بني حينما تكبر ..!
28/06/2020

 بني حينما تكبر ..!

لن تتسعَ لك الدنيا كما يتسعُ لك حضني الآن ولن تتسابق إليك الخطوات كما كنت أركض نحوك حين وقوعك بني لن يزول ألمك بسرعةٍ كما كانت تفعل بك قُبلتي ولن يهدأ وجعك كما كان يفعل بك حضني ..!

بني وأني اسعى بأن أحجبُ عنك كل ما يؤذيك وأبعدك عن كل ما يُلوثُ طهارتك لأُنْبتك نباتاً حسنا لكي تكون أفضل مما كنت أنا عليه ..!

بني لا أريد أن أرى نفسي فيك بل أريد أن تكون الأفضل لنفسك ..!

بني .. أرجو أن يمد الله في عمري لأساعدك على ظلام ما سترى وبؤس ما ستشاهد على بلاء الدنيا وقسوتها .. وإن حال بيني وبينك الموت فسيحميك دعائي وصلاحي في نفسي ( وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَا أَشُدهما... )

كلما مررت على هذه الآيه رجوت الله أن يشملني هذا اللطف وأكون أباً صالحا لأني على يقين بأن صلاحي سينعكس عليكم ولو بعد حين وأنا أسعى رغم قلة حيلتي أن أكون عبداً صالحاً لربي و لي ولكم ..!

بني إن الدنيا موحشة فأنسها ببتسامتك وتفائلك ويقينك بربك كن القنديل الذي يلتف حوله الخائف من الظلام والأمل الذي يبحثُ عنه التائه ..!

كن الحياة بجمال مبسمك وروعةِ كلماتك ورحمتك ورأفتك كن البصمة التي تترك أثرها كن ربطة العنق لجمال ذاك القميص كن كما يريدك الله لا كما تريدك نفسك ..!

ُُخُلقتَ لأجل الآخرة وخلقت لأجلك الدنيا فاسعى إلى ما خلقت لأجله لتنال النعيم ..!

أحبكم قد السماء أحبكم قد الأرض أحبكم قد البحر .. أتمنى أن تذكروا تلك الكلمات جيداً ..!

أحبكم ..!

جعفر محمد


...  

التعليقات 0
إضافة تعليق