10 عبارات تُهدّئ طفلك الغاضب
6/10/2020

تواجه الأمهات صعوبة عند محاولة تهدئة الطفل الغاضب ويزداد الأمر تعقيداً عندما تستمر هذه النوبة مع عِنَادِ الطفل بأن ما يقوم به هو الصواب.


ووجد اختصاصيو تربية الطفل مجموعة من الحلول التي تساعد في السيطرة على الأطفال حينما تجتاحهم نوبات الغضب. وكان من بينها (10 عبارات تُهدّى طفلك الغاضب) ذكرها الكاتب والباحث الإماراتي محمد بن جرش.

“أحبك”
من المهم للغاية تذكير طفلك الغاضب أنك ما زلتِ تحبينه بغض النظر عن غضبه. ويجب تكرار هذه الكلمة بطريقة هادئة حتى يسمعك طفلك تماماً.

“أرى أنك مستاء”
إن السماح للطفل بمعرفة قدرتك على رؤية غضبه جسدياً يساعده على إدراك ما يحدث لجسمه. وهذا يتيح فرصة التحدث إليه حول الموقف الذي يغضبه بدون محاولة حل المشكلة على الفور.

“لا بأس أن تغضب”
الطفل يحتاج إلى رؤية الشخص البالغ العقلاني الذي يدرك مشاعره ليجد أن غضبه ليس غريباً. وهو ما يجعله يهدئ من روعه ليفكر في الأسباب التي جعلته يغضب.

“هل تريد مساعدتي؟”
أفضل طريقة لوقف غضب الطفل هو عناقه ومع ذلك فإن بعض الأطفال يرفضون أي لمسة أو المساعدة ويعتبرون هذا التصرف هو خيارك أنت بينما هم يرفضونه.

“هل أنت بحاجة لتناول شيء؟”
ليس لدى الأطفال دائما القدرة على معرفة سبب انزعاجهم أو ما هو السبب الكامن وراء إحباطهم. لذلك يجب طرح فكرة ما نبعد بها الطفل عن مشاعر الغضب بعبارات مثل هل أنت بحاجة لتناول شيء ما أو ما رأيك بأخذ قيلولة أو أتساءل عما إذا كنت بحاجة إلى عناق.

“أنا ذاهبة إلى الحديقة”
عندما يصرخ طفلك في وجهك أو يدوس بقدميه بقوة فإنه غالبا ما ينتظر رد فعلك. هنا عليكِ الحفاظ على هدوئك وستخبرينه ما سيحدث لاحقاً قولي له: “سأنتظر هنا حتى تكون جاهزاً. سأنتظر في القاعة حتى تنتهي من الصراخ”.

“أنا متأكدة أنه يمكننا إيجاد حل لاحقاً”
دقائق غضبه ليست الوقت المناسب لإيجاد الحل الذي يرضيه والذي يبحث هو عنه كما أنه قد يرغب بالمجادلة في تلك اللحظات. لا تعطيه هذه الفرصة حتى لا يعتقد أنه بمجرد غضبه سينفذ طلبه بل أخبريه أنك الآن مستاءة وستحاولين إيجاد حل لاحقاً.

“ليس من المقبول أن تغضب بهذه الطريقة”
ضعي حدوداً لغضبه ودعيه يعرف أنه من العادي أن يشعر بالغضب لكن عليه ألا يحوله إلى انفجار فليس من المقبول أبدا ضرب أو إيذاء الآخرين.

“أنت بأمان”
أحد الأشياء التي تجعل الأطفال يتصرفون بغضب هو الخوف. قد يكونون خائفين مما سيحدث عند انتهاء النوبة أو قد يشعرون بالقلق من أنك ستغضبين منهم.

“سأكون هنا عندما تنتهي من غضبك”

ذكّري طفلك أنكِ لن تتركيه أبداً ودعيه يشعر بأنكن لن تذهبي إلى مكان بعيد حتى لا يغيب عنه شعور الطمأنينة.



...
 

التعليقات 0
إضافة تعليق