يونيو ٢٠٢١ ، خامس أحر يونيو
20/07/2021



تساوى يونيو ٢٠٢١ ونظيره في ٢٠١٨ كرابع أحر يونيو على مستوى العالم بعد يونيو ٢٠١٦ و ٢٠١٩ و ٢٠٢٠.

وكان أحر شهر يونيو على الإطلاق بالنسبة لأوروبا طبقا لبيانات المركز الأوربي لمراقبة التغير المناخي (كوبيرنيكوس) وبلغت المنطقة الحارة فوق أوروبا ذروتها في الشمال الشرقي وامتدت للجنوب الغربي إلى شمال أفريقيا والجنوب الشرق حتى إيران وباكستان واستمرت ظروف الموجة الحارة فوق غرب أمريكا الشمالية حيث تم تحطيم العديد من سجلات درجات الحرارة. كما شهدت سيبيريا القطبية الشمالية درجات حرارة عالية وكانت درجات الحرارة في أنتاركتيكا في الغالب أكثر برودة من المعتاد.
 


فيما بلغ متوسط درجات الحرارة على مدى الاثني عشر شهرا المنتهية في يونيو ٢٠٢١ ما يلي:
 


• فوق المتوسط على معظم المناطق البرية وغالبية سطح المحيط
• أعلى من المتوسط فوق شمال سيبيريا والبحار القطبية المجاورة وشمال شرق كندا وشمال غرب أفريقيا والشرق الأوسط وهضبة التبت.
• أعلى قليلا من المتوسط في معظم أنحاء أوروبا وإن كان أقل من المتوسط في الشمال الغربي وأكثر من عدد قليل من المناطق الصغيرة.
• أقل من المتوسط على بعض أجزاء من كل قارة.
• أقل من المتوسط فوق شرق المحيط الهادئ الاستوائي وشمال المحيط الأطلسي غرب أيرلندا والعديد من المناطق المحيطية في نصف الكرة الجنوبي.

فيما قالت الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا):
أنه تماشيا مع اتجاه الاحترار العالمي هذا العام سجل شهر يونيو ٢٠٢١ خامس أحر يونيو في سجل المناخ العالمي منذ ١٤٢ عاما.
فيما احتل متوسط درجة الحرارة العالمية حتى يونيو ٢٠٢١ المرتبة الثامنة على الإطلاق.

حيث شهدت أفريقيا ثالث أحر نصف عام على الاطلاق بعد ٢٠١٠ و ٢٠١٦ وكان في آسيا ثامن أحر نصف عام وكانت أمريكا الجنوبية ١٠ أحر نصف مع عام ٢٠١٣ وفي أمريكا الشمالية النصف الحادي عشر الأحر مع عام ١٩٩٩.
✍️ سلمان آل رمضان 💫
 

التعليقات 0
إضافة تعليق