«تسوق بسيارتك» بديل سوق الخضار المؤقت بالدمام قريبا
27/06/2020

جريدة اليوم


كشف عدد من سكان أحياء غرب الدمام عن سوء التنظيم في السوق المؤقت للخضار والفواكه مبينين أن العمالة استغلوا السوق ولم يتركوا المساحة للبائعين السعوديين إضافةً إلى أن هناك سوءًا في النظافة وضعفًا في الالتزام بالإجراءات الاحترازية ما يشكّل ضررًا كبيرًا في انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد - 19» وتفشّيه بشكل سريع.

بطاقات صحية

وقال «المواطن محمد القحطاني» إنه لم يرَ أي بائع سعودي وإن أغلب العمالة في السوق يعملون في غير مهنتهم موضحًا أنه لم يرَ العمالة يحملون بطاقات صحية.وأضاف إنه حضر الساعة 6 صباحًا ووجد بقايا الخضار ملقاة على الأرض ووجد إهمالًا كبيرًا مبينًا أن الكثير من العمالة لا يلتزمون بالإجراءات الاحترازية ولا يرتدون الكمامات ولا يطبقون التباعد الاجتماعي ويلمسون الخضار والفواكه دون لبس القفازات ومن ثم بيعها على المواطنين.

عمل عشوائي

وأكد أن الضرر سيعود على المواطنين وأنه لم يرَ أي مسؤول في السوق؛ للتأكد من تطبيق الإجراءات الصحية مضيفًا إن بعض الخضار يباع وقد مضى على وجوده في السوق أكثر من ثلاثة أيام.

وبيّن أنه حضر إلى أحد العمالة البائعين ووجد الخضار متهالكًا وأفاده العامل أنه سيقوم ببيعه متابعًا أن العمل في السوق يسير بشكل عشوائي في ظل غياب الرقابة وأنه في حال كان أحد هؤلاء العمالة يحمل فيروس «كورونا» فمن السهل تفشيه في كامل السوق من العاملين والمتسوقين.

ضعف الإجراءات

وأشار المواطن «صالح اليامي» إلى أنه لا وجود للبائعين السعوديين في السوق قائلًا: «لا أعلم ما هو السبب ولا أعلم ما هي شروط امتلاك البسطات» متمنيًا وجود السعوديين في السوق.

وأكد أنه من أول الداعمين والمؤيدين للبائعين السعوديين وبيّن أن العمالة غير متقيّدين بشكل كامل مؤكدًا أنه لو دخل أي مسؤول للسوق فلن يرضيه ذلك الأمر.

وتابع أن الضرر ينعكس على المواطنين والبلد سواءً صحيًا أو اقتصاديًا مختتمًا أنه يتمنى التركيز على هذه الأسواق والسعودة فيها والاطلاع على الإجراءات الاحترازية.

انتشار الفيروس

وأكد المواطن سعيد الصقور أنه لم يرَ أي بائع واحد سعودي في السوق وأنه يتمنى وجود البائعين السعوديين مضيفًا إن هناك ضعفًا في تطبيق الإجراءات الاحترازية من ناحية التباعد الاجتماعي والتنظيم مؤكدًا أن ذلك هو الطريق الأول لانتشار فيروس «كورونا»؛ الأمر الذي يتسبب في تخوف المواطنين.

وأضاف إنه لابد من وجود فريق للوقوف على السوق والتأكد من تطبيق الإجراءات اللازمة.

تسليم المواقعوأوضح وكيل الأمين المساعد لشؤون البلديات للخدمات والمشرف العام على إدارة العلاقات العامة والإعلام محمد الصفيان أن البلدية تسلم الموقع في السوق المؤقت للتجار أو المواطن السعودي بشروط واشتراطات من ضمنها أن يكون البائع تحت كفالة صاحب البسطة مشيرًا إلى أن البلدية توزع البسطات على حسب الأولوية لتجار الخضار الموجودين في سوق الخضار المركزي ثم الباقي على المواطنين الراغبين في الحصول على بسطات وذلك لضمان فك التكدس من سوق الدمام المركزي.

متابعة مستمرة

وأضاف إن إدارة الأسواق التابعة لبلدية غرب الدمام تتابع السوق باستمرار؛ للتأكد من التزام البائعين بالاشتراطات الصحية والوقائية مؤكدًا أن هذه الأسواق تم إنشاؤها بشكل مؤقت بسبب جائحة «كورونا».جولات يوميةوبيّن أن بلدية غرب الدمام ممثلة بإدارة الأسواق تنفذ جولات يومية على فترتين صباحية ومسائية لمتابعة السوق من ناحية النظافة العامة وتقيد البائعين بالالتزام بالاشتراطات الصحية مشيرًا إلى أن البلدية صادرت وأتلفت أكثر من طن خضراوات تالفة في الأسواق المؤقتة بغرب الدمام.

تسوّق بسيارتك

وأوضح الصفيان أن هذه الأسواق تم إنشاؤها بشكل مؤقت بناءً على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية وبإشراف من أمين المنطقة الشرقية؛ وذلك لتخفيف الضغط والتكدس على السوق المركزي بالدمام.وبيّن أنه سيتم قريبًا خلال أيام استبدال تلك الأسواق بسوق يتم فيه خدمة المواطنين والمقيمين بالسيارة «تسوّق بسيارتك» وذلك امتدادًا لمبادرة الأمانة في تحقيق أفضل سبل الراحة للمواطنين والمقيمين.

 

التعليقات 0
إضافة تعليق