المقارنة بالآخرين والثقة بالنفس
30/03/2020
بث الواحة: القطيف
مقال للطالبة فاطمة حنتوش

ما هي الثقة بالنفس؟
هي تقدير الذات وعدم إيذاؤها وتعزيزها والإيمان بها وإدراك كفاءاتها والثقة بقدرتها على اتخاذ القرارات الصحيحة .

هناك طرق وأساليب عديدة تعزّز الثقة بالنفس لدى المرء ، ومن أهمها ألا يُقارن نفسه بالآخرين بالشكل الخاطئ الذي يولّد الحقد والكراهية والغيرة ، ثم الحسد وتمنّي زوال النعمة.

بل أن يُقارن بالشكل الصحيح وهو بِأن يقدّر الصفات الإيجابية لِمن يُقارن نفسه بهم ويتمنى لهم الخير بصدق ، و أن لا يطرئ من نفسه ويشبعها بالثقة ولا يحبطها ويستهتر بقدراتها ؛ وخيرهم الموازنة.

حسناً يا صديقي ، على سبيلِ المثال إن كنتَ تبتغي وتريد من الناس تبادل الزيارات معك فما الذي يمنعك من المبادرة والبدء بالزيارة؟! .. إن كنت تريد فأعطِ أولاًّ يُردّ لك أضعافاً مضاعفة! أليس كذلك؟

أيضاً فلتُجرب أن تبني صداقةً مع من هم أعلى منك .. ربّما ترى جوهر قلوبهم النقيّ حتى وإن كان الظاهر لك عكس ذلك فهذا بِسبب المقارنة الخاطئة التي سببت الحقد ، فقط لا غير! ؛ فلا تحكُم على الكتابِ من غِلافه.

هل تعلم أن تدنّي تقدير الذات قد ينشأ مع الطفل من صِغره؟
نعم وبلا شكّ ومن أهم أسبابه وبكلّ تأكيد المقارنة!
وأيضاً عندما تتحدث الأم لطفلها قائلة: إذا لم تفعل الشيء الفلاني فسأغضب منك! هنا قد يفهم الطفل أن رأيَ الناس ورضاهم مهمّ جداً رغم قلة أهميّته ، وأن كلّ فعلٍ يفعله ولم ينَل إعجابهم هو خاطئٌ وفاشلٌ وسيّء ، وأنهُ عليه أن يخضعَ لِأوامرِ الناس دونَ الاستماعِ لِضميره ولسانهِ الداخليّ!

يا عزيزي تذكّر دائماً بأن لا تطرئ من نفسك ولا تغترّ كذلك فالنّبيّ صلوات الله وسلامه عليه يُوصي بالموازنة في الحياة وهو قانونٌ عظيم ينظمّ عيشنا على هذهِ الكرة ، وأنّ من أراد الوصول لهدفه سيُهيّئ الطريق لنفسه ويثقَ بها ويبني جسور الأمل ليصل إلى مبتغاه.
ــــــــــــــــــــــــ

فاطمة حنتوش
طالبة في الصف الأول المتوسط
المدرسة المتوسطة الثامنة بالقطيف
التعليقات 3
إضافة تعليق