إضاءة في ‎اليوم العالمي للعمل الخيري
9/11/2020

إضاءة في ‎اليوم العالمي للعمل الخيري


بقلم : آلاى الحليلي


تحتفل دول العالم كل عام باليوم العالمي للعمل الخيري الذي يوافق الخامس من سبتمبر من كل عام بهدف تشجيع العمل الخيري وتثقيف الجمهور وتوعيته بأهميته خلق حالة التضامن بين بني البشر وبعضهم البعض .
ومن بين تلك الدول المحتفية بهذا اليوم  العالمي المملكة العربية السعودية حيث لها بصمتها الواضحة في مثل هذا اليوم إذ تتضح من خلال كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله الذي يصف العمل الخيري قائلا : العمل الخيري من ركائز المجتمع ومن أساس ما يمليه علينا ديننا والتراحم بين أفراد المجتمع لا يأتِ إلا بخير كما أن فيه راحة للنفس وشعور بالمواطنة ونحن في مجتمع عُرف بالتراحم والتواصل والمساعدة .

إن الاحتفاء بهذا اليوم ليس الغرض منه تقديم تحية وتقدير لكل من جعل عالمنا أجمل بعطائه فحسب بل لنشر ثقافة الإحساس بالأخرين فهو يوم لا تختص به المملكة العربية وحدها بل هو يوم لجميع دول العالم.

ومعظم بلاد العالم تحتفل في هذا اليوم لتعزيز ثقافة التطوع وغرس مفاهيم التضامن والتكافل الاجتماعي للنهوض بمجتمعاتها وبطرق مختلفة سواء كان ذلك عبر اقامة مؤتمرات وندوات ومحاضرات لاستقطاب المزيد من الناس أو بعمل منصات خيرية عبر شبكة الانترنت ليشارك من خلالها الافراد والمنظمات في العمل الخيري بمختلف مجالاته كما هو حال الجمعيات في بلدنا سواء من داخل البلاد أو خارجها . 

أما جمعية تاروت فأخذت لها طريقا ومسلكا خاصا بها حيث ابتكرت لها فعالية سنوية تحمل شعار مسيرة عطاء ووفاء لتحتفي بهذه المناسبة لتعزيز مفاهيم وقيم العمل الخيري بين جمهورها .

*عضو اللجنة الاعلامية بجمعية تاروت الخيرية

*تم النشر في مجلة العطاء التابعة لجمعية تاروت الخيرية العدد 10
 

التعليقات 0
إضافة تعليق