تخصص مجهول
12/09/2020

تخصص مجهول 
زينب هاشم

سأتحدث عن تخصصي المجهول الذي لا يعرفه الكثير من الناس فعندما يسألني احدٍ ما ماذا درستي في مرحلة البكالوريوس تكون اجابتي و بكل فخر الاجتماع و الخدمة الاجتماعية هنا ارى في الوجوه علامة استفهام و تعجب كذلك !؟ و لا ينتهي الاستفهام الا عند السؤال عن العمل المفترض لخريج علم اجتماع والخدمة الاجتماعية و يكون هنا جوابي كالمعتاد انه يمكنني العمل في المدارس كمعلمة او كمرشدة طلابية و في المستشفيات كأخصائية اجتماعية و في الجمعيات الخيرية كباحثة اجتماعية و لا اعتب على عدم معرفتهم لهذا التخصص الذي هو من اسمى التخصصات الانسانية فربما السبب لذلك يرجع لعدم رؤيتهم له على الواقع بشكل ملموس في سوق العمل فمثلا في المدارس اجد خريج علم الاجتماع و الخدمة الاجتماعية غائب فقد حُرمت انا و زميلاتي الخريجات من العمل كمعلمات و معلمين و كمرشدات و مرشدين على الرغم من اجتيازنا اختبارات القياس و معرفتنا بالاساليب و الادوات و الطرق العلمية التي يجب اتباعها للتعامل مع الطلاب و الكادر التعليمي و لكن العجب و كل العجب ان تُسند مهنة الارشاد الطلابي لخريج اللغة العربية او الجغرافيا او غيرها من التخصصات التي لا تمت بصلة لهذه المهنة السامية .

أما الاخصائي الاجتماعي في المستشفيات اجده غائب كذلك و يرجع ذلك لشح الوظائف في المجال الصحي و الشروط التعجيزية كالخبرة مثلا فخريج علم الاجتماع و الخدمة الاجتماعية أثناء دراسته اكتسب خبرة في المجال الصحي من خلال التدريب الميداني و لكن للاسف هذه الخبرة لا تُحسب له و لا تشفع له لكي يعمل و يخدم مجتمعه و و وطنه و بالنسبة للجمعيات الخيرية ربما لا نجد مسمى للباحث الاجتماعي ولا نجد الباحث الاجتماعي موجود بين أعضاء الجمعية و لو وُجد ربما يحمل مؤهل غير علم الاجتماع و الخدمة الاجتماعية او لابد ان تكون لدية خبرة خمس سنوات او اكثر فأين لي انا و من تخرج في هذا التخصص هذه الخبرة المطلوبة و كيف للمجتمع ان يعرفنا و المجتمع لم يعترف بِنَا و حل مكاننا من لا خبرة له .
 

التعليقات 0
إضافة تعليق