تونس - قابسلم تعد الحكاية مجرد خرافة يحكيها الحكواتيين في الساحات العامة والمهرجانات بل هي محرض للسرد واكتشاف الذات هكذا استلهم الفنان عبدالعظبم الضامن من مهرجان مغرب الحكايات ومهرجان الراوي بالشارقة وحكايات ألف ليلة

الحكاية بين السرد والتنظير



تونس - قابس

لم تعد الحكاية مجرد خرافة يحكيها الحكواتيين في الساحات العامة والمهرجانات بل هي محرض للسرد واكتشاف الذات هكذا استلهم الفنان عبدالعظبم الضامن من مهرجان مغرب الحكايات ومهرجان الراوي بالشارقة وحكايات ألف ليلة وليلة وحكاية السندباد وأسطورة جلجامش والوحش الخمبابا وحماوة القايلة لتكون تلك الحكايات وغيرها مشروع الحكايا بين المحكي والمسموع والسرد .

في أمسية حكواتية سردية بدأت بجلسة تأمل في حوار مفتوح بين طالبات جامعة قابس والفضاء المتخيل قدم الفنان الضامن ورشة عمل الحكاية بين السرد والتنظير بمشاركة الأستاذ زهير مبارك .
وتعد هذه الورشة الأولى في تأطير الحكاية الخرافية لحالة سردية بقواعدها البلاغية ويعتمد الفنان الضامن في تقديم هذه الورشة على مبدأ التأمل بالإسترخاء والعصف الذهني وتحويل مسار الحكاية من المسموع للسرد المكتوب والمحكي ضمن إطار اكتشاف المخفي من ملكات الإبداع في جيل الشباب ..

استغرقت الورشة قرابة الساعتين بين الحكاية والوصف البلاغي واختتمت بكتابة نص سردي كل طالبة كتبت حكايتها بوصفها الذاتي معتمدة على النص المحكي الذي ترك لهم عدة مفاتيح لغرف مغلقة يتم اكتشافها حين فتح الأبواب الموصدة وبعدها تمت قراءة بعض النماذج التي كتبتها الطالبات وكانت الدهشة في النتائج وقدرتهن على الكتابة السردية وارتجلت بعض الطالبات في سرد الحكاية من نسيج الخيال ممزوجة بالحكاية المحرضة للكتابة .
والجدير بالذكر أن الضامن سوف يقوم بعدة ورش مماثلة في عدة بلدان وسوف يتوج هذا المشروع بإصدار كتاب يتضمن تلك النصوص .
 

6/11/2019





للإعلى