الأم الحنون ....علي منصور الطويل
4/02/2020

مثلما الأم الحنون تهز مهد رضيعها بهدوء تام , و بدفعات خفيفة متساوية , فيمضي في سكون تام و رقاد عميق . 

كذلك هي أمنا الأرض ( و جعلنا الأرض مهادا ) , و جلت قدرة ربنا الخالق العظيم الذي أتقن كل شيء خلقه ( و الأرض بعد ذلك دحاها *أخرج منها ماءها و مرعاها ) , فهي -الأرض- تدور حول محورها خلال 24 ساعة محدثة الليل و النهار , و في الوقت ذاته تكمل دورانها حول الشمس خلال 365 يوم محدثة لنا الفصول الأربعة الشتاء , فالربيع , فالصيف , فالخريف مستفيدين من التغيرات المناخية من هطول الأمطار, و موسم الزراعة و الغرس شتاءً إلى موسم تفتح الأزهار في الربيع , و منه إلى موسم حصاد الثمار في الصيف , ثم موسم الاعتدال الخريفي لاستقبال شتاء جديد و نحن في مهد أمنا الحنون (الأرض) في هدوء و راحة و هي تدور بنا دون كلل أو ملل , و لم تسجل البشرية منذ نشأتها تباطؤ أو تسارع في دورانها , و مستفيدين مما حولها من شمس و قمر , و مما عليها من جبال و أنهار و بحار و سهول و وديان , و الأعجب من ذلك كله كما يذكر الفلكيون أن لها -الأرض- دوران ثالث غير ما تعرضنا له و هو دورانها و القمر و الشمس و الكواكب و المجموعات الشمسية الأخرى تدور و تسبح في الكون الفسيح ( و كل في فلك يسبحون ) إذن يجب أن نخر لربنا ساجدين أمام هذه العظمة , و أمام هذا الإبداع الكوني و نحن نقول : سبحان ربي العظيم و بحمده , سبحان ربي الأعلى و بحمده , سبحان من لا ينبغي التسبيح إلا له , ربي اغفر لي و ارحمني إنك أنت أرحم الراحمين.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق