((اشراقة متقاعدة)) فجر ساكن وحالم يداعب طيف أرواحكم ويناجي خيوط الأمل والتفاؤل المرتسمة على جبينكم أيها المتقاعدون. عندما بدأت اكتب يكون في بالي دائما مهما كتبت لا استطيع أن أرضي كل القراء, ولكن من حسن حظي أن أجد في هذا ال

((اشراقة متقاعدة)) ....غالية محروس المحروس


 ((اشراقة متقاعدة))

فجر ساكن وحالم يداعب طيف أرواحكم ويناجي خيوط الأمل والتفاؤل المرتسمة على جبينكم أيها المتقاعدون. عندما بدأت اكتب يكون في بالي دائما مهما كتبت لا استطيع أن أرضي كل القراء, ولكن من حسن حظي أن أجد في هذا الزمن الصاخب ورقة وقلما للكتابة ونخبة رائعة من القراء, وأعتقد ياأعزائي إنه مقال يستحق التأمل لن أقول للجميع ولكن لبعض من يستهوي ما أكتبه !

ومن هذا المنعطف شعرت بسعادة خالصة وخصصت هذا المقال لأتوحد فيه بنفسي مع مجموعة المتقاعدين, أشعرتني الفكرة بالتحرر والحرية المتدفقة بالثقة والنشاط على غير عادتي, أعلم تماما بأن ما سطرته هنا قد لا يعجب البعض ولكني اعتدت أن أبوح ما في داخلي وبطريقتي الخاصة, وكنت مضطرة لأبيح واسمح لنفسي هذا التجاوز البسيط, و أقدم اعتذاري الشديد في طرح مقالي هذا, و لعل هناك من يوجه لي بأصابع الانتقاد بأن موقفي متعنت!

كوكبة الذكريات والأفكار قد تتسلسل بحروفي ومعها تختلط مشاعري, اعذروني يا أعزائي أنا لا ألزم أحدا بمتابعة هذه السطور من ذكرياتي وأيضا لا أرضى لأحد بإجهاض أفكاري, حيث لا اكتب لمليء الفراغ فالفراغ اصغر من أن يملأ كياني, و ليس من قبيل الجنوح للرومانسية أو التعظيم أو المبالغة باستذكار تفاصيل حياتي, ولا حتى للمقارنة مع أيامي هذه إذ لا وجه شبه يجمعهم,حيث المقارنة تبدو مستحيلة بأي شكل كان.

لكل زمان طقوسه وطقوس التقاعد أن تحل به أرواح عذبة رقيقة كماء السماء مكافئة الخدمة الطويلة والكفاح الكبير,فاسمحوا لي يا من تقرئون فكرتي المتواضعة أن نقف سويا ولو لبرهة حتى تعيشوا مع سطوري, ولا أخفي عليكم إن قمة سعادتي بدأت من بعد تقاعدي ومسيرتي التطوعية وعلى أثره قررت أن أعمل أنجز أعطي اهدي وطني وأنال شرف وفخر وطني .

قد لا يخلو بيت من وجود متقاعد أو متقاعدة, ماذا لو نستشف دواخلهم وتسليط الضوء من خلال مقالي هذا, منتظرة الضوء الأخضر من القارئ حتى أواصل فليس للقارئ العزيز حاجة بأن يزعج ذائقته الأدبية بأفكار مبعثرة من متقاعدة مثلي,لأكسر حاجز الصمت وأبدأ عن نفسي وأقول من يحزن عند التقاعد فهو مخطئ تماما,لكن لحظة يا أعزائي أقول ذلك لأنني أحببت التقاعد, وأجد نفسي أكثر تألقا ونشاطا بعد أن تحررت من عملي وقد تسألوني كيف ولماذا ولكن من غير أسباب!

لا أعلم ما هو سر الحب الذي أحمله وأكنه للتقاعد بل أعشقه بصورة هستيرية, تسقط من نفسي كل الأشياء الثمينة حيث أعتبر تقاعدي ساحتي الحرة التي استجمع فيها كل ما تبقى لي من حياة, إنه سر عجيب لا أجد له تفسيرا إطلاقا ولكن الذي اعرفه إن هذا العشق يزداد مع الوقت وقد يلمس البعض ذلك, يكفي إنه مع اختلاف أقدارنا وأرزاقنا وأهدافنا وظروفنا, سيظل مع التقاعد الوقت حتى وإن اغتيلت صدق مشاعرنا.

في رحلتي إلى التقاعد كنت أستعيد روحي وذاكرتي بعد خدمة 27 سنة لدى شركة ارامكوا وتقاعدت بهدوء دون صخب, ورفضت حفلة التقاعد والمغزى منها التكريم لأسباب مبدئية فلست بحاجة لكلمات الإطراء والمدح من هنا وهناك, ما هو أحيانا إلا نفاق اجتماعي و خاصة إن هناك من ينتظرني بصدق مشاعرهم و أحاسيسهم نعم زوجي وأبنائي, ومن الوفاء والأمانة علي أن اذكر بأني غادرت عملي وزملائي وزميلاتي وأنا أكن للجميع التقدير والذكرى الطيبة, كانت فترة رائعة مليئة بالتعاون والاحترام والنشاط ولازلت أتذكرها بين وحين وآخر ويرتاد قلبي الحنين, من أهم المسائل التي لفتت نظري أولا, إن الموظف رغم إنه قد ارتبط بوظيفته إلى درجة الانصهار إلا إنه لا بد أن يعود لنفسه وأهله يوما.

وكان التقاعد يشدني بقوة وقبل أن احتسي قهوتي كانت الذكريات تشدني أكثر, حيث جعلتني أتجول في ثناياها وكأنها تعيدني إلى أيام عملي, فعند مغادرتي إياه شعرت إن بعضا من روحي بقي هناك,ولكن لابد من التقاعد في محاولة لاستعادة نشاطي حيث ترك في ذاكرتي نقوشا ليس من السهل أن تمحى.

أعتبر قرار التقاعد المبكر رحلة مع ذاتي لتحريرها من كل الضغوط والقيود, بل هي وقفة ألتقط فيها روحي ونفسي, حاول يا قارئ الكريم أن تفكر وتجرب التقاعد دون النظر إلى سلبياته أو خسارة وظيفتك أو جزء من دخلك الشهري وأعني بالشخص المؤهل للتقاعد, ولأن تقاعدي جزء من حياتي مساحته صاخبة بالمشاعر, وهكذا أعتبر قرار تقاعدي عزفا منفردا يثير شجوني و كياني, حتى مذاق القهوة أثناء فترة التقاعد يختلف باختلاف مع من تحتسيه!

إذن سأسرد هنا بعض الخواطر ربما اعتبرها ذكريات ولكنها ستخلد معها بنت القطيف, دعوني أتخيل حكاية كتبها الزمن ولم يعد لها وجود أو أكثر ربما بعثرتها الرياح, حيث إن المتقاعد دائما ما يشعر كأن الزمن توقف عنده ليأخذه في قطار سريع إلى مشارف الشيخوخة, رغم إنني لا اكترث أو أقف عند هذه الكلمة التي تزعج البعض بطريقة ما!

اعتدت يوميا أن أخترق الكورنيش بطوله وعرضه مع رفيق دربي وملهمي زوجي العزيز كرياضة يوميه نمارسها معا منذ زمن, وهذا الكورنيش الحالم الذي يتغنى بوجودنا عنده يوميا نحن الرياضيون مرتادي هذا الكورنيش, الذي يصادفني عند الإجازات والأعياد ازدحام من الناس منهم شيوخ وشباب ونساء ورجال غير الأطفال طبعا, هذا المنظر يتكرر كما ذكرت في الإجازات وخاصة أيام الصيف فليس لي مكانا أمارس فيه رياضة المشي غيره,لكن هناك رجل مسن أثار في نفسي الأسى دون غيره يجلس على كرسيه المتحرك ويرافقه سائقه وكأن هموم الدنيا على رأسه, وعرفت عنه فيما بعد إنه متقاعد من إحدى الشركات ولديه ثلاثة أولاد دون الاهتمام به, يبدو الإنسانية قد ابتعدت عنهم, وكأنني اشعر ببعض التأوهات لقد انتهى أمره وعمره لأنه متقاعد !

أتعجب من يظن بأن المتقاعد لا حياة له أو إن التقاعد نهاية الدنيا, ولكني أراها دون مبالغة بداية رائعة وجميلة جدا بل هي فرصة اكتشاف الذات. أتخيل ذلك الرجل بعد تقاعده قد استسلم للبيت والمرض والوحدة, يا إلهي ابعد هذا أقلق إني متقاعدة لا والله ويشهد علي ربي وحده إنني في هذه اللحظة, وبكل ألوان الصدق قد تبللت أهدابي بالدموع نعم بكيت تقديرا وامتنانا لزوجي فهو أجمل ما في تقاعدي ! صبرك علي يا قارئ العزيز أنا لم أكمل فكرتي وسأعاود الحديث معك لاحقا, وهذه فرصتك أن تبعد قليلا عن كتابتي لتحتسي كوبا من القهوة وما أدراك ما هي القهوة, لعلني أوجعت رأسك وخاصة القراء الشباب الذين لا يعنيهم أو يهمهم موضوعي بشيء فأمامهم الكثير من السنين حتى تستوقفهم فكرتي هذه قد يتساءل بعض القراء إذا كان لدي هناك موعد مع الشاي أرد ومتسائلة أيضا أتقصدوا الشاي المعتاد؟ نعم أحتسيه كطقس من الطقوس المعتادة أيَضا, أما عن قهوتي فهي راحتي وسكوني ففنجان من القهوة يشعرني بأنني كل شيء ألا يكفي لونها الغامق الذي يروقني ولا عجب في ذلك,يعجبني فيها إنها تشبه شخصي فعندما أرتشفها اشعر بأنني مع ذاتي دون الشعور بمرارتها, بل ألمس دخانها وقد استنشقه قلبي وأجد نفسي مبتسمة لا لشيء, ولكن ألمح زوجي مبتسما قبلي ياله من إنسان يتخلل وجودي وروحه تسكن روحي بل هو بعض من كلي.


أبعد هذا اقلق بأنني متقاعدة لا والله وأحلى ما في تقاعدي وجود زوجي معي المتقاعد قبلي, وكثيرا ما تحسرت على تلك السنوات الطويلة ونحن نشقى كلا منا في عمله ,والآن حان الوقت أن نتمتع بفترة التقاعد كيفما نشاء ولا أبالغ إذا ذكرت لا أتخيل أوقاتنا كيف تجري كالبرق دون ملل أو ضجر! اعتبرها صورة ليست احترافية وثمنها باهض لكنها أحاسيس وأفكار إضافية تواكب مزاج المتقاعدين ولتكن أعمارهم ما تكون! وتمضي الأيام والسنين وتجري عقارب الساعة ملوحة لنا بإشارات الزمان وأي زمان هذا!


يدهشني ألم ووجع وتوتر البعض عند التقاعد ما الذي يزعجهم عليهم التأقلم مع المرحلة التي وصلوا إليها, وإيجاد الاهتمامات المناسبة وإلا سيكونوا فريسة الأمراض والأوجاع الجسدية والنفسية والملل والإكتئاب, كما لمسته من ذلك الرجل ذو الكرسي المتحرك, هل هذا حقه بعد العمل والكفاح الطويل أن يبقى لوحده وكأن ورقة عمرها آيلة للسقوط! إنه لا يمثل الكل بل هو صورة استثنائية للمتقاعدين تحمل الأسى وقلة الوفاء له.

دعني أهمس بإذنك لعلك لا ترغب أن يعرف أحد عن قرار تقاعدك قائلة: متع نفسك بشروق الشمس وغروبها وبلون السماء والبحر, اخلق جوا من السعادة في بيتك ومع اهلك, واقتنع بما تملك فهذه ثروة بين يديك, ومع التقاعد نكون أقرب للدار الآخرة فهناك مجالات واسعة في العبادة وأعمال خيرية, ليشعر المتقاعد بأن له وجود بعيدا عن الطقوس وضغوط العمل وحتى لو كان فقط مهتما ببيته وأسرته أليس هذا كافيا.

هناك ضرورة تغيير نظرة المجتمع للمتقاعد على أنه لا دور له, وإنه مستهلك لا منتج وساكن بلا حركة بل هو مفعول به بلا فاعل! ّ لطفا اسحبوا كل هذه الخرافات والتجاوزات عن المتقاعد ين فأنا واحدة منهم فلا أشعر بتلك الصفات المزعومة ولا تشبهني أبدا, فلدينا نحن المتقاعدين طاقة متجددة ومستمرة فلا تحاولوا مصادرة إنسانيتنا وطاقاتنا وإن كان البعض يعاني من فراغ يكاد أن يكون قاتلا, لا شيء يعزي الإنسان الذي يملك طاقة بتوقفه عن العمل إلا العمل, فبعد التقاعد حياة أخرى يجب التخطيط لها بكل دقة.

الكل يدرك إن للمرء طاقة يستخدمها يوميا أثناء عمله, فإذا توقف عن استثمار تلك الطاقة سيؤدي ذلك إلى اضطرابات عصبية ونفسية و حتى اجتماعية, ويشعر البعض بالكآبة والملل, ولعل البعض يجلس دون نشاط وفجأة يكتشفوا أجسادهم قد بدأت في الضمور وصحتهم في التدهور كما حدث لذلك الرجل بكرسيه المتحرك! ولكن هذا القول ليس للجميع فالمتقاعد شخص واقف على رجليه وفرص العمل متاحة له من جديد ليتجه للعمل التطوعي حسب خبرته وقدرته ورغبته.

