مرشد أسري ينبه الأهالي للتعامل مع النظرة الشرعية
13/02/2021



مرشد أسري ينبه الأهالي للتعامل مع النظرة الشرعية بوصفها طريقا سليمًا لتفادي المشاكل والانفصال مستقبلًا


ليلى الشافعي - جزيرة تاروت


استضاف برنامج إيلاف التابع للجنة الصحية بجمعية تاروت الخيرية مساء الثلاثاء 9 فبراير المرشد الأسري الأستاذ علي العباد في محاضرة بعنوان “ الاختيار الزواجي الناجح”

وتحدث العباد في المحاضرة التي بثت عبر منصة الانستغرام الخاصة باللجنة الصحية عن معايير الاختيار وفهم التوقعات وكيفية التصرف فيما لو كان الاختيار غير صائب منبهًا الأهالي والأزواج إلى ضرورة التعامل مع النظرة الشرعية بوصفها طريقًا سليمًا لتفادي الكثير من المشاكل وربما الانفصال مستقبلا.

وقال: حين يقبل الأبناء على الزواج ينبغي للآباء أن يستكشفوا غاياتهم من الزواج عبر عدة أسئلة تطرح عليهم لتكون الغاية من الزواج واضحة لديهم مبكرا.

ونوه إلى أن هناك معايير عديدة للاختيار الزواجي منها ما يتعلق بتحديد مواصفات الزوج والزوجة وأخرى متعلقة بالإشباع العاطفي موضحًا الفرق بين العاطفة النابعة من الغريزة والعاطفة النابعة من الألفة والصداقة.

كما أوضح بأن هناك ثمة معايير ذات صلة بأبوة وأمومة الأبناء وعلى أثرها يتم اتخاذ قرار القبول أو الرفض مشددًا على أهمية الاستعداد للتوقعات بالقول: العاقل هو من يضع التوقعات ويكون مستعدًا لها .

وشدد العباد على أهمية اعتبار الزوجين لبعضهما البعض كأصدقاء ليكون بينهما انسجاما نفسيا وفكريا وأهدافا مشتركة ايضا.

ولفت إلى وجود ثلاثة معايير مهمة للاختيار الزواجي المعيار العقلي والحسي والقلبي لافتًا إلى أنه من خلال النظرة الشرعية بالإمكان تحديد المعيارين العاطفي والحسي اللذين عبرهما يتم الارتياح وتقبل الطرف الآخر أو عدم الارتياح والتقبل.

مؤكدا على أ ن المعيار العقلي لايمكن تحديده إلا عن طريق المعاشرة مستشهدا بمقولة الإمام ع :((خوافي الأخلاق تكشفها المعاشرة)).

وقال العباد الحاصل على ماجستير في التوجيه وإلارشاد النفسي والأسري : أنه بالإمكان الاكتفاء من هذه المعايير الثلاثة بنسبة خمسين في المائة موضحا ضرورة أن يضع كلا الزوجين توقعاتهما من الطرف الآخر والأهم إخبار الطرف الآخر بها لتجنب الاصطدام مستقبلا.

وعلق قائلا : أن كثرة التردد والتدقيق في الأمور الصغيرة والكبيرة يفسد العلاقة الزوجية حتى لو كان الاختيار سليمًا.

وأشار إلى أن الاختيار مهم جدا ولكن لا يمكننا الجزم بأن السعادة الزوجية سترتكز عليه دائما لأن الذي سينجح في حياته الزوجية هو من يمتلك حس المسؤولية والصبر والإرادة ويسعى من أجل إنجاح حياته الزوجية.

وبين المستشار الاسري العباد أن البعض تزوج بدافع الحب و اقتتل من أجل هذا الزواج ولكن بعد فترة وجيزة تطفو المشاكل على السطح وتزداد وكثيرا ما تنتهي إلى العلاقة بالطلاق مضيفًا أن السبب في ذلك يعود لاعتمادهما على عنصري العاطفة والغريزة دون النظر إلى الجانب الحسي والعقلي كما أنهما يفتقدا مهارة التعامل مع المشاكل الطارئة.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق