يمكنك إلغاء عضوية صالة الألعاب الرياضية الخاصة بك وعدم الاستماع إلى نصائح الأطباء بأن العمل المكتبي يزيد من فرص زيادة الوزن والإصابة بالسمنة وذلك بعد أن اخترعت شركة صينية مكتب يتحول إلى عجلة رياضية.بحسب موقع “ديلي ميل

ابتكار صيني يحول كرسي مكتبك إلى دراجة رياضية


يمكنك إلغاء عضوية صالة الألعاب الرياضية الخاصة بك وعدم الاستماع إلى نصائح الأطباء بأن العمل المكتبي يزيد من فرص زيادة الوزن والإصابة بالسمنة وذلك بعد أن اخترعت شركة صينية مكتب يتحول إلى عجلة رياضية.

بحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني ابتكرت شركة Loctek مكتب باسم “ديسكسيس برو Deskcise Pro” يتحول فيها الكرسي إلى مقعد دراجة رياضية بوجود دواسات لممارسة الرياضة أثناء العمل.


وقال “آرون يانغ” نائب مدير الشركة: “أظهرت بعض الدراسات أن الوقوف أسوأ من الجلوس وفي ذات الوقت عليك إضفاء حركة إلى الروتين لذا بدل من مجرد الجلوس فقط أثناء دوام عملك يمكنك الجلوس والوقوف والحركة معا”.

يضم المكتب الرياضي أدوات تفاعلية للمستخدمين؛ لقياس العناصر الحيوية الخاصة بهم أثناء العمل أو التريض وتم تصميمه لتشجيع العاملين على الحركة من 10 إلى 20 دقيقة كل ساعة؛ لزيادة تدفق الدم وإضفاء النشاط ومن ثم إنتاجية أكثر وربح أكبر.

هناك 8 مستويات يمكن الاختيار بينهم أو تعديلهم وفقا لاحتياجات المستخدم يدويا أو عن طريق الاتصال الهاتفي على الجهاز.

ارتفاع المقعد قابل للتعديل بين 29 و37 بوصة لطوال القامة والدواسات والطاولة يمكن أن يتحركا إلى الأمام أو الخلف وهناك أجهزة استشعار حساسة للمس على جانبي المكتب لقياس مستوى نبض القلب للمستخدم.


يتم توصيل المكتب إلى تطبيق مصاحب لأجهزة الهاتف الذكي يمكن للمستخدمين التحقق من عدد السعرات الحرارية التي أحرقوها والمسافة المقطوعة أو تفعيل شاشة LCD لرؤية نفس النتائج.

يقول مصممو المكتب الرياضي إنه يمكنه مساعدة الناس على العمل بشكل أكثر كفاءة مما لو كانوا يجلسون فقط في مكتب عادي فالدراجات تزيد من تدفق الدم إلى الدماغ مما يثير الإبداع ويعزز كفاءة العمل.

عُرض الابتكار في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية أو “International Consumer Electronics Show” والمعروف اختصارا بـ”CES” ويبلغ سعره 399 دولار.


...
 




11/01/2019


  • ترند للكاتبة : ليلى الزاهر

    ليلى الزاهر لأن عقولنا قوة حاكمة نُقدّم لها دائما البراهين القوية لنصل بها لمرحلة الإقناع أو التأثير عليها .إن مايحدث في ساحات التواصل الاجتماعي أمر يحتاج لتفسير منطقي وخاصة عندما يكون له ظهور مُبْهِر يبهر عقول الصغار

  • تجربتي والصفوف الأولية بقلم الأستاذ حسين حسن آل درويش

    بالتعليم ترتقي الأمم وتحيا الشعوب فبه نشق طريقنا في بناء وطننا فحصيلة التعليم طاقات شبابية تحمل على عاتقها رد الجميل لوطنها وذلك من خلال التنوع الوظيفي سواءً كان طبيبًا ، مهندسًا ، معلمًا ،... وغير ذلك من المهن ،فالمعلم ك

  • جمال الذكريات

    كم يبدو مؤلما أن تفقد قدرتك على كتابة ماتشعر به، وتراقب الأيام وترجو من الله أن يحدث لك أمراً يثير دهشتك ويجدد ذلك الشغف الذي أنطفئ لأنشغالك؛ وتمر الأيام ويأتي ذلك الحدث، وليته لم يأت، لأنه جاء كي أنعى فيه فقد عزيز غيبه ا

  • كن وسطيا

    بقلم: جواد المعراج أصبحت لدينا ظاهرة عند بعض الناس؛ الأغلب منهم أصبح ينتقد الإنسان الذي يطبق السلوك الصحيح في المجتمع؛ يا رجل أنت لست أعلم بالغيب ونيات الناس وما بداخلهم؛ فركز على نفسك ودع الناس في حالهم واستر على عيوبهم

  • ذات لحظة ..

    قد يتفق البعض معي,هناك أشخاص لا تحترم مشاعرنا ولا أوجاعنا ولا خصوصياتنا, تترك الذهول والدهشة فينا حين تباغتنا وتداهمنا بتجاوزها وفضولها, لهذه الأشخاص كتبت نصي هذا,فحين أردت كتابته لم أرى ولم أسمع شيئا غير شيئا فقط ستعرفو




للإعلى