قراءة في كتاب:( علي الدرورة في عيون الأخرين )بقلم : أحمد منصور الخرمدي لقد أعجبت بالكتاب أيما إعجاب و هو ما دفعني للكتابة و وضع هذه القراءة عنه.ثلة من خيرة الشيوخ و الكتاب والأدباء والشعراء والمؤرخين والباحثين و أساتذة في

قراءة في كتاب:( علي الدرورة في عيون الأخرين )....أحمد منصور الخرمدي


قراءة في كتاب:( علي الدرورة في عيون الأخرين )

بقلم : أحمد منصور الخرمدي

http://bth-alwaha.com/img/19109uhywl.jpg

كتاب مضى عليه عشر سنوات واقتنيته بمحض الصدفة لقد كان عنوانه: (علي الدروره في عيون الأخرين ) وهو من وضع الأستاذ / محمد بن سعيد الدرورة سنة ٢٠٠٩ م.

بعد قراءتي المتعمقة استطعت أن أبوح بشيء قليل مما خلج بداخلي و أن أحرر مرئياتي لعلها تلقى استحسانآ و قبولا.

فالكتاب تميز بعدة جوانب وخصائص و من أبرز ما لمسته شخصيا هو أي الكتاب يتحدث عن شخصية معاصرة من أعلام القطيف والذي عرفته المنابر الثقافية في الخليج على مدى ٤٠ عاما.

وقد ضم الكتاب بين دفتيه ثمانون صفحة من الحجم الوزيري في طباعة ممتازة.

لقد امتاز مؤلفه الأستاذ محمد بن سعيد الدرورة بجودة السرد و إتقان التفاصيل و بأختصارها للمراحل المتعددة التي عايشها أديبنا و شاعرنا الباحث والمؤرخ الدكتور علي بن ابراهيم الدرورة منذ بداية مشواره الثقافي عبر الصحافة و منذ نشأته وما كان عليه من آفاق واسعة وأبداع باهر منقطع النظير وهو في سن مبكرة من عمره.
http://bth-alwaha.com/img/1910iB2Cru.jpg

وقد استشهد الكاتب بعدة عوامل منها : ( والقول للكاتب ) الحياة الجميلة التي عاشها وترعرع عليها شاعرنا الكبير الدكتور علي في كنف والده الحاج إبراهيم السلمان (١٣٤٢-١٤٢٨) رحمه الله في بيئة بحرية.

و في تلك البيئة البحرية التي ترعرع فيها الدرورة مكنته من استلهام التراث البحري حيث برع فيه و أصدر العديد من الدراسات التراثية و خاصة المتعلقة بالتراث البحري و كذلك الدراسات التاريخية المتعلقة بالقطيف ودول الخليج.

استلهم أديبنا علي الدرورة تراث الغوص الخالد والذي زاوله الأجداد ولعصور طويلة جدا.

تلك البيئة البحرية كانت له واحة ظليلة انطلق منها إذ إتاحت له الفرصة تلو الأخرى في الانطلاق إلى أفق أرحب و كما جاء في صفحات الكتاب.

وقد اكتسب الدكتور علي سيرة شعرية و رؤية تاريخية وثقافة أدبية وهواية فنية و فوتغرافية وشغفآ في الصحافة والكتابة والبحث والتاريخ والرسم و الفنون و لسنوات طويلة جدا و بنشاط مستمر محليا و اقليميا ودوليا..

ومما زادني اشتياقآ لمواصلة القراءة في الكتاب و إعادة القراءة مرة بعد أخرى هو محتواه الذي أثلج صدري بالرغم من مضي عقد من الزمن على صدوره و كأنه تم تأليفه أو وضعه يوم أمس.

ما استهدفه المؤلف و اوضحه بعنوان اصداره الرائع :( الدرورة في عيون الأخرين ) و ما احتواه الكتاب من صور جميلة للمؤلف من صغره ومراحل نموه وشبابه وبعض الصور لزياراته التاريخية القديمة للمدن التاريخية والمواقع الأثرية داخل وخارج المملكة.
http://bth-alwaha.com/img/1910cRomsO.jpg

لقد أعجبت بالكتاب أيما إعجاب و هو ما دفعني للكتابة و وضع هذه القراءة عنه.

ثلة من خيرة الشيوخ و الكتاب والأدباء والشعراء والمؤرخين والباحثين و أساتذة في الجامعات وغيرهم أبدوا جميعهم القول الطيب في حق الدكتور علي بن أبراهيم الدرورة مما هو عليه من حماس ونشاط في مجال الأدب والشعر والصحافة والفن والتاريخ والتراث وغيرها من العلوم و الفنون و العديد من الجوانب العلمية.

