وسط تفشي «كورونا»... لماذا يتعين عليك ترك حذائك خارج المنزل؟
27/03/2020

حذر اختصاصيو الأمراض المعدية من أن فيروس كورونا المستجد يمكن أن يعيش في نعل الحذاء لمدة تصل إلى خمسة أيام قائلين أن احتمالية حمل الأحذية للفيروس تزيد عند ارتدائها في المناطق المزدحمة مثل المتاجر والمطارات ووسائل النقل العام.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية فقد أكد الأخصائيون أن الرذاذ والقطرات التي تخرج من فم وأنف الشخص المصاب بـ«كورونا» يمكن أن تهبط في أي مكان على الجزء العلوي من الحذاء مثل الأربطة أو الكعب إلا أن نعل الحذاء هو أرض التكاثر الرئيسية لجميع الفيروسات والبكتيريا والفطريات.

وعادة ما تصنع النعال من المطاط أو الجلد المبطن بالبلاستيك وكلها مواد صناعية تحمل مستويات عالية من البكتيريا لأنها غير مسامية أي لا تسمح للهواء أو السوائل أو الرطوبة بالمرور.

وتقول جورجين نانوس الطبيبة البشرية في مدينة سان دييغو الأميركية إن احتمالية حمل الأحذية لفيروس كورونا تزداد إذا تم ارتداؤها في المناطق المكتظة بالسكان مثل المكاتب والمتاجر ومراكز التسوق والقطارات والحافلات والمطارات.

واتفقت الدكتورة ماري إي شميدت الطبيبة البشرية بولاية ميزوري مع رأي نانوس مضيفة أن «كورونا» يعيش على الأسطح المصنوعة من مواد صناعية لمدة «خمسة أيام أو أكثر» بحسب ما أثبتته دراسات تم إجراءها مؤخراً.

وتم دعم هذه الادعاءات من قبل كارول وينر اختصاصية الصحة العامة في مدينة كانساس سيتي والتي قالت إن الأحذية المصنوعة من البلاستيك والمواد الصناعية الأخرى يمكن أن تحمل فيروسات نشطة لأيام.

وشددت وينر على ضرورة خلع الحذاء وتركه في جراج السيارة أو خارج باب المنزل تفادياً لنقله للفيروس للداخل كما نصحت الأشخاص الذين يضطرون للخروج يومياً للعمل ولا يتمكنون من العمل من المنزل مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية وعمال المتاجر باستخدام زوج واحد من الأحذية يومياً لعدم تلويث الأحذية الأخرى.




...
 

التعليقات 0
إضافة تعليق