تمثل فترة التقاعد لمعظم الناس صدمة ومرحلة صعبة مليئة بالألم والكآبة وعلى المرء المتقاعد أن يحيا حياة سعيدة بعد عمل طويل وذلك لتجديد دائم, وهل هناك من يعتبر الزوج المتقاعد عبء على زوجته وأسرته ويتذمرون من بقائه بالبيت والحياة لا تطاق بوجوده ! فترة التقاعد متعة وراحة وإنتاج بإبداع أيضا و هناك شواهد وأدلة عديدة على إن التقدم في العمر لا يعني مرحلة الإفقار والتوقف عن العطاء والإبداع.

الم تسمعوا عن الروائي الفرنسي برناردو الذي فاز بجائزة أكاديمية عن روايته الثعبان القصير وهو بعمر الخامسة والسبعين؟ المهم هنا ليس بالجائزة بل هو الإبداع الذي يظهر إلى الوجود في أي زمن من عمر المرء, وطبعا البعض منكم قد أصيب بالدهشة على قدرة هذا الروائي الثقافية وهو بهذا السن! ألا يكفي إن الرجل السياسي تشرشل الذي كان وهو في الثمانين أو أكثر قادر على القيادة بحماس, لعله أثبت لا وقت لديه بالسؤال هل فات الوقت والأوان؟ ولأنه لم يتقاعد قبل الثمانين وذلك لا حدود ولا عمر للعمل والإبداع.


وقد نلاحظ في أمريكا مثلا هناك عدد كبير من كبار السن من يواصل عمله الرسمي حتى بعد السبعين! إذن لا داعي لليأس و لنستثمر خبرة المتقاعد ولنقوم بتجنيد الطاقات لتسيير الصعاب, و لنتذكر بأن ميدان الحياة رحب جدا والإبداع يفتح أفاقا للجميع مهما اختلفت أعمارهم ولابد من دمج المتقاعدين للاستفادة..

اشكر هنا ذاك الرجل المسن ذو الكرسي المتحرك الذي ساهم منظره في إحياء روحي, فلم أجد نفسي إلا تكتب ما ترك المشهد المؤثر في داخلي , فقد تمكن من إثارة مشاعري ودفعي لكتابة مقالي هذا, في وقت كنت أبدا لا أفكر أن أكتب عن التقاعد ولم تحضرني الفكرة أبدا.

وأخيرا أملي أن يرضى الله عني وأن يكتب لي مع من أحب الجنة, وأن أكون قد نجحت في تكريس مفهوم التدريس الإنساني! ولا أخفي قمة سعادتي تكون عندما أبدا يومي بحب وأنهيه بحب آخر .

بنت القطيف
غالية محروس المحروس



... 
 

3/07/2019


  • النساء يتفوقن على الرجال في قيادة سيارات السباقات الرياضية

    كشفت دراسة أمريكية حديثة أن النساء لديهن قدرة أكبر على قيادة سيارات السباقات الرياضية بشكل أفضل من الرجال.كما أشارت الدراسة إلى أن النساء قادرات على التحكم و التعامل مع الظروف الصعبة والقاسية التي تواجههن أثناء القيادة

  • حريق في بيت الجيران الجزء(١)

    حريق في بيت الجيران الجزء(١)بواسطة علي منصور الطويل ما ان ينشب حريق في بيت من بيوت الجيران الا وترى الجميع يهب لتقديم المساعده وربما كان الجيران هم من يخبر اهل الدار بوقوع حريق بدارهم إن كانوا مايزالون احياء يتنفسون!! فإغ

  • يؤسفني الحال!.... الأستاذ زكي الشعلة

     يؤسفني الحال!الأستاذ زكي الشعلةقيل في الأثر (هلك من لم يكن له حكيمٌ يُرشده) يحتاج أي إنسان في هذه الحياة إلى حكيم يرشده في جوانب الحياة المتعددة والمتفرعة ويأخذ بيده إلى طريق الصواب والهداية نحو الرأي الحكيم في أي مشكلة

  • المفتاح السحرية يتحدى التكنولوجيا .... د.نادر الخاطر

    المفتاح السحرية يتحدى التكنولوجيا د.نادر الخاطر يوجد شيفرة عجيبة تقوم بمثل عصا السحرية وتفتح لك جميع الأبواب ولها قدرة أن تقفز فوق كل الكفاءات والصفوف والطوابير وفي مقدورها عمل علاج فوري إلى المشاكل اسم الشيفرة: بس روح

  • 3 أجزاء في السيارة إهمال صيانتها يعرض حياتك للخطر.. تعرف عليها الآن

    الخطورة هي أن السيارة ستتحمل ولن تشكو ولكن في وقت معين قد تنفجر في وجه مالكها العديد من المشكلات التي قد يعرض بعضها حياته للخطر وحياة من حولة.وفيما يلي سنوضح لك بعض الأشياء التي عليك ألا تتجاهلها على الإطلاق حرصًا على حيا




للإعلى