سجل السفر يفضح انتدابات الأزواج
6/09/2021


بعد إضافة خانة سجل السفر الدولي لتطبيق توكلنا شرع البعض في تصويره من باب المزاح أو استرجاع ذكريات ما قبل كورونا ونحوه الا أن بعض السيدات كشفت أزواجهن عبر هذه الخانة حيث إن بعض الأزواج قاموا بإخفاء أمر السفر للخارج عن زوجاتهن إما لتجنب المشاكل أو حتى لا تقوم الزوجة بمحاسبته على السفر وحده وغير ذلك.

الأسفار المسجلة

وفي هذا الصدد تقول س.م إنها تفاجأت وهي تطّلع على توكلنا الخاص بزوجها -رغبة منها في أخذ معلومات أبنائها المدرسية- بعدد الأسفار المسجلة في سجل السفر الدولي الخاص به لوجهات سفر غير التي أخبرها بها وعندما واجهته أخبرها أنه فعل ذلك تجنبًا للمشاكل والشكوك التي لا أصل لها والتي ستدور في عقلها ولم تعلق س.م لكنها تقول إن جزءًا من الثقة تزعزع ورغم ذلك لم تقم بتصعيد المشكلة كي لا تؤثر على استقرار البيت.

وتعترف م.ص أن الفضول يحملها على الاطلاع على سجل السفر الخاص بزوجها عبر توكلنا وأنها طلبت منه أن تطلع عليه ورفض مما أثار شكوكها ولكنها لا تحبذ أن تفتش هاتفه لأنها تخاف أن تكتشف شيئا لا ترغب به خاصة أنه كثير السفر ولكنها أسفار داخلية أو عمل بحسب كلامه.

بينما ترفض م.م نهائيًا مسألة تفتيش جوال الزوج لهذا الغرض أو غيره بل إن بعض هذه المواضيع من الممكن أن تصل في نهاية المطاف بالزوجين للمحاكم.

الناحية القانونية

وحول مسألة تفتيش جوال الزوج والاطلاع على خصوصياته من الناحية القانونية أوضح المحامي سعيد المالكي أنه لا يوجد نص صريح يجرم تفتيش جهاز الجوال دون علم الطرف الآخر حيث يترك الأمر في أي قضية من هذا النوع لتقدير القاضي.

الناحية الأسرية

أوضح المستشار التربوي والأسري أحمد النجار أن وضع سجل السفر الدولي في توكلنا هو أمر ممتاز ويتوافق كليًا مع التحول الرقمي الحكومي بل وإن توكلنا أصبح بمثابة الملف الإلكتروني للمواطنين وأبنائهم وهذا أمر ممتاز جدًا أما مساءلة تتبع الأزواج لبعضهم فذلك يعد خطأ كبيرًا.

مع ذلك يتساءل النجار لماذا يخفي الزوج أسفاره عن زوجته إن لم يكن فعلا يقوم بأمر خاطئ لأن كثيرًا من الزوجات وقعن ضحايا لأزواج سافروا للخارج وقاموا بما قاموا به وتسببوا بنقل أمراض جنسية لزوجاتهم.

مبررات واستباق

وقال النجار إن تبرير الأزواج لزوجاتهم بأنها أسفار عمل وأنهم أخفوها لأن زوجاتهم مبذرات والعديد من التبريرات غير مقبولة لأن الحوار ينبغي أن يكون موجودًا في العلاقة بين الزوجين ومجرد إخفاء هذه المعلومات يقدح في جودة الحياة بينهما مؤكدًا أن اكتشاف الزوجة لمثل هذه المعلومات سواء عن طريق المصادفة أو التفتيش -وهو مرفوض- يسبب مشكلة في الثقة وللأسف ليس سهلا على المرأة أن تتجاوز هذه المسألة وتحتاج أحيانًا لتدخل مستشارين ومختصين لحلها.


صحيفة الوطن


..
 

التعليقات 0
إضافة تعليق