من المسؤول عن سلامة هؤلاء؟؟ - علي منصور الطويل
11/09/2019

بواسطة :علي منصور الطويل

تعلمون أيها الأحبة الكرام في كل عام دراسي جديد يشكو عدد من معلمي ومعلمات الصفوف الدنيا ورياض الأطفال نوم بعض الأطفال في الحصص الأولى من اليوم الدراسي وهذا ينعكس سلباً على تحصيلهم بل ويشكل خطر على حياتهم فإذا كان بالصف نائم حصتين أو ثلاث فأولى أن يكون بالحافلة في سبات عميق ومن هنا يظهر دور البيت في إعداد وجبة العشاء وتهيئة الأبناء للنوم مبكراً أيام الدراسة.

وعندما لا تُوفق المدرسة بإشعار ولي الأمر بغياب إبنة مبكراً إما لعدم إكتمال قاعدة بيانات الطلاب لديهم بالجهاز أو لكثرة الغياب الجماعي بالمدرسة أو لغياب الموظف الموكل بهذه المهمة ذلك اليوم أو تأخره.

وهنا يدق ناقوس الخطر على الطالب المسكين. ويكتمل المشهد عندما يُطبق السائق باب حافلته ليعود مسرعاً لمنزله وخصوصياته دون أن يتفحص ما بداخلها فقد ينقد روحاً أودعت أمانة لديه لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم إنا لله وإنا إليه راجعون.

إذن هو مثلث متكامل الأضلاع البيت المدرسة السائق.
حتى نحتفي بأبنائنا قرة عين - متخرجين ومتزوجين وليس مصابين أو مفقودين - يجب على كل واحدٍ أن يتق الله في أمانته ويقوم بواجباته هذا شكر لإهتمامكم والسلام.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق