رجل المهمات الصعبة السيد علوي العوامي في حوار مع بث الواحة
14/02/2020
بث الواحة: القطيف

يعتبر كثير من جمهور نادي الترجي السيد علوي العوامي رجل المهات الصعبة حيث تسلم إدارة النادي في فترة صعبة كرئيس مؤقت والتي شهدت الكثير من العمل يسردها السيد العوامي في حوار أجراه هاني الناصري لصالح بث الواحة.
وفي ما يلي نص الحوار

الشارع الریاضي یسأل من ھو السید علوي العوامي؟
أنا علوي بن المرحوم السید حسین العوامي متقاعد من شركة أرامكو والد لولدین ھاشم وآدم وابنتین فاطمة وسلمى.

كیف كان دخولك المجال الریاضي وھل وجدت تشجیع من ھم حولك؟
علاقتي بالنادي والمجال الریاضي قدیمة جدا حیث كان الوالد الله یرحمه من قیادیي نادي النسور وكما أتذكر كان معسكر فریق القدم دائما في بیتنا في باب الشمال ولكني لم أسلك المسار الریاضي بل المسار الاجتماعي في النادي فكنت من مؤسسي جوالة الترجي تحت قیادة المرحوم حسن الفرج وبعد تخرجي من الثانویة اشتغلت في أرامكو وابتعدت عن النادي لمدة عشر سنوات تقریبا وبعد رجوعي من بعثة الدراسة في أمریكا رجعت للنادي وكان وقتھا مباشرة بعد دمج نادیي البدر والشاطئ فعُقدت أول جمعیة عمومیة لانتخاب إدارة للنادي ورشحت نفسي وفزت في الانتخابات وكان رئیس النادي الدكتور عبد علي البحارنه ومجموعة من الشباب القیادیین محبي القطیف واستمرت ادارتنا لمدة سنتین تقریبا صادف في نھایتھا اغلاق النادي نتیجة حادثت ملعب الراكة (اعتقد عام 1983 .(فابتعدت لفترة عن النادي لكوني اشتغل خارج المنطقة وفي عام 2005 رجعت للعمل في النادي تحت إدارة أبو علاء زكي الزایر ثم عملت كنائب رئیس تحت إدارة أبو محمد شفیق ال سیف ثم في عام 2018 تم تكلیفي لرئاسة النادي لنصف موسم وأنا الآن راعي لفریق رفع الاثقال بنادي الترجي.

عندما أعلن مكتب رعایة الشباب بالشرقیة بفتح باب الترشیح لرئاسة وعضویة مجلس إدارة الترجي والإعداد لعقد الجمعیة العمومیة تقدم مرشحین لماذا لم تكن من ضمن المتقدمین؟
طبعا أنت تتكلم ھنا عن فتح باب الترشیح الأخیر وانا لم أرشح نفسي لعدة أسباب أھمھا ان أحد المرشحین وھو الزمیل موسى البشراوي كان لدیھ برنامج لتنمیة الإیرادات وكان یطالب أن یُعطى الفرصة لتنفیذ برنامجھ وھذا بالضبط ما كان یحتاجھ نادي الترجي الاكتفاء المالي لتنفیذ برامجھ الریاضیة فكان الأولى أن
یعطى أبو علي الفرصة وأن ندعمھ لتحقیق ھدفھ.

ما ھو شعورك بعد تكلیفك برئاسة نادي الترجي في فترة صعبة؟
بصراحة كانت مھمة شاقة وممتعة في نفس الوقت. صعوبة المھمة كانت تكمن في انني كُلفت لإدارة النادي في منتصف الموسم الریاضي ولم یكن لدي الوقت لوضع برامج داعمھ بل استلمت النادي مدیون ولم تكن في خزینتھ إلا بضع ریالات فبحثت عن شركاء في النجاح ووجدتھم ووضعنا لنا ھدفین أساسیین الأول إیصال
النادي لبر الأمان مع نھایة الموسم الریاضي والھدف الثاني العمل مع الھیئة العامة للریاضة والشباب لعقد جمعیة عمومیة وانتخاب مجلس إدارة للفترة القادمة وتم والحمد تحقیق ھذین الھدفین بل كنا قاب قوسین او أدنى من أن نصعد بالفریق الأول لكرة القدم للدرجة الثانیة. أما المتعة في ھذه الفترة فكانت أنني اتیت بخبرتي السابقة وعلاقتي مع جمھور الترجي القویة وتمكنا من إدارة شؤون النادي بما توفر لدینا من إمكانیات.

في عھد إدارتك عانى الترجي مادیا ومازال یعاني حتى الآن ما ھي أسباب المعاناة؟
معاناة الأندیة من شح المادة ھي قضیة أزلیة ولكن ھناك طرق لإدارتھا والسیطرة علیھا أھمھا وضع برامج واھداف لتتناسب مع إمكانیات النادي. واعتقد ان سؤالك یخص فترة رئاسة المھندس شفیق وفي تلك الفترة وضعنا میزانیة تتناسب مع تطلعات الجمھور وتم عرض الإیرادات والمصروفات في الجمعیة العمومیة ما قبل
الموسم وتمت الموافقة علیھا ولكن خلال الموسم لم تُفعل كل برامج الإیرادات بل شح الدعم من داعمي النادي لمن یریده وھذا بالضبط ما حصل. النادي فقررنا تقدیم استقالتنا لأننا أتینا للنادي لنخدم البلد واذا رجالاتھ لا یریدوننا فعلینا الاعتزال وتسلیم .

سید علوي ھل الأزمات المالیة عطلت كثیرا من مخططاتكم الإداریة فترة رئاستكم لنادي الترجي؟
فترة رئاستي كانت فترة قصیرة ستة شھور تقریبا وطبعا كان النادي في أزمة مالیھ ولكن تلك الازمة لم تعطل برامج النادي بل نفذنا ما خططنا لھ على سبیل المثال بقاء الفریق الأول لكرة الید في الممتاز وصعود ناشئي الید للممتاز.

دعنا نتحدث عن الداعمین هل ابتعادھم في الفترة الأخیرة أثر على الترجي؟
الداعم ھو عنصر أساسي لنجاح برامج النادي والداعم ھو شخص مستثمر أي یرید ان یرى مردود لاستثماره وھذا المردود ھو الإنجاز فمتى ما أنجز الفریق وحصل على نتائج إیجابیھ فان الدعم سیستمر والراعي سیواصل دعمھ لان الرعایة ھي أیضا نوع من الدعایة والاعلان لصاحب الشأن خصوصا ان للریاضة قاعدة جماھیریة عریضة.

ماذا قدمت للنادي منذ تولیك المھمة الصعبة؟
انا لم اقدم الجدید للنادي في فترة تكلیفي انا فقطت عملت مع رجال مخلصین یعلمون ان الفراغ الإداري الذي كان یمر بھ النادي ھو لیس مؤشر صحي ابدا وكانوا یعملون معي ومع ادارتي المكلفة لتعدي كل المصاعب
لنثبت للجمیع ان النادي بھ رجالاتھ العمل الجماعي في الأجواء الصحیة یصنع المعجزات والترجي لدیھ رجال مُحبھ لنادیھم

في ظل الفترة القصیرة ھل وصلتم لأھداف معینة؟
نعم حققنا الھدفین الأساسیین الذین وضعناھم عند استلامنا للنادي وھو ان نوصل النادي الى بر الأمان مع نھایة الموسم وان نعمل مع الھیئة العامة للریاضة لعقد الجمعیة العمومیة وانتخاب مجلس إدارة جدید.

ماھي المعوقات التي واجھتكم فترة تكلیفكم لنادي الترجي؟
الوضع المادي للنادي كان من اھم المعوقات التي واجھتنا ولكننا تغلبنا علیھ في أسرع وقت وھنا أحب ان اشكر الرجال اللذین دعموا النادي خلال فترة التكلیف وعلى رأسھم الزمیل موسى البشراوي لما قدمھ من دعم
مباشر وغیر مباشر في فترة تكلیفي فھو كان الراعي للفریق الأول لكرة القدم.
والمعوق الاخر كان إیجاد ملاعب للتدریب ملاعب كرة القدم لم تكن بحالة جیدة وكان الفریق بحاجة لملعب جید للتحضیر للمنافسة وھنا أحب ان اشكر إدارة نادي الابتسام لقبولھم السماح لنا باستخدام ملعبھم كذلك الشكر لنادي الھدایة للسماح لفریق كرة الید باستخدام ملاعبھم. وخلاصة الامر كانت ھناك الكثیر من
المعوقات لكن العمل الجماعي وتبادل الخبرات سھل لنا الكثیر من الأمور والحمد.

المھندس علوي العوامي یعیش ھذه الأیام على صفیح ساخن كیف ترى مستقبل الترجي مع ھذه الإدارة؟
انا من جمھور ومشجعي الترجي وأتمنى دائما النجاح الى أي إدارة تخدم النادي. والتحدیات ھي التي تصنع الرجال والعمل الإداري في النادي یتطلب لیس فقط الوقت والجھد بل یتطلب ان تكون الرؤیة واضحة للطاقم
الإداري. والجمھور ھو من یوقد الصفیح ویسخنھ وھذا ما یوقد الحماس والتحدي لدى الإدارة لتنتج فالعلاقة بین الجمھور والإدارة ھي دائما على صفیح ساخن لان الجمھور دائما یطلب الإنجاز وعلى الإدارة ان تتجاوب مع مطالب الجمھور لا ان تغافلھا وأبسط الأمور لتقریب وجھات النظر ھو الجلسات الحواریة الدوریة وطبعا مطلوب من مجلس الإدارة ان تكون لدیھ خطة واضحة ومكتوبھ بالأرقام لتكون ھناك محاسبة في نھایة المطاف .

ھل عملتم برنامج تعاوني بینكم وبین المدارس لاستقطاب براعم للنادي؟
في خلال الفترة الوجیزة التي قضیتھا كرئیس للنادي وقعت مذكرة شراكة بین النادي ومدرسة الحي لاستقطاب لاعبین للعبة كرة السلة. ولكن خلال فترة عملي في الإدارات السابقة كان ھمنا دائما افتتاح برامج للبراعم سواء في النادي أو في المدرسة ففي مدرسة الحسین بن علي افتتحنا برنامج براعم كرة الید وأطلقنا علیھ برنامج مدرسة إحسان الجشي وكذلك افتتحنا برنامج براعم كرة القدم (بقیادة الكابتن عثمان المرزوق) في ملاعب النادي وأسمیناھا بمدرسة المرحوم شمروخ. وأنا الان راعي للعبة رفع الاثقال وأھم برنامج نعمل علیھ حالیا ھو إیجاد مقر متخصص لبراعم اثقال الترجي والبحث مستمر لإیجاد مقر دائم لھم مثلھم مثل لعبة التایكوندو.

أبو ھاشم علوي العوامي ھل أنت متفائل لمستقبل نادي الترجي؟
نعم انا متفائل دائما وخصوصا الان لأنني أرى تواجد الجمھور في كل فعالیات النادي وھذا الحضور یعطي العزیمة والقوة للإدارة لعمل المزید من البرامج وتعطي الدافع القوي للاعبین لتحقیق الإنجاز.

ماھي نصائحكم للإدارات الحالیة لعمل استراتیجیھ للمراحل القادمة؟
نصیحتي للإدارة الحالیة أنھ لا یمكن لشخص واحد ان یضع استراتیجیة كاملة للنادي ولا یمكن حتى لمجلس إدارة جدید -على إدارة شؤون النادي -ان یضع استراتیجیة والطریقة الصحیحة ھو دعوت ذوي الاختصاص لوضع الاستراتیجیة المناسبة لفریقھم ومن ثم ترجمتھا الى أھداف وتكلفة كل ھدف ومن ثم عرضھا على جمھور النادي (الجمعیة العمومیة) لإقرارھا ھذا ھو العمل الاحترافي في وضع وتطبیق الاستراتیجیات


مرت على الترجي إدارات متعددة من ترى الأبرز من وجھة نظرك؟
الإدارة التي تنجز ھي الاحق بان تكون الأبرز ولكن لا ننسى ان العمل الإداري ھو عمل تراكمي وكل إدارة تأتي تبني على ما أنجزتھ الإدارة السابقة وتحاول ان تطور وھكذا یكون الإنجاز. ولتحقیق أي انجاز یتطلب ان یكون للنادي بنیھ تحتیة وھذا ما كان یعانیھ النادي في السابق وفي فترة ادارتنا تمكنا من استثمار مدخول النادي من بیع اربعة من لاعبي النادي وجھزنا البنیة التحتیة والتي ھي الملاعب الان ومن بعدھا حققنا الإنجاز.

ما ھو تقییمك لأداء العمل خلال الفترة التي قضیتھا في رئاسة النادي فترة التكلیف؟
كانت فترة وجیزة وناجحة وسبب النجاح ھو تكاتف محبي الترجي من جمھور واداریین ولاعبین لتخطي فترة الركود وتحقیق الإنجاز فالتحدي ھو من یصنع الرجال وھم كثیرین وشكرا لھم جمیعا.

سید علوي ماھي اھم العوامل التي یجب إتباعھا للرقي بالریاضة في منطقتنا؟
في نظري ھناك أمرین مھمین للرقي بالریاضة الامر الأول ھو ان تكون لكل لعبة برنامج براعم یقوم علیھ ویدیره أفراد متخصصون في مجالھم والامر الاخر ھو یجب ان یكون للنادي برنامج استثماري متنوع من عضویة الى رعایة الى استثمار في ممتلكات النادي واللاعبین الموھوبین فالریاضة أصبحت صناعة ومن
برنامج البراعم یستطیع النادي ان یستثمر في الموھوبین.

ماھي رسالتك لرجال الأعمال والتجار كونك أحد رجال الاعمال؟
النادي ھو واجھتنا الحضاریة ولاعبو النادي ھم سفرائنا ومسؤولیة النادي ھو الاھتمام بالمواھب وصقلھا للخوض في المنافسات الشریفة وتحقیق الانجازات ولكن النادي لا یستطیع ان یحقق ھذا بدون دعم رجال الاعمال والمردود سیكون إیجابي للجمیع فالراعي سیكون معروف اجتماعیا واللاعب سیحقق حلمھ. وكما ھو معروف فعلى النادي مسؤولیة اجتماعیة وھي لم شمل الشباب وتطویع طاقاتھم ومواھبھم في المجالات التي یرغبون فیھا سواء ریاضیة او غیرھا وھذا یتحقق مع وجود الداعمین من رجالات البلد والمردود سیكون إیجابي على المجتمع حیث سیبتعد شبابانا عن الانحراف وسیكونون رجالاتھ.

أبو ھاشم لك مطلق الحریة ماذا تحب أن تقول في ختام ھذا اللقاء؟
الفریق الأول لكرة القدم یعود من جدید لخوض المنافسة بھدف الصعود للدرجة الثانیة وھو بحاجة لدعم المجتمع والحضور الكثیف للجمھور في تصفیات دور ال 32 ما ھو إلا مؤشر الى ان الریاضة في القطیف تحظى باھتمام كبیر ونتمنى ان یستمر ھذا الدعم ونتمنى ان نرى الترجي في منصة التتویج عن قریب بإذن الله.
 
التعليقات 0
إضافة تعليق