المعلق الرياضي الدبيسي وذكريات بدايات التعليق في القطيف
14/01/2020
يعتبر التعليق الرياضي من الأدوات الإعلامية المهمة في عالم الرياضة خاصة في كرة القدم ويعتبر ضيفنا من أهم المعلقين الرياضيين في القطيف والمنطقة وهو المعلق الرياضي الأستاذ عبدالله الدبيسي.

بث الواحة التقت بالدبيسي لاسترجاع ذكرياته في التعليق الرياضي عن طريق حوار أجراه معه هاني الناصري.
وفي ما يلي نص الحوار

من هو عبدالله الدبيسى؟
عبدالله عيسى الدبيسي من أهالي الربيعية لاعب كره قدم سابق في فريق الهدف وكنت المساعد الأول للكابتن عيسى الجيراني طوال فترتي الرياضية إلي هذا اليوم هو من شجعني على التعليق متزوج ولدى خمس وعشرين من الأبناء بين ولد وحفيد موظف متقاعد في شركه الاتصالات السعودية.

في البداية دعنا نتحدث عن بدايتك الرياضية والاجتماعية؟
بداياتي مع التعليق كانت في الثمانينات مع دورة الهدف الرمضانية أقدم الدورات في المنطقة الشرقيه حيث بعد التنسيق مع اللجنة المنظمة للدورة باحتياج الدورة الي معلق لتطوير الدورة فتم الاختيار بأن أقوم بهذا الدور بعد ان كلفني الكابتن عيسى الجيراني بهذه المهمة ووفر لي أجهزه التعليق آنذاك مماساعدني على ممارسات هوايتي حيث كنت أعلق على بعض مباريات دورات الخليج في منزل عيسى الجيراني إذا لم يكن المعلق على تلك المباره المعلق الكبير خالد الحربان

كيف بدأت علاقتك بالتعليق الرياضي؟
بدأت علاقتي بالتعليق في تلك الفترة أبحث عن أي شخص يساعدني في التعليق من كثرة المباريات حيث كنت أعلق على ثلاث أو أربع مباريات في الليلة الواحدة ولكن لم تكن هناك الجرأة من بعض الشباب على مواجهة الجمهور واستمريت على الساحة وحيدا وهناك شخصية جاء يساعدني في التعليق لبعض المباريات في تلك الفتره الأخ والشاعر حسين البيابي أخو الأستاذ أبو فادي وبعد ذلك انقطع عن الرياضة .


يقال إن الدبيسى احتكر التعليق في العصر الذهبي هل هذا صحيح؟
هذا غير صحيح أن أكون محتكرا للتعليق ولكن الظروف شات أن أكون وحيدا في الساحة إلي بدايات دوره كافل اليتيم.

التعليق في الدورات الحواري يعاني حاليا على المستوي المنطقة ما رأيك في ذلك؟
هذا الكلام غير صحيح بالعكس التعليق في الدورات الحواري اليوم هو أفضل من السابق حيث توجد كوكبة من المعلقين الشباب فهو أفضل من السابق.

هل سبق أن ساندت بعض المعلقين الحاليين في المنطقة؟
نعم مع بداية ظهور دورة كافل اليتيم بدأ طهور التعلق بروز المعلق والإعلامي الأخ العزيز سلمان العيد وكذالك الأخ يونس الحجاج ومنها بدأت الجرأة لدى الشباب إلي التعليق فكانت تلك بداية إلي دخول الشباب في إظهار موهبتهم في مجال التعليق .

هل يوجد خلاف بينك وبين احد من المعلقين؟
لايوجد أي خلاف بيني وبين أحد من المعلقين ولكن يوجد اختلاف في وجهات النظر فقط وكلنا إخوان كلهم أخوة تربطنا علاقات جيدة مع بعضنا البعص .


في الماضي كان يوجد العديد من الأنشطة الرياضية في المدارس وكانت تقام بطولات في العديد من الألعاب في المدارس كما كانت هناك منتخبات للمدارس وتقام بطولات عديدة أخرى هل تشعر أننا افتقدنا هذه الأنشطة المدرسية؟
بالنسبة الي الأنشطة الرياضية المدرسية لازالت متواصلة حتى الآن وإدارة التعليم تقوم بجهود كبيرة ولكن تحتاج إلى المواهب الي تعزيز الرياضة على مستوى المملكة.

حدثنا عن الفروقات لدورات الحواري في السابق والحالي؟
بالنسبه للفروقات اكيد توجد فروقات الدورات السابقه كانت تزخر بنجوم ومواهب واليوم نفتقد المواهب واللعب الجماعي وفرق اليوم تخلوا عن المدرب القدير الذي يعطي التوجيهات الا ماندر من الفرق مثل قاصد خير يعجبني الكبتن موسى العجمي في تغيراتة وقراته الي المباريات أيضا حسين تلاقف وكثير من المدربين اللي مرو على الكرة القطيفية .

مالذي دفعك لاتخاذ قرار إعتزال التعليق؟
أما بالنسبة إلي قرار الاعتزال بسبب وجود معلقين متميزين وهم لديهم الإمكانية إلي الوصول إلى العالمية الله يوفقهم وكما يقول المثل لكل دولة ورجال ولودامت لغيرك ماوصلت لك

هل تتذكر بعض المعلقين الذين كانوا معك في تلك الفترة ولم يستمرو في التعليق ؟
هناك شخص كان يساندني في تلك الفترة لو استمر الأخ والشاعر حسين البيابي.

عبدالله الدبيسى تم إيقافه من التعليق في بعض الدورات ماهي الأسباب؟
بسب خلاف بسيط انتهي ولم أنقطع وقتها عن التعليق بل كنت أعلق في دورة كافل اليتيم بالقطيف في بدايتها وعند انتهاء الخلاف عدت الي نفس الدورة.

من أكثر المعلقين في الجيل الحالي ترى بأنه الأفضل وترى له مستقبل مشرق خلال مسيرة التعليق ؟
افضل المعلقين الكابتن حسين الأحمد وعلى المحسن حيث أنهم وصلوا الي التعليق المحلي والدولي والله يوفقهم .

ما أجمل مباراة قمت بالتعليق عليها ؟
اما أجمل المباريات التي علقت عليها كانت بين قاصد خير والبحر في الدورة الرابعة في سنابس .

حادثة مؤلمة حصلت خلال رحلة التعليق لن تنساها أبدا؟
حادثة هي فقدان الأحبة أخوة أعزاء كانو يلعبون أو يعملون معنا في هذا العمل الخيري تغمدهم الله برحمته


مالموقف الطريف الذي حدث لك خلال رحلة التعليق الطويلة ؟
من الموقف في إحدى المباريات طرد الأخ حسين أبو حسين بكرت أحمر فكنت أقول أشكر على حسن أخلاقه فقد تقبل قرار الحكم بكل أخلاق رياضية هو سمعها بالخطأ وجا يريد يضربني ليش تقول انا ماعندي أخلاق ياضية ولكن بعد تفهم الموضوع اعتذر وانتهي كل شي.

في ختام حديثنا معك اخ عبدالله التعليق أصبح مهنة في وقتنا الحالي ماهي الصفات المطلوبة في المعلق الرياضي؟
الصفات المطلوبة في المعلق الرياضي لابد ان يكون على درجة كبيرة من النجاح والمعلومات الي ان يصل الي درجة القبول المرضي لدى المتلقي لان المتلقي اصبح على درجة كبيرة من الوعي

وفي الختام أتقدم بالشكر لك الأخ هاني الناصري وإلي شبكة بث الواحة وإلي الأخ الكبير عيسى الجيراني وجمعية تاروت الخيرية وجمعية القطيف الخيرية ولجنة كافل اليتيم بتاروت حيث عملت معهم سنوات حياتي

كلمة أخيرة لمن توجها؟
تحياتي لكم والي موقعكم الذي أعطاني الفرصة إلي التحدث معكم.
 
التعليقات 0
إضافة تعليق