من بين أزقة الحنين
29/05/2021

من بين أزقة الحنين في ممرات العمر المتهالكه خلف نوبات الحزن النزقة من صحيفة الأمس إلى ساعة اليوم على أرصفة القدر مازلنا نكتبُ ونحذفُ ما زلنا نوقد الشموع على جثث أحلامنا الهامده ما زلنا نبكي على ذكرياتنا المتشعبه مازلنا ننبشُ قبرًا ونواري ذكرى ما زلنا ننوح أشجانًا حدباء جدباء لا جدوى منها ولا منفعه ..!

و ما إنّ نقرأ على أرواحنا ياسين ما إنّ نشرح صدورنا بالإنشراح ونُطمئن قلوبنا بالرحمان ما إنّ تبثُ الصلاة فينا أكسيرها ما إنّ تعرجُ إلى السماء أرواحنا ما إنّ نمضي إلى الأمام قدمًا إلا وكبح الخوف جماحنا ..!

الخوف من الأمس إلى الغد الخوف من تراهاتِ أقوالٍ من طلاسمُ جاهلٍ من خرافات مرتعبٍ من تمتماتِ حاسدٍ من هلع سقيمٍ من صبرِ جبانٍ ..!

إن القوة الحقيقية تنبعُ من نهر خمرٍ تذوب فيه عشقًا وتموتُ فيه شوقًا لذته بيضاء وروحانيته متلألأه سكراته فلاح وإدمانه حكمة ..!

إقترب من الله وابتغي إليه الوسيلة لتعرف هويتك التي غُيبت عنك أنتَ أقوى وأفضل مما تظن ثق بربك .. ثق بنفسك وانطلق ..!

جعفر محمد المطاوعة
 

التعليقات 0
إضافة تعليق