من عمان : الشيخ علي طريش يقلب الطاولة: خرافة عالم البرزخ
10/11/2020


د.نادر الخاطر

أعلم أن اليوم منتصف الأسبوع ربما يكون وقت أفضل للمؤانسة حول فكرة تخرجنا من توتر الروتين نخرج في جولة صغيرة مع سماحة الشيخ علي طريش من الحياة إلى الموت ولكم العذر أن كانت طلتي هذه المرة ليست كما اعتدتم مني أن أطل عليكم حاملا مقالات مفعمة بحياة الفراش والورود والحب لكن من أجل إثراء الحقل العلمي ينبغي التضحية وقليل من التغيير.

في جلسة افتراضية على منصة زووم الإلكترونية/ ضمت صاحب الدعوة الأستاذ مهدي سباع المدرب القدير في التنمية البشرية(القطيف) والضيوف: سماحة العلامة الشيخ علي طريش(عمان) الأستاذ إبراهيم تريك(القديح) الدكتور هاشم الموسوي(المنامة) والدكتور نادر الخاطر(جدة). واعتذر عن الحضور لظروف الخاصة: سماحة الشيخ علي تريك والدكتور عبد الغني المسباح والسيد أحمد الخضراوي.

بالنسبة لست رجل دين ولا باحثا في عالم ما بعد الموت ما وراء الطبيعة بل ضيف على جلسة مليئة بالحراك الفكري استمرت لمدة ثلاث ساعات وأفخر أن ألخص أو أبدي رأي بشأن ما دار فيه.

أثار الأستاذ مهدي سباع من بحث قال إنه أنفق فيه خمس سنوات قضية منهجية حياة البرزخ وقرر بأن مفهوم العذاب والثواب نوع من الخرافة ولا حقيقة لوجودها في المفهوم المنهجي . استدل سباع بالرواية والقرآن وبعض من نفي وجود الحساب في حياة البرزخ من مفهومها المنهجي من المفسرين وللتذكير والتأكيد : الباحث سباع لا ينفي وجود عالم البرزخ بل منهجية التفكير بشان عالم البرزخ: بانه لا يوجد عذاب ومساءلة في الحياة بعد الموت .

لسماحة الشيخ علي طريش مرئيات تخالف مهدي السباع: حيث يشير إلى أن منهجية البحث أصبحت عربة تقود الحصان وهو ما يحتاج إلى العودة لطبيعة الأمر بأن يقود الحصان العربة موضحًا بأن الاستدلالات القرآنية و الروائية لوحدها ليست كافية لإثبات ذلك إنما يوجد عنصر جوهري ثالث وهو العقل المعرفي وتجاهل العقل المعرفي يجعلنا لا نوافق على نظرية حتى تمّ بحثها لعشر سنوات إذ أن العقل المعرفي يجب أن يكون متصالحا مع الرواية والقرآن حيث أن أهل التخصص من العلماء يمثلون العقل المعرفي فلا يجوز تجاهلهم في النظرية البحثية. كما وضح سماحة الشيخ علي طريش بأن صحيفة أعمالك في الدنيا تجعل قبرك روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار فالموت حق والبرزخ حق وسؤال منكر ونكير حق .

استشهد الضيوف الكرام من تفاسير الرموز الشيعية في الساحة العلمية بوجود عالم البرزخ لكن سباع وضع علامة استفهام على المفسرين أنهم ليسوا أصحاب عصمة مقدسة. وبينما لاتزال الفكرة بعمومها تقدح في العقول التفكير والتنوير والاطلاع والبحث فكرية يعكف الأستاذ سباع على تقديم تعليقات علمية وشرعية قرآنية كانت أم روائية لإثبات نفي منهجي عالم البرزخ ونسف أي نظرية تخالف ذلك في اللقاء الآخر.

بالنسبة لي شخصيا: فإن إثبات وجود البرزخ مرتبط بإثبات رحلة الروح من الجسد فالغالب عندي أن الأجساد تفنى بينما تخلد الروح. ورحلة الروح في الحياة الدنيا مقسومة بين خيارين: النعيم والشقاء بينما خلودها في أي حياة برزخية لا ينفصل عن تجربتها الأولى في الدنيا فمثواها إلى نعيم أو شقاء . هذا ما يخبرني به عقلي وتسنده عندي صحاح العقائد والأديان.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق