آل هجلس تنفذ ورشة دعم ذوي الإضطرابات السلوكية والنمائية
25/11/2019


بيان الزيمور - القديح

بحضور ١٤ كفيفة استضافت نسائية مركز رعاية المكفوفين التابع لجمعية مضر الخيرية بالقديح يوم الخميس ٢٤ ربيع الأول ١٤٤١ هـ أخصائية التربية الخاصة ديار آل هجلس لتقديم ورشة بعنوان دعم ذوي الإضطرابات السلوكية والنمائية التي تناولت عدة محاور رئيسية وهي تعريف هذه الإضطرابات وأسبابها وطرق التشخيص المناسبة لها والتدخلات لعلاجها والخدمات الاجتماعية لدعم هذه الفئة.

واستعرضت آل هجلس الأساس العلمي لأهم هذه الإضطرابات والأسباب وبعض الأعراض وأكدت على أهمية التدخل المبكر من خلال فريق متعدد التخصصات يشمل استشاري نفسي وطبيب متخصص وأخصائي تربية خاصة وخدمات مساندة حسب احتياج كل طفل ودور ذلك في تقدم الحالات وتطورها للأفضل.

كما أشارت لأهمية ودور الأسرة الواعية في دعم هؤلاء الأفراد وتكييف البيئة لهم وضرورة التركيز على نقاط القوة التي يمتلكونها حيث أن الكثيرين من عباقرة العالم والمشاهير مصابين باضطرابات مثل التوحد أو فرط الحركة وتشتت الإنتباه.

وعبرت الأخصائية عن رأيها بهذه الورشة قائلة: الورشة ممتازة جدًا لأنها تسلط الضوء على فئات المجتمع ودور كل فئة من هذه الفئات وينبغي على الجمعيات الأهلية استقطاب المتطوعين للإنضواء في لجان العمل وللمشاركة في خدمة هذه الفئات وغيرها من ذوي الاحتياجات الخاصة .

وأثنت بشرى الجارودي على الورشة وذكرت أنه ينبغي علينا فهم سلوكيات وتصرفات الأطفال ذوي الإضطرابات السلوكية والنمائية وأكدت أن الأستاذة آل هجلس أعطت مؤشرات لفهم هذه الإضطرابات فبعضها تكون بسيطة وتحتاج توجيهًا وإرشادًا فقط وبعضها تحتاج جلسات علاجية.

من جانبها قالت بتول شويهين تعرفت على فئة لم أكن أعرفها وكانت الورشة فرصة لي لمعرفة كيفية التعامل مع ذوي الإضطرابات السلوكية .

وتأتي هذه الورشة ضمن سلسلة الورش الصحية التثقيفية الذي تنظمها نسائية مركز رعاية المكفوفين لمنسوبات المركز خلال العام مستهدفة إكساب المنسوبات المعرفة والمهارات التي تجعلهن يندمجن في المجتمع.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق