وزير البيئة: توطينالصيد بنسبة 100 %.. و1560 مليون ريال لإعانة
31/05/2021

صحيفة اليوم



أكد وزير البيئة والمياه والزراعة م. عبدالرحمن الفضلي أثناء زيارته للمنطقة الشرقية أمس استعداد الوزارة لعملية التوطين في قطاع الصيد وأن الهدف هو تمكين الشباب والشابات من العمل وتوفير فرص في كافة القطاعات قائلا للصيادين: «عليكم أن تستعدوا قريبا لعمالة سعودية 100 %».

معايير خاصة

وفي رده على سؤال جريدة «اليوم» بشأن عملية التوطين قال الوزير إنه سيوكل للوزارة الإشراف على المسالخ خلال 3 أو 4 أسابيع قادمة وستكون هناك معايير خاصة للترخيص وكيفيته مبينا أن أسعار الأعلاف تحكمها أسعار عالمية وأن الوزارة تهتم بتوفيرها في الأسواق.

ولفت إلى تحقيق الاكتفاء من اللحوم بنسبة 40 % وأن المملكة تمثل الأسلوب الأمثل للاستثمارات الخارجية سواء لإنتاج الأعلاف أو إنتاج اللحوم.

إعانات شهرية

وأشار م. الفضلي خلال لقائه مزارعي وصيادي المنطقة إلى تخصيص 1560 مليون ريال سنويا بمعدل 130 مليون ريال شهريا إعانة لصغار المربين والالتزام بدفع هذا الرقم كل شهر دعما للمربين موصيا المزارعين بضرورة تخفيض استهلاك الطاقة وعدم الاعتماد على الدعم الذي يؤدي إلى استهلاك غير رشيد.

وأكمل: نعلم أن المياه بالمملكة شحيحة وعليها طلب كثير ونؤكد على المزارعين ضرورة الاستفادة من التقنيات الزراعية التي تؤدي إلى الترشيد وستكون هناك معادلة من خلال مساحة المزرعة وحاجتها من المياه ولن يكون على ذلك رسوم.

ولفت الوزير إلى صدور قرار باستثمار 20 مليار ريال ثم صدور قرار ثان في زيادة رأس المال إلى 25 مليار ريال للقطاع الزراعي والاستثمار فيه مؤكدا المتابعة مع جميع القطاعات لتوفير الطاقة الكهربائية للمزارع.

منجزات الفرع

وحث الوزير الفضلي المزارعين والمربين للماشية والصيادين على التواصل مع الوزارة فيما يخص البيئة والمياه والزراعة عن طريق البريد الإلكتروني من خلال خدمة «صوت المواطن» وفي نهاية اللقاء تم عرض منجزات الفرع وتم تكريم الإدارات المتميزة بفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية.

تقنيات حديثة

وأكد م. الفضلي أن هذه الزيارة جاءت تأكيدا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الذي أكد على الوزراء زيارة كل المناطق بالمملكة ليكونوا مع المواطنين والمنتجين والتعرف على حاجاتهم واقتراحاتهم.

وأضاف: «وجدت كل خير بالمنطقة الشرقية ودشنت مشاريع بحضور سمو أمير المنطقة قيمتها أكثر من 4 مليارات ريال وهناك مشاريع أخرى في الفترة القادمة وهناك كميات إنتاج زراعي بالمنطقة الشرقية تجاوزت في العام الماضي أكثر من 12 % وعدد التصاريح للمشاريع الجديدة في ازدياد وعدد قروض الصندوق الزراعي في هذه المنطقة في ازدياد مستمر كذلك وهناك منتجات جديدة تطرح لأول مرة تقوم على الاستفادة من التقنيات الزراعية سواء كانت فواكه أو خضارا بجودة أعلى وتكلفة أقل وتستمر في أغلب العام وكل ذلك مبشرات ونحن نطمح لإنجازات أكبر ومتفائلون بحول الله بمشاريع ومنتجات تخدم الأمن الغذائي في المملكة وهناك إستراتيجيات قادمة للبيئة وللمياه والزراعة والمراعي وكلها واضحة ومطبقة».

هوية بصرية

وشهد الوزير تدشين الهوية البصرية للجمعية التعاونية لمنتجي الدواجن بالمنطقة الشرقية وتم توقيع محضر حق الانتفاع بين الوزارة والجمعية التعاونية لصيادي الأسماك بصفوى ومثل الوزارة م. عامر المطيري ورئيس جمعية الصيادين بالمنطقة جاسم آل إسعيد.

عرض المنجزات

وحث الوزير الفضلي المزارعين والمربين للماشية والصيادين على التواصل مع الوزارة فيما يخص البيئة والمياه والزراعة عن طريق البريد الإلكتروني من خلال صوت المواطن وفي نهاية اللقاء تم عرض منجزات الفرع وتكريم الإدارات المتميزة بفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية.

مكافحة الجراد

من ناحيته بشر وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة د. أحمد العيادة بالعمل على برنامج يطلق بعد أسبوعين يخص مربي الماشية الذين يملكون 300 رأس وأقل وعندهم أعمال حرة متميزة مؤكدا أن هناك مكافحة جادة للجراد وفرقا ميدانية تعمل ليل نهار وذلك بعدة عقود مشيرا إلى وجود مشروع بقيمة 50 مليون ريال للرش الجوي على مستوى المملكة.

مرافئ مطورة

وقال د. العيادة: تتواجد في الشرقية 4 مرافئ مطورة للصيادين كما يتواجد 12 مرفئا غير مطورة مدرجة ببرنامج التحول الوطني بشقين أولهما تطويرها عن طريق القطاع الخاص أو تطوير عن طريق الوزارة أما التشغيل والصيانة فسيتم طرحها في أقرب فرصة وستكون فرصة استثمارية كبيرة.

وتابع إن المملكة هي البلد الوحيد في العالم الذي يقدم إعانات دعم مباشر للمزارعين مضيفا: «بالنسبة للعمالة نؤيد ما تقوم به وزارة العمل ووجدت مشكلة ممكن مع بعض الجنسيات بسبب جائحة كورونا».

زراعة عضوية

وبالنسبة للكهرباء قال: «نحن بصدد نقل أسواق النفع العام إلى وزارة البيئة والمياه والزراعة وسيكون هناك تحول نوعي للأسواق والعمل جار على أن يكون هناك قسم متخصص للزراعة العضوية في الأسواق المركزية علما بأن هناك برنامجا لتسويق الزراعة العضوية».




...
 

التعليقات 0
إضافة تعليق