفعاليات لم يكن معهوداً كثيراً أثناء الزيارات الرسمية السعودية إلى الخارج فيما مضى وإن كانت تقام بين فينة وأخرى حيث كانت تجلب الثقافة ليس بوصفها متناً أو مكوناً رئيساً من مكونات المشهد في السعودية وإنما كجزء صغير من صورة أكثر اتساعاً وفي أحسن الأحوال كانت الثقافة تأتي بوصفها إضافة مزينة أو محسنة للمشهد الذي هو مكتمل دونها!.
الصورة النمطية تجاه الثقافة هي نتيجة الحضور الضعيف لها محلياً وأيضاً تعكس الهوة بين رجال السياسة والمشتغلين بالثقافة بأنماطها المختلفة حيث يعتقد كثير من السياسيين الكلاسيكيين أن الثقافة لا يمكنها أن تقدم لهم خدمة في مجال عملهم الدبلوماسي ولا تعينهم على تحقيق مكاسب سياسية أو عسكرية أو تحقيق اختراق في ملفات تفاوضية شائكة بين الدول.
طريقة التفكير أعلاه تعكس خللاً وجهلاً لدى أصحابها؛ فهم يتعاملون مع السياسة وفق معايير صارمة جداً ورتيبة تجعل منها حقلاً مغلقاً على ذاته لا يتقاطع مع باقي العلوم التي تجاوره. فيما الصحيح أن السياسة بمثابة «الكائن الحي» الذي ينمو يكبر يتأثر بما حوله ويتطور من خلال التجارب وتراكم المعارف والخبرات.
من هنا تأتي الثقافة كجزء أصيل من العمل السياسي والدبلوماسي لا بمعناه الموجه والمؤدلج كما في الأنظمة العقائدية أو الأحادية وإنما كجسر للتعاون والتفاهم والتعارف والحوار بين الشعوب وبين الحكومات المختلفة.
الثقافة والفنون توفر أرضية لإدراك الآخر لتلمسه وتحديد معالمه لفهم هواجسه ومخاوفه وأمانيه وبالتالي تجعل صورتنا عنه أكثر وضوحاً وتصيرنا أكثر قرباً منه وتلتقط مكامن التشابه والتلاقي بين المختلفين!.
الدور المشار إليه والذي تضطلع به الثقافة هو بالتحديد ما تحتاج إليه «الدبلوماسية» في أدوارها الحديثة فهي ليست فعلاً للغلبة وقهر الآخر وهزيمته بل آلية تواصل لوضع تفاهمات دائمة وخلق شبكة مصالح اقتصادية وسياسية واجتماعية واسعة تجعل الدول تشعر بحاجتها إلى بعضها البعض ويصير استقرار واستقلال كل دولة يمثل مصلحة أصيلة للدول المجاورة لها والمتداخلة المصالح معها.
من هنا لا تكون الثقافة أداة يمارس من خلالها السياسي نفوذه وإنما هي من تصنع فاعليتها وتظهر تنوع المجتمع النابعة منه وتعكس أنماط حياته موسيقاه مسرحه فنونه.. وما ينتجه من خطابات وسرديات عن ذاته وعن صورة الآخر لديه وهكذا تنسج علاقتها مع الطرف الذي تتخاطب معه.
التعامل بهذه الطريقة الحديثة والمتحررة مع الثقافة يتطلب أن يكون الدبلوماسي والسياسي على درجة عالية من الوعي ويميز بين الخيط الفاصل بين التبشير والمعرفة لكي يستطيع أن يمارس «القوة الناعمة» بطريقة احترافية مقنعة وهو الأمر الذي لا يتم دون برامج تدريبية متخصصة تعممها وزارة الخارجية على أفراد سلكها الدبلوماسي.


 

13/10/2017


  • دكان أبي شاكر

    بث الواحة: الدمامللكاتب والمؤلف محمد بن معتوق الحسين 19 أكتوبر 2017 عدت فجر أمس منهكا بعد زيارة سريعة للكويت, ظننت أنني سأنام إلى الظهر من شدة التعب إلا أن حلما مفاجئا قض مضجعي. أفقت ولم أستطع العودة إلى النوم. (كتبت هذه الكلم

  • هل المال سبب للرضا في الحياة أم الحب للأهل والمقربين؟

     متابع بث الواحةيلخص الأستاذ زكي آل عبدالله بحثاً علمياً في يتعلق بالسعادة والرضا في الحياة بشكل بسيط وسريع من منظور علم النفس في 60 ثانية. https://youtu.be/W2r5_yyoKMo

  • و اجعلنا من أهل الخير

     السيد فاضل علوي آل درويش هناك محفز إيجابي لتحرك الفرد نحو تحقيق طموحاته و العمل المثابر لرؤية أهدافه على أرض الواقع ، و هو حب الذات أي رؤيتها في أفضل حال و مكان في عالم الإنجاز و النجاح و الكمال ، و لذا يتمسك المرء بكل خط

  • حماية المسار الإصلاحي

    توفيق السيفأبدأ بما كتبه د. صالح زياد أوائل هذا الشهر في إحدى الصحف السعودية وفحواه أن مشروع التجديد الاقتصادي والاجتماعي الذي تتبناه المملكة العربية السعودية حالياً في حاجة ماسة إلى إطار ثقافي يعيد صياغة الوعي الشعبي

  • بالعلم ترتقي الأمة سلم مجدها

    هاشم محمد الهاشمتعتبر مهن التعليم من أشرف المهن التي يقوم بها الإنسان فهي لا تقل أهمية عن مهنة الطب والهندسة وغيرها من المهن الاخرى إن لم تكن أقدسها. وقد ورد في القرآن الكريم مجموعة من الآيات تبين فضل العلم وتحث عليه ومنه




للإعلى