تأنيب الضمير
2/05/2022



تأنيب الضمير أمر طبيعي يدل على أن الشخص يمتلك ضميرا حيا وقلبا نقيا وسليما ولكن في بعض الأمور أو بعض الحالات يصبح الأمر مَرَضي فيشعر الشخص بالتأنيب للضمير بسبب أي تصرف يقوم به أو حتى كلمة يقولها حيث تضايق أشخاصا أخرين فيتسبب ذلك في عدم قدرة الشخص على النوم كما يتسبب بإرهاق شديد للعقل.
أودع الله تعالى في أعماق نفس الإنسان ضميرا ووجدانا يدعوه إلى الخير ويحذره من الشر فإذا سار بخلافها وظلم أحدا أو اعتدى على حق أحد فإن هذه القوة في أعماقه التي يطلق عليها قوة الضمير لابد أن تستيقظ في يوم ما وتوجه العقوبة للإنسان عن طريق التأنيب والتوبيخ الذاتي فيعاني إثر ذلك ما يطلق عليه عذاب الضمير الذي يظل يؤلم الإنسان من داخله حتى وإن بدا على ظاهر حياته الهناء والراحة فإن في أعماقه نارا تضطرم نتيجة شدة التأنيب ووخز الضمير.
أسباب تأنيب الضمير: وهي أسباب كثيرة
فهناك من يخاف أن يجرح مشاعر الأخرين ببعض الكلام فيعاتب نفسه على كل كلمة وكل فعل يفعله حتى ولو كان صحيحا ومقتنعا به لكن هذا الفعل تسبب في غضب شخص ما
وهناك من يعاتب نفسه على تقصير في أي واجب من واجباته وهذا التقصير تسبب في مروره بحاله من الفشل أو الإخفاق في أمر ما مثل الطالب الذي يقصّر في مذاكرة دروسه فتكون النتيجة رسوبه في المدرسة وغيرها من المواقف.
هناك أشخاص أخرون يعاتبون أنفسهم بسبب تقصيرهم في عبادتهم وهذا الأمر جيد يشير لخوف العبد من ربه فيعاتب نفسه لو أجّل صلاته لسبب ما أو لتقصير في أي أمر أخر له علاقة
بالعبادة.
هناك من يعاتب نفسه بسبب خطوة كان لا بد أن يقوم بها ولكنه تأخر فكان هذا سببا في ضياع فرصة هامة بالنسبة له.
الشخص الذي يؤنب نفسه دائما هو شخص ذو ضمير حي ويخاف الله ويتمتع بقلب نقي وسليم وفطرة حسنة ولربما لاحظنا بعض المقصرين بحق والديهم أو أحدهما حين تعتريهم
نوبة من يقظة الضمير فتراهم يلومون أنفسهم على تقصيرهم في خدمة أبويهم
وهذا تحديدا هو تأنيب الضمير الذي سيظل يعذب المقصِّر والظالم ما دام على قيد الحياة.
اللهم اجعلنا من الذين يتمتعون بضمائر حية وسليمة ونقية إنك سميع مجيب
أخوكم/صالح مكي المرهون
أبو منتظر
 

التعليقات 0
إضافة تعليق