الاستبانة الإلكترونية تكشف قصور خدمات المياه والفواتير «الخيالية»
21/01/2021


بدأت الـلـجنة الـعلـيا لمشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية بإمارة المنطقة الشرقية أمس تنفيذ عملية المسح الميداني لـقياس مستوى رضا المستفيدين من خدمات المياه والصرف الـصحي بمدن ومحافظات المنطقة الشرقية وعلى مدى ثلاثة أسابيع وذلك إنفاذًا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالـعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس المشروع في إطار الخدمات التي يسعى لتقديمها المشروع ضمن خطته لـهذا الـعام كشريك إستراتيجي مع الأجهزة الحكومية بالمنطقة.

ودوَّن عدد من المواطنين بمحافظة القطيف آراءهم في الاستبانة الإلكترونية لقياس رضا المستفيدين من خدمات المياه بالمنطقة التي عرضتها لجنة الباحثين بالمحافظة عليهم وتتكون من 6 صفات بمجموع 42 سؤالًا عن الخدمة والجودة المقدمة من المياه وذلك لتحسين جودة الأداء.

مواقع مختلفة

وأكد الباحث محمد الهاجري أن فريقًا تطوعيًا من إمارة المنطقة الشرقية يأخذ آراء المواطنين عن الخدمة وجودة المياه بمحافظة القطيف على أن تستمر هذه المبادرة وأخذ الآراء مدة شهر كامل ومن مواقع مختلفة بالمحافظة.

عدة اتجاهات

وبيَّن الهاجري أنه تم تحديد باحثين اثنين لكل محافظة بالمنطقة وكل منهم يملك جهازًا به برنامج تتواجد فيه الاستبانة الإلكترونية التي يجيب المواطن عن 24 سؤالًا بها تقع في 6 صفحات بكل صفحة 7 أسئلة موضحًا أن هذه الأسئلة تتكون من عدة اتجاهات لرضا المستفيد فيكون بعض الأسئلة عن الفواتير وبعضها عن كمية المياه الواصلة وشبكة المياه وخلوها من الأعطال ومعالجة الطفوحات وغيرها من الأسئلة.

نسختان للاستبانة

وقال إنه بعدما يعبئ المستفيد الاستبانة يتم إرسالها لوزارة البيئة والمياه والزراعة كنسخة أولى وهناك نسخة ثانية توجه لمعهد الإدارة الذي يرسلها بدوره إلى الإمارة.

اقتحام الشارع

من ناحيته لفت الباحث ميثم المعلم إلى أن هدف المبادرة هو الوصول للجودة ويأتي ذلك من معرفة رضا المستفيد موضحًا أن المبادرة تتكون من استمارتين منها خدمة المستفيد الخارجي إذ تؤخذ الآراء من اقتحام الشارع والاستراحات والأسواق والمحلات وغير ذلك من المواقع.

لقاء المستفيدين

وقال: «هذه الاستبانة هي ما نعمل عليها الآن مع المستفيدين المكونة من عدد من الأسئلة وسيتم افتتاح استبانة جديدة وهي للمستفيدين من الداخل والمقصود بها أننا نذهب لمبنى المياه ونقابل المستفيدين في داخل مبنى الوزارة ونأخذ آراء كل مستفيد على حدة وهذه المرحلة ستكون من الأسبوع المقبل».

تطوير الخدمات

وطالب المستفيد «أنور الداوود» بتطوير خدمات المياه ومعالجة القصور خاصة مسألة ارتفاع أسعار الفواتير التي تعتبر عند بعض المستفيدين خيالية وبأرقام فلكية مضيفًا: «قبل سنوات كانت فواتير كل المنازل أقل من 50 ريالًا ولا تتعدى 32 ريالًا في الأغلب؛ لترتفع معظم المنازل إلى مبلغ بين 400 و500 ريال وهم نفس العائلة والعدد ولا نعلم ما هو السبب».

طفوحات متكررة

وأكد المستفيد «جعفر الصفواني» أن الطفوحات تتكرر في شرق مدينة صفوى وتحديدًا عند الخزان ويرمى هذا الطفح في المزارع الواقعة هناك ما يسبب تلفيات في المحاصيل وتبقى الروائح وأضرار الطفح والصرف الصحي لأيام متعددة مشيرًا إلى أن الخط كسر 4 مرات خلال أيام وتم إقرار تعديل المواسير التي يبلغ طولها أقل من 150 مترًا وبقي الوضع الآن أكثر من شهرين بدون علاج رغم أن المواسير تواجدت.

آلية الاستهلاك

فيما قال المستفيد «علي الشبر» إنه لا يعلم شيئًا عن آلية الاستهلاك الخاصة بالمياه وإن الأهالي يجهلون المقومات والأسباب لتغييرها فيحتاج الأمر لتوضيح وتبيين التعرفة الاستهلاكية فقد ارتفعت عشرات المرات ولا أحد يعرف سبب ذلك.

مراجعات متكررة

وبيَّن المستفيد «علي الصادق» أنه كانت له مشكلة مع المياه استمرت 7 أشهر تقريبًا فكانت الفاتورة في السابق تصل لـ 30 ريالًا ثم ارتفعت إلى 400 ريال ثم 800 ريال وارتفعت بعد ذلك 1050 ريالا ثم 2200 ريال وبعد مراجعات متكررة للمياه والكشف على العداد أكدوا له أن الأمر طبيعي وتم إصلاح العداد بعد إزالته من موقعه والكشف عليه فقالوا: «أيضًا طبيعي».

وأضاف: «واصلت في طلب تغيير العداد وبعد الإصرار تم تبديل العداد وأصبحت فاتورة الاستهلاك اليوم 130 ريالًا للشهر طالبتهم بالمبالغ التي دفعت ولم أحصل على شيء منها».



صحيفة اليوم



..
 

التعليقات 0
إضافة تعليق