ملتقى المحبة والسلام يحتفي بالميلاد
29/06/2020

القطيف ..

عندما تتحدث الجدران بلغة الزمن يعبق المكان بأحاسيس مليئة بالكلمات والحروف ولكن عندما تترجم هذه اللغة مسيرة ٢٠ عاما من العلاقة بين الإنسان واللون والفطرة يخضع فيها أحاسيسه لتتجانس مع الإبداع مكونه عالم فريد لامتناهي من برمجيات جسدية دقيقة ترجمعت إلى واقع محسوس تتلمس فيه حالة إنسانية عاصرت أيام وسنين لتخرج تحفة فنية شاهده على مايختلج في داخلة من حب للحياة وانتماء للمكان .

ذلك هو الفنان/ ابراهيم الميلاد حيث عاش اليوم معه أعضاء ملتقى المحبة والسلام ساعة من الإبداع .

وكما هي عادة ملتقى المحبة والسلام الذي يهتم بالمبدعين ويحرص على تكريمهم تواجد اليوم أعضاء الملتقى في موقعه لتكريمه والوقوف على إبداعه الفني .

ساعة الاحتفاء بهذا الفنان كانت ثرية بالعمق اللوني للمكان والعمق الفكري لذلك الانسان الذي وعلى مدى ٢٠عاما اختلطت لحظاتها بافكاره والوانه قدم خلالها لوحة فنية للمكان الذي يعيش فيه ويعتبره متنفسا لإخراج مابداخلة .

وكما هي عادة ملتقى المحبة والسلام لنشر ثقافة السلام من خلال الاهتمام بتكريم المبدعين قام الفنان /عبدالعظيم الضامن بالتنسيق مع الفنان/ الميلاد لزيارته مع أعضاء الملتقي وتكريمه وتقديم الهدايا العينية له جريا على عادته في تكريم المبدعين .


 
التعليقات 0
إضافة تعليق