تأثير الوزن الزائد على تأخر الحمل
14/10/2021



ريده الحبيب
أخصائية تغذية علاجية و رياضية




قد يحدث أن يزداد الوزن نتيجة لعدّة أسباب و قد تكون منها:


-سوء نمط الحياة /
يقصد به تناول كميات كبيرة من الطعام السيء مع قلّة في الحركة مما يساعد على زيادة الوزن و هذا بدروه قد يعمل على اضطراب الهرمونات و إنخفاض معدّل الخصوبة لدى الجنسين.

-اضطرابات هرمونية أو عضوية/
فقد تضطرب مستويات بعض الهرمونات التي لها علاقة وثيقة بالخصوبة و قد يساعد خللها في إرتفاع الوزن و بالتالي يؤّثر على إمكانية الحمل. و نذكر منها:

1.تكيّس المبايض:
هي واحدة من اضطرابات الغدد الصماء النسائية الأكثر شيوعاّ وتؤثر على ما يقرب من 10 ٪ من النساء في سن الإنجاب (من سن 12 - إلى 45). وتعتبر واحدة من الأسباب الرئيسية لضعف الخصوبة لدى الإناث. و من أعراضه:

-إنقطاع الطمث – الغير النظامية والقليلة أو تغيب فترة الحيض 
-العقم الناتج عموماً عن اللاإباضة المزمنة (عدم وجود الإباضة).
-زيادة شعر الجسم المفرط
-فقدان شعر الرأس يبدو وكأنه الشعر رقيق على أعلى الرأس
-حب الشباب  التهاب الجلد الدهني.
-البدانة أو زيادة الوزن : واحدة من كل امرأتين مصابات بتكيس المبايض تعاني من السمنة المفرطة
-الاكتئاب و تعمّق الصوت

و من مخاطره:

-فرط تنسج بطانة الرحم وسرطان الرحم (سرطان بطانة الرحم) وكذلك عدم وجود البروجستيرون لفترات طويلة مما أدى إلى تحفيز خلايا الرحم بواسطة هرمون الاستروجين. ومن غير الواضح ما إذا كان هذا الخطر هو نتيجة مباشرة للمتلازمة أو من  زيادة إفراز الإنسولين  وزيادة إفراز الأندروجين المرتبطين بها.
-مقاومة الانسولين / السكري من النوع الثاني
-ضغط الدم المرتفع
-ارتفاع دهون الدم
- الأمراض القلبية الوعائية
-السكتة الدماغية
-زيادة الوزن (50 -80% ممن لديهم تكييس المبايض يعانون من السمنة)
-الإجهاض
-الشواك الأسود (بقع من الجلد مظلمة تحت الذراع في منطقة الفخذ وعلى الظهر والعنق)
-اضطراب الغدة الدرقية
العلاج الغذائي و الدوائي/
-حيث ترتبط متلازمة تكيس المبايض مع زيادة في الوزن أو السمنة وفقدان الوزن الناجح هو على الأرجح أنجح وسيلة لاستعادة التبويض العادية / الحيض ولكن العديد من النساء يجدن صعوبة بالغة لتحقيق وإدامة نقص ملحوظ في الوزن. لذا عليهن اللجوء الى إختصاصي تغذية علاجية.
-الحد من مقاومة الانسولين عن طريق تحسين حساسية الانسولين عن طريق الأدوية مثل أدوية ميتفورمين وthiazolidinedione 

2.إرتفاع معدل هرمون الحليب (البرولاكتين):
هرمون يفرز من غدة صغيرة في الدماغ تسمى الغدة النخامية و يوجد هرمون البرولاكتين بمستويات معينة في الدم  يتراوح ما بين 3 إلى 30 نانو جرام/ ميللتر ويستمر به لمدة تتراوح ما بين50-60 دقيقة.(مع ملاحظة أن نسبة هذا الهرمون متغيرة في الدم) و يزيد عادة إفراز الغدة النخامية لهذا الهرمون بشكل طبيعي في حالات الحمل والولادة .
و حينما يرتفع عن المعدل الطبيعي قد يسبب إضطراب في الدورة الشهرية أو غيابها حالة عقم و زيادة الوزن بالرغم من فقدان الشهية عسر الهضم و الإمساك ضعف الذاكرة التعب و ضعف القدرة على تحمل البرد ضعف الغدة الدرقية.

أسباب إرتفاع هرمون الحليب/
- تناول بعض العقاقير مثل أدوية الغثيان وبعض أدوية الكآبة وأدوية الصرع.
-حين تصاب الغدة النخامية بتورم صغير وحميد (ليس سرطان) .
-يصاحب حالة تكيس المبيض إرتفاع في مستوى هرمون الحليب.

3.الأدوية:
مثل استخدام حبوب منع الحمل و تنظيم الدورة الشهرية بمستحضرات هرمون البروجستيرون.

4.السكري النوع الثاني:
إن الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني قد يعيق تأخر الحمل و إن حدث فيصاحب الحمل الكثير من المشاكل الصحية.

و بناءً على ما سبق فلابد من علاج المشكلة الصحيّة أولاً مع الخضوع لبرنامج حركي جاد غذائي محدد السعرات الحرارية و يتّسم بالألياف العالية و الدهون القليلة و الكربوهيدرات المقننة و تجنب السكر تماماً و في حال ثبوت صحة الحالة الجسديّة مع وجود زيادة في الوزن فمن الأجدى تصحيح نمط الحياة السيء لخسارة الزائد من الوزن و قد ثبت في أكثر من موقع أن خسارة بضع كيلوات و ممارسة الرياضة البدنية ساعد في تحقيق فرصة الحمل بإذن الله.


...
 

التعليقات 0
إضافة تعليق