تكاليف باهظة في انتظار شركات التأمين جراء حادثة قناة السويس
31/03/2021

الاقتصادية

توقع خبراء في ألمانيا أن فترة إغلاق قناة السويس التي قاربت أسبوعا يمكن أن تؤدي إلى سلسلة مطالبات باهظة الثمن لشركات التأمين للتعويض عن الضرر.
وبحسب الألمانية أفادت توقعات شركة اليانز الألمانية للتأمين بأن من الممكن ورود سلسلة كاملة من المطالبات المختلفة للتعويض عن الضرر يمكن أن تؤثر في قطاع التأمين.

وكتب ريجيس برودين مدير شركة إيه جي سي إس التابعة لـ أليانز المختصة بالبلاغات عن أضرار النقل البحري أن من الممكن أن يكون من بين ذلك مطالبات من الجهة المشغلة للقناة ومطالبات لعديد من السفن التي علقت على مدار أيام في القناة.

من جانبها قالت متحدثة باسم شركة إيه جي سي إس في ميونيخ بالنسبة إلى الشركة لا يزال من غير الممكن توقع إذا ما كنا سنتأثر وبأي حجم بالأضرار الناجمة عن هذه الحادثة .

بدورها توقعت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني إمكانية ورود مطالبات في جميع أنحاء العالم بمئات الملايين لدى شركات إعادة التأمين التي تؤمن على التأمينات وتوقعت الوكالة أن شركات إعادة التأمين يمكنها تحمل التبعات المالية بشكل جيد لأسباب من بينها ارتفاع أسعار إعادة التأمين نظرا إلى الزحام.

وجرت العادة أن يتم التأمين على سفن الشحن عبر ما يعرف بـ نوادي الحماية والتعويض وهي اتحادات لعديد من شركات التأمين التي تتشارك في تحمل المخاطر وتشير تقارير الصحف التجارية المتخصصة إلى أن النادي الذي يتحمل تأمين السفينة إيفر جيفن التي جنحت في القناة هو النادي البريطاني يو كيه آند آي الذي لم ينشر بعد تقديراته للخسارة.

وحسب تقارير مختلفة فإن عدد السفن التي علقت عند طرفي القناة وصل إلى أكثر من 400 سفينة وإضافة إلى هذا فقد قام عديد من شركات الشحن بتحويل مسار سفنه الكبيرة إلى طريق بحري أطول بكثير حول جنوب قارة إفريقيا وقد وصلت هذه السفن إلى أهدافها سواء في أوروبا أو آسيا متأخرة.
ويجري حاليا فحص السفينة إيفر جيفن التي تم تعويمها وتقل 20 ألف حاوية لمعرفة إذا ما كان بدن السفينة أو آلاتها تعرض لأضرار وذكرت شركة اليانز أن هيئة قناة السويس يمكنها التقدم بمطالبات للتعويض عن الضرر بسبب الإضرار بالقناة وخسارة إيرادات.

وأكدت مسؤولة من شركة تشوي كيسين اليابانية المالكة للناقلة العملاقة أمس أن الشركة لم تتلق مطالبات بتعويضات أو إشعارات بدعاوى قضائية للتعويض عن أضرار بسبب تعطيل الممر المائي.

وقالت يومي شينوهارا وهي نائبة مدير قطاع إدارة الأساطيل في الشركة لـ رويترز في اتصال هاتفي ليست هناك مطالبات بتعويضات أو دعاوى قضائية ضد شركتنا فيما يتعلق بالواقعة .

وأضافت دون الخوض في مزيد من التفاصيل ما زلنا نحقق في سبب الواقعة والتكلفة بما فيها مدفوعات التأمين والتعويضات المحتملة عن الأضرار 


.
واستؤنفت حركة الملاحة في قناة السويس بعد أن أعادت قاطرات تعويم السفينة إيفر جيفن الجانحة التي يبلغ طولها 400 متر التي تسببت في تكدس رهيب للسفن المنتظرة في القناة.

وبحسب رويترز ذكر مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية أن عبور السفن التي توقفت عند قناة السويس بسبب جنوح سفينة حاويات عملاقة في الممر المائي قد يستغرق أربعة أيام لكن إنهاء تكدسها في الموانئ سيستغرق وقتا أطول .

وقال يان هوفمان وهو خبير في الوكالة التابعة للمنظمة الدولية خلال إفادة مقتضبة أمس سيستغرق عبور السفن من أربعة إلى خمسة أيام على الأرجح حتى تعود الأمور إلى طبيعتها مضيفا أن إنهاء التكدس في الموانئ بعد عبور السفن من القناة قد يستغرق عدة أشهر .

وأكدت هيئة قناة السويس مرور 140 سفينة أمس بعد أن سمح تحرير سفينة حاويات جنحت في القناة لمدة أسبوع تقريبا بإعادة فتح المجرى الملاحي لكن خبراء حذروا من أن إزالة آثار تعطل الشحن العالمي والموانئ يمكن أن تحتاج إلى شهور.

وقوض غلق القناة عمل سلاسل الإمداد العالمية ما هدد بحدوث تأخيرات باهظة التكلفة للشركات التي تعاني أصلا بسبب قيود كوفيد - 19 وزادت أسعار الشحن لناقلات المنتجات النفطية إلى مثليها تقريبا بعد جنوح السفينة.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق