امراض التوحد و الجنون ... محمد آل داؤود
7/02/2020

 امراض التوحد و الجنون

محمد آل داؤود

في ظل التطور وانتشار السوشل ميديا (وسائل التواصل الأجتماعي) اصيبت معظم المجتمعات العربيه والغربيه بمرض التوحد ..!
اذ إن العائله تجلس في بيت واحد ومكان واحد وغرفة واحده وكل فرد منهم يبحلق في جواله ويعيش حياة اخرى وعالم اخر يفصله كليا عن عائلته .!

اي تطور هذا الذي وقف عقول البشر ..!
وجعل اهتمام الأنسان يصب في قطعة حديديه وشاشه شفافه ..!

ياساده ياكرام حافظوا على ماتبقى من الروابط الأسريه
حافظوا على ماتبقى من عقولكم
لاتدعوا الجوال يسلبكم الحياة والعواطف والمشاعر والشعور وانتم لاتدرون ..

انقذوا انفسكم قبل فوات الأوان قبل ان يتفاقم المرض ويتحول من التوحد الى الجنون ...

و هنا قصة سأذكرها لكم لنأخذها عبرة و عضة

أنا بنت مسلمة عربية من عائلة متواضعة جداً احب زوجي وعائلتي كثيراً رزقني ربي بزوج طيب حنون وذو أخلاق حميدة .

انتقلت للعيش في لندن منذ أربع سنوات تقريباً كنت مبسوطة جداً أخذني زوجي إلى كل الأماكن السياحة في المدينة كنت أسعد إنسانة في الكون .
.
رزقت بطفل أسميته محمد( 3 سنوات)
وهديل سنة ونصف
كنت أرى الدنيا من خلال أولادي
سخرت حياتي كلها لهم
ومن أجل سعادتهم.
زوجي إنسان طيب وابن عائلة
يعمل في مطعم عربي في لندن .
منذ شهرين كانت مفاجأة لي عندما اهداني زوجي iPhone.
وبدأت بتحميل البرامج على التلفون وأحبهم إلي ال whatsApp.
أرسلت صور أولادي لأهلي وأختي في أمريكا .
جعلني ال whatsApp أهمل أولادي وزوجي وبيتي .
كنت أتحدث بما يعنيني وبما لا يعنيني . بدأت أتعرف على أصدقاء جدد
وأتذكر أصدقاء لم أكلمهم منذ سنين .
أصبحت مدمنة على الWhatsApp حتى أنني لم أعد أترك التلفون من يدي أنسى كل شيء كنت أتحدث مع أطفالي دائماً نلعب ونضحك ونأكل سويا لم أعد أهتم بأي شي في بيتي أبقى حتى الثالثة صباحا وأنا أتحدث مع صديقاتي .

في الرابع من الشهر الماضي كنت أتحدث مع صديقتي في أمور فارغة لا تمت لحياتي وحياة عائلتي بأية صلة .

لقد نسيت أنني أجلس في غرفة وأطفالي في الغرفة الأخرى كنت أسمع صوتاً يناديني ماما ماما ماما كان صوت ابني محمد فصرخت به أن أسكت لأنني كنت مشغولة مع صديقتي في الWhatsApp.

سكت ابني ولم يعد يزعجني بصراخه وبعد عشر دقائق ذهبت إلى الغرفة فوجدت ابنتي هديل ممدة على الأرض وابني محمد والدموع في عينيه صرخت به ما الذي حدث قال لي كنت أناديك يا أمي ولكنك صرختي بوجهي لكي أسكت لقد ابتلعت هديل شيء ولم تعد تستطيع التنفس حاولت إخراج الشيء الذي ابتلعته ولم أستطع .

بدأت أهز ابنتي كالمجنونة
اتصلت بالطوارىء اطلب النجدة كنت أصرخ فقط وبعد دقائق وصلت سيارة الإسعاف إلى المنزل وبعد فحص هديل قال لي الدكتور أنا آسف لم يكن باستطاعتي إنقاذ حياتها .

خلال دقائق وصلت الشرطة وبدأت التحقيق في الحادث ومن ثم تم نقلي ونقل هديل إلى المستشفى لإجراء الفحوصات.

عند وصول زوجي للمستشفى سألني ماذا وكيف حصل ما حصل لم يكن يصدق أننا خسرنا هديل إلى الأبد .

بدأت أحكي له ماذا حصل ولكن كنت أغير كلامي دائماً وبدأت تظهر على وجهي ملامح الكذب عندها لم يصدقني وأصر على معرفة الحقيقة الكاملة .

قلت له كل شيء بدون كذب لكي أرتاح من آلامي ولكي لا أضيع زوجي وأدمر عائلتي .
وما إن انتهيت من الحديث معه
حتى صرخ في وجهي وقال لي أنت طالق طالق طالق وخرج وهو يبكي .

انهارت أعصابي وتم نقلي إلى قسم آخر في المستشفى لقد خسرت ابنتي وزوجي ودمرت عائلتي لأنني حمقاء اهتممت بالأصدقاء أكثر من أولادي وبيتي وزوجي .
نصيحتي لكِ يا أختي أن تأخذي قصتي على محمل الجد وأن لا تنسي بيتك وأطفالك وزوجك والله مؤلمه ..


كم مرة أهملنا أبنائنا ومنزلنا وأزواجنا من أجل الواتس أو البلاك والنت عموما ..
لم نعد كالسابق نذكر الله ونقرأ القرآن أصبحنا نؤخر الصلاة
أوقاتنا راحت وتروح هدرا مع هذه الأجهزه
فلنخصص لها وقت وليس طول الوقت معها وإلا لماذا لا نحذفها من أجهزتنا
تسرق منا الساعات الطوال ولا نحاسب أنفسنا
يارب اهدنا ولا تجعل الدنيا بما فيها يشغلنا عن جنتك



..... 
 

التعليقات 0
إضافة تعليق