رحل شيخ النواخده
6/10/2020

برحيل الوجيه رجل الأعمال النوخده سعيد مهدي آل سليس إلى الرفيق
الأعلى يكون أخر الرعيل الأول في مفرش سوق السمك بمحافظة القطيف
حيث رحل من قبله النوخده الحاج حسن ا كفير أبو علي وبعده رحل النوخده
الحاج عباس خزعل أبو خالد ( غفر الله لهم وحشرهم الله مع محمد وآل
محمد )
المرحوم سعيد آل سليس عشت معه سنوات كانت جميلة وحافله بالمنافسة
الشريفة بين النواخدة خصوصا وقت المفرش في حالة البيع والذي يستمر
العمل فيه ليل ا من الساعة العاشرة إلى أذان الفجر وكنت أحظى بعلقة طيبة
مع الجميع علم اا بأني لم يمضي زمن على بداية الإلتحاق بالعمل مع مؤسسة
سعيد آل سليس عام 1407 هج
حين الإلتحاق بهذه المؤسسة المباركة والعمل معهم كنت أعتقد أنها فترة لن
تدوم طويل ا وإذا بالأيام والشهور والسنوات تمضي عشرون عام اا من العمل
الدؤوب والمتواصل مع الشعور أنك تعمل مع أسرة تحت مضلة اسمها
مؤسسة سعيد سليس
يكتنفهم الحب والتعاون ولا تشعر بالفوارق بين رئيس ومرؤوس إلا بالاسم
فقط فالجميع يعرف دوره وعمله الموكل له لهذا السبب ولغيره يشعر
الموظف أنه يذوب في إتقان عمله .
كيف لا وأنت تتعامل مع شخصية شيخ النواخده أبو عبدالله سعيد سليس
الذي يحمل من الأخلق العظيمة في حسن تعامله وتواضعه ودعمه المادي
والمعنوي اللمحدود خصوصا للموظفين والموردين للأسماك وكذلك
المشترين
إنا لله وانا اليه راجعون
يعجز اللسان ويحار الفكر والبيان لذكر مآثر المرحوم سعيد مهدي اسليس
وللإيجاز وما هو معلوم عندي سأذكر بعض النقاط التي وقفت عليها بحكم
وضعي الوظيفي وعلقتي المباشرة بالمرحوم كنت أجتمع معه مرتين
أسبوعي اا لنتدارس شؤون المؤسسة ووضع الخطط وتنفيذها
ومن خلل هذه السطور أحاول أن أبين الجانب الأخلقي والاجتماعي
للنوخده ابوعبدالله اسليس
 يعتبر المرحوم عبدالواحد اسليس(أبو زكي) أمين السر للمرحوم
الحاج سعيد اسليس حيث هو المعني بنقل وتوصيل المال والمواد
للفقراء والمحتاجين دون أن يعرف أحد من المؤسسة عن هذه المسالة
الخاصة بين المرحومين ولولا أنني سالت عبد الواحد سليس حين
علمت بهذا الموضوع واعتبرها صدقة السر 

 * في احدى اجتماعاتي مع المرحوم أبو عبدالله قلت له إن والدك هو
من أنشأ وأوقف حسينية سليس إذا أنت ماذا صنعت بعد ما من الله
عليك بالخير قال يا أبا مصطفىعلى يدك هنا كانت الحيرة تأخذني
كيف يكون على يدي؟ أجابني دون أن أتحدث وهو يقول أتمنى ذلك
وبدء يشرح أمنيته برغبته في إعادة بناء الحسينية بشرط ان تكون
المساحة أكبر مما هي عليه ويقصد أبو عبدالله شراء بعض البيوت
المجاورة للحسينية
فعل ا سعيت بمساعدة بعض من يعملون في مفرش السوق ويطلق
عليهم الوزانة وعلى سبيل الذكر وليس الحصر هم السيد صالح أبو
زكي وأبو رشدي المغرور وغيرهم
وفي سعينا لم نوفق في اقناع الجميع بالبيع علما كان هناك عرض
مغري في تعويضهم باستلم منزل آخر في نفس المنطقة ويكون مبني
حديثا وممن وفقنا معه وتم الشراء بيت الحاج حسن آل سليس أبو
رضا بعد أن عرف الغرض من الشراء وبحمد الله وتوفيقه تم البناء
في شكلها الحالي

 في حدث آخر وقفت عليه .. حضر في إحدى الأيام أبو عبدالله عندنا
في قسم العقار التابع للمؤسسة وأثناء جلوسه رأى خارطة مسجد الفتح
بالكويكب فقال هذا مخطط المسجد الذي في الكويكب ؟ قلت نعم سال
ما هو المشروع المطلوب له ؟ أخبرته أننا نسعى لإعادة البناء
والرخصة جاهزة لذلك ونصف التكلفة جاهزة فكانت إجابته المباشرة
ودون تردد أنا ادفع لكم باقي التكلفة وهذا بيني وبين ربي ليس هناك
الكثير وهو يجيب على تساؤلي حين قلت له كثير رحمك الله أيها
الرجل الكريم

 لضيق العيش وللمستوى الحياتي هناك من هم محتاجين لمد يد العون
لهم فكان هناك ممن يحضر إلى المؤسسة ويطلب من ابوعبدالله
المساعدة فل يتردد باعطاءه مبالغ كثيرة وهو لاينظر في وجه السائل
هذا الخلق المحمدي الرفيع لكي لا يشعر السائل بذل السؤال .فطالما
رأيت هذا الموقف يتكرر امامي
من هذا الباب اقترحت عليه تخصيص مبلغ سنوي للجمعيات مع
بداية كل عام منع اا للحرج مع المحتاجين بارك الفكرة واعتمدت
بصرف شيكات لكل جمعيات محافظة القطيف علم اا أن المحتاجين لم
ينقطعوا عن الطلب وهو يستمر في العطاء لعلمه إن وضع الناس
ومسؤولية الجمعيات كثيرة وثقيلة وكل ا يأخذ ما قسمه الله له ويعقب
بقول فيه من الكرم والخلق النبيل لولا أنه محتاج لما بذل ما وجه
رحمك الله أيها الرجل الكريم بما تحمل الكلمة من معنى
فقدناك يا أبا عبدالله
غفر الله لك وحشرك الله مع محمد وآل محمد عليهم السلم
عبد الجبار حسن سلط
 

التعليقات 3
إضافة تعليق