تعاني قرى إيطالية صغيرة نقصا كبيرا في السكان ما دفع السلطات المحلية إلى إغراء الناس بمبالغ مالية مجزية حتى ينتقلوا إلى العيش في رحابها.وبحسب ما نقلت سي إن إن فإن عمدة قرية لوكانا على حدود فرنسا وسويسرا يعتزم دفع مبلغ ينا

قرى إيطالية تقدم 10 آلاف يورو لمن يهاجر إليها


تعاني قرى إيطالية صغيرة نقصا كبيرا في السكان ما دفع السلطات المحلية إلى إغراء الناس بمبالغ مالية مجزية حتى ينتقلوا إلى العيش في رحابها.
وبحسب ما نقلت سي إن إن فإن عمدة قرية لوكانا على حدود فرنسا وسويسرا يعتزم دفع مبلغ يناهز عشرة آلاف و200 يورو على مدى ثلاث سنوات لكل عائلة تقرر الانتقال إلى القرية.
لكن هذا العرض المغري يحدد شرطا مهما وهو أن يكون للعائلة المنضمة طفل واحد على الأقل كما يجب ألا يقل الدخل السنوي عن 8650 دولارا. وتبعا لما ذكر فإن الكسالى الذين يعتقدون أن القرية ستفتح لهم أبوابها وتقدم لهم مالا حتى يعيشوا دون عناء ولا عمل ستخيب آمالهم عند قراءة هذه الشروط. وتكابد قرى إيطالية كثيرة تراجعا مهولا في السكان وتم إطلاق عدة حملات لتشجيع الناس على العيش فيها وبيعت بعض البيوت بأثمنة بخسة جدا لا تتجاوز دولارا واحدا.
وتقع القرية في منطقة بيدمونت التي كان يسكنها 7000 شخص خلال القرن الـ20 لكن هذا العدد تراجع إلى نحو 1500 في الآونة الأخيرة وفي كل سنة يموت 40 شخصا فيما يولد عشرة فقط.
 

31/01/2019


  • 📣ثقافة الصراخ📣 ...... الأستاذ زكي الشعلة

    ☄الأستاذ زكي الشعلةحضرت إحدى مناسبات الأفراح وكان ضيافة المعاريس رز مع لحم (مفطحات) حسب المصطلح العام وتم اجتماع المدعوين في صالة الطعام وكان الكثير منهم يصرخ بصوت عالي والأصوات كالتالي بلهجتنا الدارجة: جيب هنا صحن بسر

  • " الإتكالية " كفانا الله شرها ... بقلم : أحمد منصور الخرمدي

    بقلم : أحمد منصور الخرمدي أسوأ ما تصاب به المجتمعات في الدول النامية وتكون سببآ في تأخر أزدهارها و تطورها وتلحق الضرر بمكتسباتها والدمار في بنيتها هي الإتكالية فعندما يكون البعض من أفراد المجتمع ينظرون الى كل شيء من حوله

  • منزل أمي ( من منعطفات الحياة) ... للكاتبة ليلى الزاهر

    الكاتبة ليلى الزاهرعندما تلقيتُ دعوة من صديقتي لزيارتها في منزلها الجديد فرحتُ كثيرا وأسرعت بتلبية دعوتها كان منزلها الواقع بأطراف المدينة له طراز جميل يتفق مع عصور النهضة العمرانية الفخمة يحمل أنماطا جميلة في التشكيل

  • ثمِّن الموجود و تخلى عن المفقود (قاعدة ٩٩).. للكاتبة : مفيدة أحمد اللويف

    مفيدة أحمد اللويف (ولا تتمنوا مافضل الله به بعضكم على بعض) عليكم أن تعيشوا ذواتكم و أن تمشوا خطاكم بدل أن تعيشوا حياة الآخرين إننا نعيش حالة خطيرة تسلبنا سعادتنا وذلك بمراقبة الآخرين كيف يعيشون و ماذا يصنعون و كم هي مقدار

  • ثمِّن الموجود و تخلى عن المفقود (قاعدة ٩٩)...مفيدة اللويف

    مفيدة  اللويفثمِّن الموجود و تخلى عن المفقود (قاعدة ٩٩)(ولا تتمنوا مافضل الله به بعضكم على بعض) عليكم أن تعيشوا ذواتكم و أن تمشوا خطاكم بدل أن تعيشوا حياة الآخرين إننا نعيش حالة خطيرة تسلبنا سعادتنا وذلك بمراقبة الآخرين ك




للإعلى