جمال الناصر حين يكون الهدوء عاصفة من خلالها " مضر " ، يكون العاصفة ، لينقش كل المعاناة على الصخر طيبًا ونشوة . هي الحكاية ، التي ترجمها فريق مضر بلاعبيه وجهازه الفني والإداري ، بكل اللغات في اللقاء ، الذي يُعد نهائيًا بمجم

عاصفة ( مضر ) تنقشها المعاناة


جمال الناصر

حين يكون الهدوء عاصفة من خلالها " مضر " ، يكون العاصفة ، لينقش كل المعاناة على الصخر طيبًا ونشوة . 

هي الحكاية ، التي ترجمها فريق مضر بلاعبيه وجهازه الفني والإداري ، بكل اللغات في اللقاء ، الذي يُعد نهائيًا بمجمل معطياته وحيثياته ، مبارته مع نظيره فريق النور . أن تعمل بصمت المتأملين ، أن تشد خطاك الواثقة الخطوات ناحية سلم أهدافك ، يقودك الأمل الطموح ، حقًا الضوء ، ستبصره. 

وعليه إن فريق مضر ، لهذا الموسم الرياضي ، أشاح بوجهه عن كل الإخفاقات ، كل الإحباطات ، تألق راقيًا غيماته الزرقاء ، التي كانت ذات يوم تهطل المطر ، ليعيدها الغيمات مطرًا مطر .

ليس ثمة ما يغري اليراع ثقافيًا ، ليتشدق به ، متطفلاً عليه ذات لحظة من ولوج الفكرة ، اتساعًا أم ضيقًا . ليس ثمة شيء سوى كلمات العشق ، حيث ذرواها ، تستفزه وتشعله ، اشتعال عاشق أضناه العشق أعوامًا وأعوام . 

أرادها " مضر " ، هذا المساء أن تكون باقة ورد ، يهديها جماهيره العاشقة ، وألوان متابعيه ، أرداها مسطرًا لغة الماء في الأبجدية ، ليصيغها الأحرف مجددًا ، ويرسمها لوحة جمالية المعنى . قلنا وقالوا : إن فريق مضر لكرة اليد ، يمتلك روحًا وإرادة وعزمًا ، إذا ما كانت في زوايا الملعب ، فإنها تصيغ أحلاها حكايات ، وأبهاها مسافات .

إن مجريات المباراة ، تؤكد أن الكفاءة إذا لم تنجز يومًا ما ، فإنها ستنجز ذات يوم . أكان الفوز مجرد صدفة أو محط عشواء أو نتيجة ظروف ، احتوتها البيئة ، ليكون . 

إن الفوز جاء نظير احتواء الآخر ، التهيئة النفسية ، الفكرة الشاردة واقتناصها ، التعامل مع الواقع بمهنية ، كذلك الهدوء في الشارع الرياضي ، الذي جسده الجماهير العاشقة ، لهذا الكيان ، الصابرة في استبسال الصبر ، صبرًا جميلا ، ووقوفها بجانب فريقها في أصعب الظروف ، وأجملها ظروف .

ختامًا ، لا ضير في وضع ما أرسلناه للمشرف على فريق اليد السيد مصطفى الشهابية من رسالة عبر قناة التواصل الاجتماعي " واتس اب " ، ليوصلها همسة في أذني الكابتن حسن الجنبي ، وهي : " سيدنا الغالي ، اهمس في أذن حسن الجنبي ، قل له ، يقول لك جمال ، خلاص " أبو محمد " ، يكفي نريدها اليوم ، خلاص تعبنا ، قل له تكفى ، وتكفى تراها تهز الرجاجيل ، ونحن واثقون فيكم ، والله يعينكم وتهدونا الفوز " . 

ليأتي الجواب : بإذن الله لن تخيب الآمال . 

نعم ، لم تخيبوا ثقتنا بكم والآمال . شكرًا لكم أسعدتمونا هذا المساء ، أيما سعادة يا أحبة .


11/11/2017


  • سهرة في الطوارئ

    كمال بن علي آل محسن كان الازدحام شديدا لا يُطاق ، المرضى كثيرون، وحالة الاستنفار من قبل طاقم المستشفى من أداريين وأطباء وممرضين وعاملين على أشدها ، وعلى الرغم من ذلك كله كانت هناك وردة ! وردة تبث قطرات الندى في أرجاء المك

  • التسامح.. بوصلة الإنسانية

    فاضل العمانيقبل أيام قليلة وتحديداً في السادس عشر من نوفمبر من هذا الشهر مر حدث عالمي مهم تصدّر المشهد الإنساني وتحولت شاشات ومسارح وقاعات وشوارع المدن العالمية إلى احتفالية كرنفالية كونية توحدت فيها كل الأعراق والألو

  • الفن رسالة

    عبدالعظيم الضامنأكثر من أربعين عاماً مضت والفن التشكيلي في المملكة بين تجارب شخصية ومحاولات للنهوض بالذائقة البصرية حاول النخبة من الرواد تأصيل الفن في ردهات المعارض وتشجيع المجتمع بقبول الفن. وهذه النخبة من رواد الفن

  • مستوى الرحمة العالمية

    حين يمتلك الإنسان روحاً ملائكية فريدةً من نوعها، فيجد نفسه موجوداً تحت رحمة الله تعالى، فيفوض أمره كلّه لله، ويستقي من رحمةِ الله سبحانه رحمةً يبثها للعالمين أجمعين، فهو يعيش ضمن مستوى الرحمة العالمية من مستويات الوجود

  • أن تعشق الألم تكن عاشقًا

    جمال الناصر لم أكن حينها أستبق الخطى في استشراف الحالة العشقية في وجهتها الأدبية متسكعًا في رغوتها إلا حين استفاق الشغف الطري ذات كلمات شعرية في بيت شعر ذات غفلة من الحس جاء فيه : ثم ماتت لما جفاها الساقي / فلا هي اشتكت ولا




للإعلى