«الصحة» تحذر : 1044 حالة حرجة.. والتهاون في احترازات كورونا «مقلق»
19/04/2021

صحيفة اليوم


كشف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د. محمد العبدالعالي عن ارتفاع إصابات كورونا بين الإناث ليصل إلى أكثر من 55 % بالمائة من إجمالي الإصابات مع ارتفاع في الحالات الحرجة بينهن أيضا مشيراً إلى أن الإقبال من الإناث على تلقي اللقاحات أقل من المأمول.

وشدد «العبدالعالي» خلال المؤتمر الصحفي بمشاركة المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية المقدم طلال الشلهوب والمتحدث الرسمي لوزارة الحج والعمرة م. هشام سعيد أمس على أهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية لما لوحظ خلال الأيام الماضية من رصد سلوكيات مخالفة في عدد من المقاهي والمطاعم والتجمعات التجارية والأسواق الشعبية وهو أمر «مقلق» ونحذر منه.

وأشار «العبدالعالي» إلى أن عدد اللقاحات المعطاة حتى الآن أكثر من 7 ملايين جرعة تلقاها قرابة 6.2 مليون شخص على مستوى المملكة لافتاً إلى أنه لم يتم رصد أعرض غير مألوفة لجميع من تلقوا اللقاحات. 

وأكد أن اللقاح يقي بنسبة تصل إلى 100% من الآثار الصحية الخطيرة للإصابة بالعدوى.وأعلن «العبدالعالي» تسجيل 916 ‏حالة جديدة لفيروس كورونا ليصبح إجمالي عدد الحالات المؤكدة في المملكة 404970 حالة من بينها 9445 حالة نشطة لا تزال تتلقى الرعاية الطبية ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة منها 1044 حالة حرجة مشيراً إلى أن عدد المتعافين وصل إلى 388702 حالة بإضافة 907 حالات تعافٍ جديدة كما بلغ عدد الوفيات 6823 حالات بإضافة 13 حالة.

من جانبه أوضح المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية المقدم طلال الشلهوب إنه جرى ضبط العديد من المخالفين للحجر الصحي بعد ثبوت إصابتهم بالفيروس واتخذ بحقهم المخالفات الصارمة ومشير إلى ضبط أكثر من 27 ألف مخالفة للاحترازات خلال الأسبوع الماضي وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه المخالفين وتطبيق السجن والغرامة.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الحج والعمرة م. هشام سعيد إن أكثر من 15 مليون مستفيد من تطبيق اعتمرنا ومن نموذج العمرة الآمنة تمكنوا من أداء مناسك العمرة والصلاة في الحرمين الشريفين ومع دخول شهر رمضان تم تحديث لبعض البروتوكولات ومن بينها شرط التحصين للحصول على تصريح العمرة إضافة إلى توفير وسائل نقل آمنة لنقل المعتمرين من وإلى المسجد الحرام مشيرا إلى توفير 2500 حافلة تعمل في موسم العمرة برمضان ويتم نقل المعتمرين بحافلات لا تتجاوز طاقتها الاستيعابية 50 ٪ وفق بروتوكولات صحية آمنة.

 

التعليقات 0
إضافة تعليق