وما كان عليه الدرورة من دثامة في الخلق والكرم ورحابة الصدر وحسن الرفقة والتعامل و مساعدة الأخرين وبعطاءه المتواصل والسخي لكل ما ينفع وطنه و مجتمعه.

إن ما قالوه الأساتذة الكرام من شعراء وأدباء وقاصين وباحثين وصحفيين ليرفع الرأس حقا و يفتخر به كل أديب في القطيف حتى أن الأديب المرحوم الإعلامي الأستاذ جاسم بن علي الجاسم اطلق على الدكتور الدرورة: إنه مجنون الكتابة كما أطلق آخر وهو الإعلامي الأستاذ يوسف بن محمد العتيق - بصحيفة الجزيرة - الرياض بأن الدرورة : سفيرنا التراثي ولو أردنا استطراق ما قالوه من كلمات وعبارات ناصعة في حق أديبنا الدكتور علي الدرورة لطال بنا المقام .

لعلي أكتفي بجزء بسيط مما قاله سماحة الشيخ حسن الصفار - بأن الأستاذ علي الدرورة نمودج للمثقف المهموم بقضايا مجتمعه وذلك من خلال تقديمه لكتاب: (محض الإخلاص) .

الجدير ذكره أن كل ما وضع في هذا الكتاب هو موثق في الصحف والكتب
منذ سنوات مضت.

أخير اختم بما نوه عنه المؤلف الأستاذ محمد بن سعيد الدرورة على هذا الإنجاز بعبارة ليس ادأنا فحسب أصادق عليها بل كل من عرف الدكتور وهي: ( كثير من الناس حريصون على جمع الأموال أما علي الدرورة .... ( مازال القول للراوي ) .... فهو حريص على جمع الكتب بشغف ونهم كبيرين )

وفي هذه العجالة أود أن أضيف حروف قليلة من كلمات ثمينة كبيرة وعلى صفحة منقوشة على الغلاف مما قاله سعادة الأستاذ محمد بن علي بن عيد الخاطر وهو من أعلام و رجالات مدينة الجبيل في المملكة العربية السعودية:
( فالأستاذ علي الدرورة أهل للثناء والتكريم والمحبة والتقدير ).


وفق الله المؤلف الشاب الأستاذ محمد بن سعيد الدرورة على هذا الإنجاز الكبير و وفق الله الباحث والمؤرخ والأديب والشاعر المميز الدكتور علي بن أبراهيم الدرورة


_______
عضو منتدى النورس الثقافي الدولي.
٦ تشرين الثاني ٢٠١٩م.
 

7/10/2019


  • لقطة لثعلب و«مرموط» تحصد جائزة أفضل صورة للحياة البرية

    جريدة عكاظ        فازت الصورة الدرامية التي التقطها المصور الصيني يونغتشينغ باو في توقيت مثالي بجائزة أفضل صورة للحياة البرية لعام 2019 التي يمنحها سنوياً متحف التاريخ الطبيعي في لندن.ويُمكن للصورة أن تبدو كأنها مأخوذة م

  • عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها

    أصبحت سيدة صينية غير قادرة على إغلاق عينيها بشكل تام خلال نومها وذلك بعد فشل عملية تجميل أجرتها لجفونها.وأنفقت السيدة لي ما يقارب الـ13 ألف يوان أي ما يعادل 2500 دولار أميركي تقريبا على جراحة تجميلية لجفون العينين لكنها بات

  • ما هي التحسينات المتوفرة في التحديث الجديد لنظام أبل؟

    أطلقت شركة أبل الأميركية الأربعاء تحديثا لنظامي التشغيل iOS وآيباد أو إس وذلك لإصلاح بعض المشكلات وتوفير تحسينات لهواتف آيفون وحواسيب آيباد.ويحمل الإصدار الجديد الرقم 13.1.3 حيث أنه يعالج مشكلة غياب الرنين أو الاهتزاز في ه

  • منتظرة نهاية العالم لـ9 سنوات.. العثور على العائلة المنعزلة

    أعلنت النيابة الهولندية أنها تشتبه بأن الرجل الذي أوقف بعد العثور على عائلة تعيش معزولة في مزرعة في شمال هولندا قد احتجز الأفراد الستة رغما عنهم.وجاء في بيان صادر عن النيابة يشتبه في أن الرجل الموقوف على ذمة التحقيق حرم

  • أصل الرواية.....بدرية آل حمدان

    أصل الروايةنموت ألماً وتخرج أرواحنا من أجسامنا عندما نرى من نحب يعاني ويتألم نحس بأننا سنفقده نتوجع، نأن من قلب موجوع، ندرف دموعنا في صمت، نبتسم في وجههم كي لا يحسوا بألم الخوف عليهم نتمنى أن تغادر أرواحنا أيامنا التي رس




للإعلى