المعلق الشامل الأحمد من النجاح كلاعب إلى الإبداع كمعلق
16/01/2020
بث الواحة: صفوى

لا يمكن الحديث عن التعليق الرياضي هذه الأيام دون المرور بالحديث عن المعلق الرياضي حسين الأحمد الذي ترك في مدة قصيرة أثرا كبيرا في كثير من الألعاب المختلفة وفي مختلف القنوات الرياضية والفعاليات المحلية.

هاني الناصري التقى بالمعلق الرياضي الشامل حسين الأحمد وأجرى معه الحوار التالي لصالح بث الواحة.

بداية من هو حسين الأحمد؟
حسين عيسى الأحمد لاعب في نادي الصفا لكرة السلة ومن ثم انتقلت لنادي القادسية ولعبت ١٢ سنة ومن ثم للنهضة ولعبت في المنتخب ١٣ سنة وبعدها أصبحت مدرب منتخب وحكم والآن معلق رياضي.


دعنا ..نتحدث كيف بدأت رحلتك مع التعليق ؟
بدأت حياتي في التعليق من بطولات الأحياء وبعدها محلل في قنوات رياضية ومن ثم انطلقت إلى دراسة التعليق من خلال دورات محلية ودولية وأول ظهور لي من خلال كرة السلة والقدم في التعليق السعودي وبعدها دخلت دورات في قوانين الألعاب المختلفة ومن هنا بدأت في التعليق في جميع الألعاب المختلفة.
والحمدلله ومنها انطلقت في التحليق في أجواءالبطولات العالمية والأولمبية والأوربية والآسيوية والخليجية والعربية.


ماهو سر اتجاههك للتعليق على الألعاب الجماعية ؟
اتجاهي للألعاب الجماعية هي لعبتي وأرى فيها متعة وحماس وشي مختلف وهي لعبة الصالات لها رونق غير.


كيفية تعاملك وتحضيرك للتعليق على المباريات؟
تعاملي وتحضيري للمباريات كل لعبة لها طريقة مختلفة عن الأخرى وبشكل يومي متابعتي للمباريات ونتائجها وأتابع ماهو جديد في مجال اللعبة.

هل التعليق على الألعاب المختلفة لا يحظى بالإقبال عليها برأيك؟
بالعكس الألعاب المختلفة مثلا اليد لها جمهورها في الخليج العربي والسلة أيضا والطائرة هناك جمهور ذواق .


أي لعبة يجد فيها حسين الأحمد الأقرب للتعليق عليها ؟
أجد نفسي في ألعاب الصالات أفضل والقدم هي متعه وإثارة بالنسبة لي .


لماذا اتجهت إلى قناة البحرين الرياضية؟
اتجهت إلى البحرين وذلك بسبب طلبهم لي أن أكون من ضمن المعلقين معهم وهذا شرف لي أن اعلق في البحرين .


الأحمد المعلق الشامل حققت شعبية كبيرة فما هو السر؟
الشكر لله والتوفيق من الله والتواضع مع الناس وأن تكون خفيف الظل معهم وتعطيهم كل ماهو جديد في التعليق ودعاء الوالدين.


ربما حصدت شعبية كبيرة في البحرين أكثر من السعودية؟
الحمدلله الشعبية في البحرين مختلفة ولها طعم مختلف أما في السعودية يعرفوني وهم من أطلقوا علي المعلق الحماسي والجمهور السعودي ملح المباريات وسكرها.

من هم المعلقين الأقرب إلى قلبك؟
هناك الكثير من المعلقين من جميع الدول والقريب لي الأستاذ جعفر الفردان والأستاذ جعفر الصليح والأستاذ فهد الدريبي وملك المايك أستاذي الحربان
وفارس عوض والشوالي وأخي منصورالدبيس وزهير الضامن ومحمد بوسالم وعبدالعزيز العطية وعدنان حمد .

كيف تحول حسين الأحمد إلى واحد من أهم المعلقين في السعودية في الألعاب المختلفة؟
توفيق من الله والشكر للمسؤلين في قناة السعودية الرياضية على دعمهم لي وكل من الشخصيات الرياضية الذين وقفوا معي.


يقال ابتعاد المعلقين البحرينيين بسبب وجودك ماهو تفسيرك؟
لا لم يبتعدوا ولا صحة لذلك وإنما النجاح هم من شجعوني ووقفوا معي وكلنا نكمل بعض
وأشكر المسؤلين في قناة البحرين الرياضية على الجهود المبذولة في نجاح التعليق والثقة والدعم لي.

من أطلق عليك اسم فريز وماهي الألقاب المحببة لحسين الاحمد؟
خالي أبو عادل الله يحفظه من أطلق عليي اسم فريز وأخي الأكبر محمد أبو عيشة لأني أشبه الملاكم جو فريز.
والألقاب هي المعلق الحماسي والشامل والعالمي والجوكر .

أكثر بطولة تم انتقاد الأحمد فيها ولماذا؟
لم تكون هناك أي انتقادات وانما توجيهات إلى الأحسن وإعطاء النقاط التي أحتاج إليها .

في رأيك ماذا يحتاج المعلق ليكون متميزا؟
يحتاج المعلق إلى التحضير والتغيير واختيار الكلمات المناسبة ومتابعة ماهو جديد للألعاب والثقة بالنفس وأخذ المعلومات الكافية والاستماع وتقبل كل مايوجه اليه.

نختم حديثنا معك بهذا السؤال هل تري أن ملعقي اليد وباقي الألعاب مظلومين مقارنة بمعلقي كرة القدم ؟
هناك فرق كبير بالنسبة للقدم بحكم أن كرة القدم هي لغة العالم
أتمنى أن يكون للألعاب المختلفة نقل مستمر أكثر حتى تكون هناك فرصة للعاشقين لها بالمتابعة والمشاهده والى الأهالي رؤية أبنائهم وبالنسبة للمعلقين لا أرى هناك ظلما لهم لأن الآن حدثت تغييرات جدا جميلة للمعلقين .

كلمة اخيرة ؟
أتمنى إلى جميع المعلقين التوفيق والنجاح وإلى كل من وقف معي وساعدني في مسيرتي في مجال التعليق
واشكر المسؤلين في قناة السعودية الرياضية والبحرين الرياضية على ماقدموه لي من جميع النواحي وأشكر الجمهور العاشق لي وتاج على راسي .
والشكرا موصول لك أبو كميل ياغالي وإلى من معك في هذا المجال.
 
التعليقات 1
إضافة تعليق