خطوات التخطيط للنجاح
7/05/2020

إن العمل بلا تخطيط هو ضربٌ من العبث وضياعٌ للوقت سدى وتبرز أهمية التخطيط في حياتنا بتحسين توقع المستقبل الذي كثيراً ما يحمل أحداثاً مفاجئة لم تكن في الحسبان حيث تفرض الطبيعة المستقبلية للتخطيط الأخذ بحساب التطورات وتكوين تصور عن شكل المرحلة وقت بداية التخطيط وكذلك أثناء التنفيذ في مختلف المراحل 

 على من يريد الوصول للنجاح أن يضع لنفسه أهدافاً واضحة ومحددة ويستحسن أن يُقَسِّمَهَا إلى أهداف قريبة وأخرى بعيدة ثم بعد ذلك يجب عليه أن يُعَيِّن ويحدد الوسائل المناسبة التي يمكن أن يحقق تلك الأهداف بواسطتها ثم يبدأ بالتنفيذ والسير قدماً حتى يصل إلى ما يصبو إليه.


تعيين وتحديد الأولويات
المهمة التي يجب أن نوليها اهتماماً هي تلك التي تدر عائداً كبيراً مقابل الوقت المبذول في إنجازها وتسهم بوضوح في تحقيق غايتك وأهدافك بعيدة المدى. تأكد من أن أولوياتك واقعية وتتناسب تماماً مع غايتك.


التخيُّل الحي
إنّ رسم صورة حية ومستقبلية لنفسك؛ يسرع بلوغك إلى مستوى وأداء أفضل وسرّ ذلك يرجع إلى الكثافة الحسية وعمق تركيزك على الصورة المستقبلية.


ضع نفسك في دائرة الالتزام

وضع المسؤوليات والمهمات في ميثاق وعهد مع نفسك؛ سوف يجعلك أكثر التزاماً خصوصاً عندما تشرك آخرين في هذا الميثاق مما يدفعك لتحقيق غايتك وأهدافك وربما قبل الموعد الذي حددته لتحقيقها.


تنفيذ الخطة

حدد فترات ذروة الأداء العالي لديك استفد منها في تنفيذ المهام الشاقة واترك الأعمال الروتينية للأوقات ذات الإنتاجية الأقل يمكن جعل النجاح عادة إذا قمت باستمرار بعمل المجالات التي تجيدها.


واظب على المرونة

إنّ الخطة المحكمة والثابتة قد لا تكون مجدية في عصرٍ يموج بالمستجدات والمتغيرات لذا لا بد أن تكون الخطط مواكبة للجديد وقابلة للتغيير حسب الحاجة أو وضع عدة إستراتيجيات بديلة في حالة تغيّر إستراتيجية معينة يتم التحول إلى إستراتيجية بديلة تحقق نفس الأهداف العامة لخططك.


اعرف عالمك
من مكونات النجاح الأساسية أن تتعرف على نفسك والآخرين بمعنى أن تعرف نقاط قوتك وضعفك ورؤيتك لنفسك وطريقتك في مباشرة مهامك ومهاراتك وقدراتك وإمكاناتك من جهة ومن جهة أخرى معرفة العالم من حولك؛ بما يحتويه من أعمال وعلاقات ومدى استفادتك منها.




...
 

التعليقات 0
إضافة تعليق