د المعتوق وذكريات تاروت
4/04/2021



بعد غياب طويل بين امريكا للدراسة ثم استاذا في جامعة البترول حتى تقاعده ابتعد عن جزيرة تارت مقر صباه فترة عقود الدكتور أحمد ابن الشيخ محمد تقي المعتوق مساء الأحد ١٥/ ٨/ ١٤٤٢هـ يستعيد الذكريات الشيقة الحميمية هنا كنت أبيع لوبا ومع الحاج حسين الشايب عملنا تلفون بالقواطي علب العصير ولما ذكر أول طائرة ورقية قلت له كان سكان الديرة ينظرون لها بتعجب وانا منهم لم نعرف الا بعد مدة ان الدكتور هو مصدرها وبعد صعود قصر تاروت وعين العودة أخذنا جولة على بيوت الديرة وصار يتذكر أحداث وأسماء أصحاب المنازل ولديه تاريخ وسوالف عن المزارع والنخيل والمقطع وتنقله بين دارين والقطيف بالعبرة حتى وصلنا إلى متحف الخيري ثم انتقلنا إلى زرنوق السعادة بالحوامي وكان في الجولة ابنه أمين وابنته الدكتورة جنان ولم يكن لهم سابق معرفة تفصيلية بتاروت لمعيشتهم في الظهران وتعجبوا أن تاروت أول مدينة في جزيرة العرب وبها حضارة الفينيقيين قبل آلاف السنين ومملكة دلمن والموطن الاصلي للنخيل.

وانهينا الجولة في دارين المسك وكان في استقبالنا راعي متحف دارين فتحي البنعلي فقال له الدكتور لي قصيدة حول دارين لاني اعشقها نشرتها في مجلة لبنانية.
الفنان التشكيلي محمد المصلي
 

التعليقات 1
إضافة تعليق