ازدهار سوق الألعاب الإلكترونية في السعودية ونمو نسبة اللاعبين 10 %
9/02/2021

مع نمو وازدهار قطاع الألعاب الإلكترونية في المملكة واستمرار الآثار التابعة لجائحة كوفيد - 19 والتباعد الاجتماعي بات اللاعبون يزيدون الأوقات المخصصة للعب فبحسب تقرير شركة GfK فإن أكثر من 50 في المائة من المستطلعة آراؤهم في السعودية زادوا من الوقت الذي يقضونه في ممارسة الألعاب.

وتسبب هذا الوباء في استحداث قاعدة من اللاعبين تم إنشاؤها حديثا في السعودية بنمو قدره 10 في المائة حيث تمثل السيدات أكثر من 40 في المائة من هذه القاعدة الجديدة التي تراوح أعمار أغلبيتهم بين سن 26 و35 عاما وأشار التقرير إلى أنه مع تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي والسياسات الصارمة للحد من انتشار وباء كورونا كوفيد - 19 يتم النظر إلى الألعاب الإلكترونية على أنها أحد الأشكال الرائدة والمهمة للترفيه حيث لجأ كثير من السيدات إلى الألعاب للتغلب على الفراغ وقضاء الأوقات الطويلة داخل المنازل نتيجة للإغلاق.

وبات من الواضح أن الوباء غيّر بشكل كبير من عادات الألعاب على الأجهزة الثلاثة الرئيسة الهواتف الذكية ومنصات الألعاب وأجهزة الكمبيوتر المحمولة في السعودية حيث كشفت نتائج الاستطلاع عن زيادة كبيرة في عدد ساعات اللعب التي يقضيها هؤلاء على هذه الأجهزة في أثناء الإغلاق فعلى الرغم من انخفاض عدد ساعات اللعب بعد انتهاء الإغلاق إلا أن الوقت الذي يتم قضاؤه في الألعاب الإلكترونية بعد الإغلاق لا يزال أعلى مما كان عليه قبل أن يبدأ حيث استمر الأشخاص في قضاء ساعات أكثر في ممارسة الألعاب ففي السعودية تم قضاء ساعة ونصف إضافية يوميا على ألعاب الهواتف الذكية بعد انتهاء الإغلاق مقارنة بما كان عليه قبل أن يبدأ هذا الإغلاق.

وقام 44 في المائة من المستخدمين في السعودية بتحميل الألعاب الجديدة وإجراء عمليات شراء داخل تطبيقات الألعاب بمتوسط 42 ريالا كما قام واحد من بين خمسة أشخاص بالنظر إلى تصنيفات تطبيقات الألعاب الإلكترونية قبل التحميل ونحو ربع المستطلعة آراؤهم في السعودية أرادوا أيضا تشغيل وضعية اللعب حال عدم الاتصال بشبكة الإنترنت ومن بين لاعبي الهواتف الذكية عبر 25 في المائة من الأشخاص المستطلعة آراؤهم في السعودية عن انزعاجهم من عدم قدرتهم على ممارسة الألعاب الإلكترونية أثناء قطع الاتصال بالإنترنت.

وقامت GfK بتتبع النمو المطرد في قطاع ألعاب الكمبيوتر المحمول في المملكة ومن بين الذين شملهم الاستطلاع في المملكة اشترى هؤلاء ما نسبته 57 في المائة من حصة أجهزة الحواسيب المحمولة للألعاب الإلكترونية ومن بين هذه الشريحة من اللاعبين تعد عمليات شراء عناوين الألعاب عبر الإنترنت أعلى نسبيا في السعودية واستمرار هذا الاتجاه حتى بعد فترة الإغلاق. كما أظهر التقرير أيضا أن 57 في المائة من المستطلعة آراؤهم في السعودية سيفكرون في شراء كمبيوتر محمول مخصص للألعاب الإلكترونية بحلول منتصف عام 2021 وظلت أفضل خمسة أنواع من الألعاب الإلكترونية بين لاعبي أجهزة الكمبيوتر المحمول في السعودية وهي ألعاب الحركة المغامرة الرياضة السباقات لعبة تقمص الأدوار كثيفة اللاعبين على الإنترنت.

وشهدت منصات ألعاب الفيديو تغييرا كبيرا حيث زادت في المملكة 63 في المائة ومن المرجح أن يشتري 53 في المائة ألعاب المنصة خلال الأشهر الستة المقبلة ومع ذلك فبعد انتهاء قيود الإغلاق مباشرة اشترى 8 في المائة أجهزة مخصصة للألعاب الإلكترونية من بين اللاعبين على ألعاب المنصة في السعودية جاءت أفضل خمسة أنواع من أسماء الألعاب الإلكترونية أكشن مغامرة رياضة سباق وأركيد.

وسجل الإنترنت نموا في الشراء غير مسبوق في الأشهر الأخيرة نتيجة لعمليات الإغلاق المتكررة والتباعد الاجتماعي والعروض الترويجية المقنعة لمتاجر التجزئة عبر الإنترنت. حيث يفضل اللاعبون التسوق لشراء الأجهزة عبر الإنترنت لأنهم متأكدون من المنتجات التي يريدون شراءها ويبحثون عن خصومات على ما يمكن اعتباره أجهزة ألعاب غالية الثمن وبناء على الدراسة التي قامت بها GfK فمن بين لاعبي أجهزة الكمبيوتر قام 48 في المائة بشراء أجهزة الكمبيوتر المخصصة للألعاب الإلكترونية من خلال القناة عبر الإنترنت.

يذكر أن التقرير بني على دراسة استقصائية أجريت بين شهري تشرين الثاني (نوفمبر) وكانون الأول (ديسمبر) من عام 2020 تحت عنوان اعرف لاعبك بهدف التعرف على تغير عادات اللعب الإلكترونية مع انتشار وباء كوفيد - 19. وضمت الدراسة ثلاثة آلاف مشارك منهم ألف لاعب من الإمارات و1047 لاعبا من المملكة و874 لاعبا من جنوب إفريقيا وتناولت الدراسة التي أجريت عبر الإنترنت الموضوعات التي تدور حول الألعاب الإلكترونية وما يتصل بها من تفضيلات وعادات وسلوكيات وأنماط شراء وماركات وأنواع الألعاب المفضلة من قبل المشاركين في الدراسة.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق