مخلفات الحوادث في طرق الشرقية خطر يصطاد المركبات
11/01/2020

جريدة اليوم

أصبحت مخلفات الطرق الناتجة عن الحوادث المرورية أو بعد سقوط الأمطار أو مرور المنطقة بموجة رياح هاجسا يقلق قائدي المركبات بالشرقية؛ الأمر الذي قد يوقعهم في حوادث مرورية وإزهاق أرواحهم -لا سمح الله-. وطالب قائدو مركبات إيجاد حلول عاجلة ودورات مستمرة لتنظيف الشوارع وإبعاد البقايا منها لتسهيل حركة العبور.

» جولات ميدانية

وأوضح قائدو مركبات لـ«اليوم» أن العديد من الطرق السريعة تفتقد للجولات الميدانية التي على إثرها يتم إبعاد الشوائب والبقايا التي تتجمع بجانبي الطرق بعد سقوط الأمطار أو هبوب العواصف والرياح أو بعد وقوع الحوادث المرورية. وذكروا أن البعض منها قد يتسبب في تلف لمركباتهم في حين يتطلب الأمر منهم مراجعة جهات عدة؛ من أجل البحث عن تعويض لإصلاح مركباتهم.

» تغطية طرق

بدوره أكد مسؤولو قسم الاتصال المؤسسي لفرع وزارة النقل بالشرقية لـ«اليوم» أن ما يخص الطرق السريعة داخل المدينة جزء منها يقع تحت مسؤولية وزارة النقل والجزء الآخر يتبع وزارة الشؤون البلدية والقروية. وأضافوا: بالنسبة للطرق التي تتبع وزارة النقل فالوزارة تعاقدت مع عدد من الشركات ضمن عقود تشغيل وصيانة ونظافة الطرق التي تغطي جميع الطرق التابعة لوزارة النقل بالمنطقة.

» مسؤوليات مقاولين

وأوضح المسؤولون بالقسم أن من أهم مسؤوليات مقاولي الصيانة هي التأكد من سلامة الطرق وجميع عناصرها بالإضافة إلى التأكد من خلو الطرق من مخلفات وغيره كذلك متابعة الحالات الطارئة وبشكل مباشر كهطول الأمطار والعواصف الرملية والحوادث المرورية.

وأشار المسؤولون إلى أنه تتم مباشرة الحوادث المرورية من قبل فرق الطوارئ وتأمين موقع الحادث لحين مباشرة الجهات الأمنية لموقع الحادث ومن ثم تتم إزالة باقي الأنقاض وبواقي الحوادث فورا علما بأنه توجد فرق للطوارئ مجهزة بكافة وسائل السلامة اللازمة تقوم بمسح الطرق بشكل مستمر على جميع الطرق على مدار اليوم.


...
 

التعليقات 0
إضافة تعليق