الدكتور علي الدرورة يبدع في التراث الشعبي البحري
13/01/2021



حسين كاظم_ بث الواحة
 
في ظل تزاحم الحياة وتطورها المعاصر وإنتقال جيل البترول الى جيل التقنية وغروب جيل الغوص تماما وحفظا لموروث الاجيال ونقله بشكل سليم يتوافق مع العصر فقد حرص مجلس الناشط الثقافي الأستاذ عبدالكريم الثواب على  تسليط الضوء على تلك المرحلة والقى الدكتور علي الدرورة رئيس منتدى النورس الثقافي الدولي وبحضور نخبة من المثقفين بالشأن الثقافي محاضرة عن التراث الشعبي البحري في القطيف مساء البارحة الثلاثاء في قرية الجش جنوب غرب القطيف محاضرة قيمة بل أبدع الدكتور الدروره وأكد علو ثقافته في هذا الشأن. 

وأوضح الدرورة خلال محاضرته الذي تفاعل معها الحضور على ان جهودة في حفظ ودراسة التراث الشعبي البحري والزراعي والمعماري على مدى 40 سنة اثمرت حصادا علميا سوف تفخر به الاجيال..

وقال الدرورة بين عامي1402 حتى سنة 1442 هجرية رصد الكثير والكثير في الموروث الشعبي بل درسه دراسة مستفيضة.

مشيرا الدكتور علي الدرورة خلال المحاضرة بأنه التقى بأشخاص ولدوا بين عامي 1286 الى سنة 1350هجرية وكانوا الرواة الحقيقيين لجيل الغوص مؤكدا بأنه استفاد من خبرتهم وتجاربهم الطويلة على مر الأيام والسنين في الحياة.
وأضاف الدرورة انه تجول في الشواطئ والمزارع والبساتين والقرى الصحراوية والجبلية في اغلب مناطق الخليج مما مكنه من حفظ الارشيف الضخم الحقيقي للموروث الشعبيبكل ابعاده الانسانية.

وفي ختام المحاضرة اجاب الدكتور علي الدرورة بكل رحابة صدر على اسئلة الحضور حول الموروث البحري وشكر المحاضر القائمين على مجلس الثواب الثقافي على دعوتهم لتسليط الضوء على الموروث البحري في القطيف.

كما قدم الناشط الثقافي الاستاذ عبدالكريم الثواب جزيل شكره للدكتور علي الدرورة وللحضور الذي لبى الدعوة متخذين كافة الإحترازات
تفضل بعدها الجميع للضيافة والتقاط الصور التذكارية بالمناسبة
 

التعليقات 0
إضافة تعليق