مشاهدات: أبنا و بنات البلد يتفوقون على الأجنبي في جودة الكفاءة
5/10/2020


د.نادر الخاطر

لست من الأشخاص من يجعل معيار العاطفة في التعامل مع الدعم التاجر أو صاحب المتجر لشراء السلعة بعض الأحيان الدعم منن معيار التعاطف مع التاجر إن كان! من أبناء البلد أو الأجنبي يجعل الكفاءة و الجودة في مستوى التجاهل أبصرت ثلاث مشاهد معيارها الكفاءة و الجودة ليست الدعم العاطفي, تتبع معي القارئ الكريم مباراة المشاهد الثلاثة من أبنا و بنات البلد وهم يلعبون في بلدهم و في وسط جمهورهم ضد الأطراف الأجنبية.


المشهد الأول: في كلمات متواضعة افتح الكشاف على قدرة كفاءة الشباب من عائلة الغزوي أصحاب مؤسسة الغزوي للسباكة في حي الناصرة يملكون فنون التسويق و المرونة مع العملاء حيث جودة التعامل مع العملاء تضاهي الشركات الكبرى و ربما يتفوقون عليها امتازوا الشباب في السعر المنافس على مستوى المنطقة الشرقية بكفاءتهم و نشاطهم شيدوا من رصف طرق لعملاء تأتيهم من جميع المناطق ليس تعاطف مع ولد البلد
في كثرة العملاء حيثما ولد البلد أصبح الأكثر كفاءة و إدارة.

المشهد الثاني : العربة المتنقلة فود ترك : حلانا مربوش الواقعة في كورنيش المشاري , حيث العربة المتنقلة أحد أنواع المشاريع التجارية و تميزت عربة حلانا مربوش في إرضاء الزبائن و الفوز بالزبون من التعامل الراقي و الأسعار المناسبة للجميع مقارنة بالعربات الأخرى التي ربما تبالغ في الأسعار , حيث حلانا مربوش تميز من تقديم أنواع الكيك و الحلا بطريقة تفتح شهية الزبائن و طريقة تقديم راقية و مميزة , فهذا المشروع من حلانا مربوش اخد ينافس المطاعم الأجنبية الكبيرة كذلك وضع بصمة عالية الجودة في السوق العملي من الإدارة الراقية والفعالة.

المشهد الثالث: الأسر المنتجة , لربما بعض الأسر المنتجة تضع ملصق على الطبق من عمل أم فلان بينما الحقيقة خلف هذا الملصق شقة يعمل فيها عاملات اجنبيه و معيار النظافة صفر من مائة أما في هذا المشهد نفتح سبوت لايت على أم محمد الجارودي منطقة القديح حي المقيبري, نرفع العقال لها في الهمة و النظافة و تقديم أفضل الأطباق العربية و الفطائر , حيث تعمل الأطباق بنفسها ليس الاستعانة بشغالات أجنبية كما يفعل البعض من الأسر المنتجة الأخرى ,الطلبات عندها بكثرة وذلك في كفاءة الجودة للطعام و معيار النظافة العالي , أم محمد الجارودي رسمت البصمة و الصوت الى منتجاتها بالكفاءة والجودة و التنافس القوي.

فراولة المقال: العامل المحلي يتفوق على العامل الأجنبي في وسط جمهوره و في بلده من معايير الكفاءة و الجودة و الإدارة فلهم التوفيق في الاستمرار للنجاح و تحريك السوق للطور و التنافس الشريف.


....
 

التعليقات 0
إضافة تعليق