بعد عرس الإنجاز الكبير ومعلقة المنجزين للنسخة السابعة وحجم البسمة التي علت وجوه الفائزين يأتي دور تثبيت هذه المؤسسة المالي بمشاركة اجتماعية أكبر وعدم الاقتصار على الموارد المالية المقطوعة الخاصة بجانب فتح افاق إضافية

شكرا للإنجاز والمنجزين وأربع مقترحات لدخول العقد الثاني



بعد عرس الإنجاز الكبير ومعلقة المنجزين للنسخة السابعة وحجم البسمة التي علت وجوه الفائزين يأتي دور تثبيت هذه المؤسسة المالي بمشاركة اجتماعية أكبر وعدم الاقتصار على الموارد المالية المقطوعة الخاصة بجانب فتح افاق إضافية في مشروع الإنجاز كصندوق الأفكار المبدعة وإقامة ملتقيات فكرية وحوارية شهرية ومؤتمر علمي سنوي ودعم البحوث العلمية والدراسات الاجتماعية لتطوير المجتمع بأهداف علمية واضحة.

أربع مقترحات تمثل وجهة نظري للانتقال من عقد الانشاء والتمهيد الى التأسيس والثبات وهي:

الأولى العمل على مشاركة افراد المجتمع في بناء صرح المؤسسة برفده بالمساهمة المالية المستمرة كاشتراك سنوي او عبر أصدقاء الإنجاز والتي تستطيع من خلاله العمل بقدرات ثابتة وميزانية تستطيع من خلالها تقديم شتى سبل الانجاز كاملا ويكون لمساهمات رجال الاعمال دور الاسناد والدعم الاوسع.

الثاني توسعة المشروع ليتبنى بناء مفهوم الأفكار المبدعة والتي تفتح كل افاق الابداع لكل فكرة عابرة ومن أي فرد بما يضمن الحفاظ على تلك الأفكار وتفعيل القيمة العملية لتلك المشاركات المبدعة من اقتراحات ويحتفظ لصاحب الفكرة حقه المعنوي.

الثالث تأسيس قسم البحوث العلمية والاجتماعية لتطوير مستقبل المجتمع وتقدمه وتنشر كمجلة نصف سنوية تحمل مجموع البحوث المفيدة والعملية.

الرابع تنمية التفكير العقلي والعلمي بإقامة ملتقيات شهرية او ربع سنوية ومؤتمر علمي سنوي يهتم بالتطوير العلمي والاجتماعي والإنساني.

ان تكريم المبدعين والمنجزين هو هدف سامي وعنوان متقدم يستحق الاهتمام والاشادة به وما يهمنا هو ان يكون التكريم ثقافة وقيمة اجتماعية وان لا يقتصر دوره على مجرد الاحتفال السنوي فالأهم ان يكون له جذوره المتنامية لتثمر قيما على مر السنين فتستنهض الشباب والشابات الى تقديم العطاء فوق العطاء والابداع فوق الابداع والتقدم بخطوات واعدة نحو الرفعة والتميز.

الشكر الجزيل لكل الاخوة والاخوات القائمين على هذا المشروع الكبير بما يقدمونه من عمل دؤوب وعطاء حميد لرفعة مجتمعهم وابنائهم فقد سهروا الليالي والأيام من اجل إخراجه بهذا المستوى الرائع برفده بأفرقة إضافية للقيام بالمهام الحالية والجديدة والى المزيد من التقدم والابداع لتمد حضورها وكفاءتها في بناء جيل يتميز بالمعرفة والعلم والعطاء العلمي والفكري والفني المؤثر في بناء المجتمع الناهض حضاريا وقيميا.

فحضارة تبني بالعلم وطاقات المبدعين جذيرة ان تكون لبنة الواعدين من شبابنا وشاباتنا.

الشيخ حسين البيات

... 

12/04/2019


  • تفكّر في أمور كثيرة؟.. حيلة بسيطة لتصفية دماغك

    إذا كنت ممن يعانون تشويشا في الدماغ بسبب التفكير في أمور كثيرة فإن بعض الطرق تتيح للإنسان أن ينظم حياته ويريح باله في غضون عشر دقائق فقط.وبحسب موقع ذا لادرز فإن عددا من عظماء البشرية كانوا يلجؤون إلى تفريغ أفكارهم وكتابت

  • برنارد ويليامز: الفيلسوف المجهول

    توفيق السيف تعرفت قبل مدة على برنارد ويليامز الفيلسوف البريطاني المعاصر. وقد شعرت بالأسف لأني تأخرت كثيراً في التعرف على نتاجه.كما شعرت بأسف أشد لأني لم أعثر على أي من مقالاته أو كتبه في اللغة العربية. وأظن أن أياً منها ل

  • دراسة صادمة: اللحية تحمل بكتيريا أكثر من الكلاب!

    دراسة طبية حديثة ظهرت وصفها البعض بالصادمة أكدت احتواء لحى الرجال على بكتيريا أكثر من الكلاب!اللحى والبكتيريا واعتمدت الدراسة التي أعدتها مجموعة من الأطباء السويسريين على قياس نسبة البكتيريا الموجودة عند الكلاب والبش

  • يسبب العديد من المخاطر.. لا تضع هاتفك الذكي في هذه الأماكن

    بكل تأكيد تعتبر الهواتف الذكية من أعظم الاختراعات التي أهداها العلم للبشرية فبشكل عام ومنذ الأجيال الأولى من اختراعات الهواتف النقالة والجوالة اختصر هذا النوع من الهواتف الكثير من الوقت وجعل عملية التواصل أسهل وأكثر م

  • أبناؤنا بناتنا لا تفوتوا الفرصة

    بقلم : أحمد منصور الخرمدي ماهي إلا ايام قليلة وتنتهي الإمتحانات النهائية للعام الدراسي المنصرم محققين أبناؤنا وبناتنا في جميع مراحل التعليم النجاح والتفوق بأذن الله تعالى . فلذات أكبادنا لا تفوتوا الفرصة أمامكم في هذه ا




للإعلى