كمال آل محسنيمر علينا كل عام مرة واحدة يتيمة ، وكعادته يتسم بالهدوء الليلي ، فنكاد لا نحسه إلا في بعض الفعاليات الخجولة التي - مع تقديرنا لها - لا ترقى لا إلى مستوى الحدث ولا لأهمية هذه المناسبة. إن الاحتفاء بيوم المعلم الع

ضيف خفيف الظل


كمال آل محسن

يمر علينا كل عام مرة واحدة يتيمة ، وكعادته يتسم بالهدوء الليلي ، فنكاد لا نحسه إلا في بعض الفعاليات الخجولة التي - مع تقديرنا لها - لا ترقى لا إلى مستوى الحدث ولا لأهمية هذه المناسبة.
إن الاحتفاء بيوم المعلم العالمي ليس واجهة أو ديكورا لا قيمة له ، إنما جاء نتيجة إحساس المجتمعات المتحضرة بِعِظَمِ الدور الذي يقوم به هذا الإنسان ( المعلم ) في الرقي بطباع الإنسان وبناء النفوس على أسس سليمة ، وتهذيب العقول لتسلك الخُطا نحو مستقبل تشع منه أنوار الفضيلة .
ولكن ما الذي يحدث ؟!
أمر مؤلم بل شديد الألم ، ذلك عندما نرى أهمية المعلم وقيمته على الورق ، أي ورق ؟ في كتاب مدرسي ، في جريدة ، في مجلة ، في نشرة تربوية ، وغيرها .
قيمة نظرية على الورق ، ولكن حينما نريد أن نشاهد ترجمة ما كُتِبَ في تلك الأوراق عمليا على أرض الواقع المدرسي والمجتمعي ، لا نشاهد إلا طلاسم وألغاز ، وعندما نحاول فك شفرتها لا تظهر منها إلا هذه الترجمة التالية :
أنت معلم مكانتك ستظل على الورق فقط !

10/11/2017


  • بين النهوض والتخصص العلميين

    توفيق السيف الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطاً في الاهتمام بالعلوم الطبيعية والتجريبية وإغفالاً للعلوم الإنسانية. ويقول إن الحضارة الأوروبية لم تبدأ بدراسة العلوم الطبيعية «

  • الإصغاء...لغة الجسد

    بدرية علي ال حمدانإنّ عدم الإصغاء أو عدم القدرة على الإصغاء إلى الآخر، يُعتبر مشكلة قائمة بيننا وبين الٱخر، إذ إنّه ومنذ صغرنا لم نعتد الحوار السّليم ولم نتعلّم، بشكل عام، الأسس السّليمة للحوار. والأشخاص الّذين يصغون إل

  • شظايا متناثرة

    بقلم - نرجس حسين الجمعان.كم هو مؤلم حين يتعرض أحدهم للظلم من أقربائه وليس الغرباء، فـيـتـفـاجـأ بمن يسيئ إليه، ومن يتعمد إيذاءه، ومن يظلمه، ويشجع الفتنة والخصومة، ويأجج الخلافات، ويروج للشائعات؛ حينها يكتشف أن ظلم ذوي ا

  • اعترافات رجل وإمرأة 2

    خديجه آل براهيمهي : كان فخرا لي بأن يختارني الله دون سائر المخلوقات لأستضيفك بين ضلوعي لتسعة أشهر ممزوجة بالسعادة والأمل ، ولم يكن حملا كما تقول بل كان حلما جميلا يداعبني في كل وقت .. أنست بك واطمأنت نفسك العذراء لي ثم خرجت

  • لحظة القبض على إحساسي

    بنت القطيف - غالية محروس المحروسأبدأ صباحي بفنجان أحاسيسي في بن قهوتي, وأقول للقطيف الدافئة صباحك مكللا بزهر الرمان,عندما تنهدت بصمت مزقتني وأحرقتني بعض الإسقاطات لا تتصور كم! كل ما في الأمر إنني أتنفس الوطن ولو تمكنت ال




للإعلى