استمتع بحياتك دون أن تؤذي نفسك والآخرين
11/05/2022



جواد المعراج

– في هذا الجزء النصي المتواضع سنذكر لكم نقاط مساعدة على الاستمتاع بالحياة هي:

1) إذا كنت تحس أن هناك أشخاص محددين يعكرون مزاجك أو يخربون نفسيتك بادر بإبعاد هؤلاء العينات القاتلة نفسيا ومعنويا من حياتك؛ كالذين يميلون لطريق الحشيش والمخدرات أو التنمر أو التعنيف أو الاستفزاز.

2) مارس هوايات معينة كالفن أو الكتابة أو القراءة وغيرها من هوايات مفيدة.

3) إذا قلت أية كلمة أو كتبت كلمات وعبارات معينة ولديك إحساس بأنها جيدة وإيجابية لا تجعل كلام الآخرين يؤثر عليك فيفسد تفكيرك ولكن لا تفكر في ما يقوله الناس وعش حياتك واستمتع بشرط أن لا تؤذي نفسك ومن حولك.

4) إذا رأيت أم وأب يوجهان لك النصيحة بشكل مستمر كن متأكدًا ومتيقنًا بإنهما يحبانك كثيرًا خاصة إذا كنت ذا مظهر جميل فهما في هذه الحالة يتمنيان لك الخير ويخشيان عليك من أصدقاء المصلحة أو الغدارين فلا تفهم أن تصرفهما وسلوكهما نوع من الاستفزاز أو الإيذاء.

5) استثمر وقتك فيما يرضي الله ويفيدك ويفيد الناس إيجابًا وليس من أجل إرضاء كل البشر على وجه الكرة الأرضية فليس يحبك كل البشر فلا بد أن هناك أفراد يحبونك وأشخاص يكرهونك كل ما فعلت تلك الأمور الإيجابية ستشعر بالراحة والطمأنينة والهدوء.

6) إذا كنت تعاني من مرض نفسي أو عقلي وغيرها من أمراض أخرى لا تجعلها تعيقك عن تكوين حياتك ومستقبلك المشرق بل تعايش وواجه المرض والأشخاص السلبيين (أصحاب النظرة التشاؤمية) عن طريق تقوية الأرادة والثقة بالنفس واطلب العلاج بأية وسيلة ممكنة سواء بالتقرب لله أو استشارة خبير فالأمراض تقتل كل لحظة جميلة وممتعة يعيشها الإنسان والحياة قصيرة ولا تستحق أن يستسلم الإنسان للصعوبات والظروف النفسية التي يتعرض لها بين فترة وأخرى.

7) حافظ على نظافة قلبك وجسمك وروحك الجميلة واعمل بقدر المستطاع على تنظيف قلبك وفكرك من الأحقاد والضغائن والتفكير في إثارة المشاجرات والخصومات بين الناس قبل الغياب والرحيل.

8) كن إنسانا طيبا وخلوقا وسترى من حولك مع مرور الوقت يحبونك ويتمنون في كل اللحظة تكرار الجلسات وإجراء اللقاء معك حتى ولو كان لديك مرض معين أو عيب خلقي.

9) لا تستمع لأي شخص يخبرك بإنك لا تستطيع أن تحقق أي هدف إيجابي وفي هذا الجانب بكل بساطة إذا تمادى اجعله نكرة وكأنه غير موجود وكن هادئا (غير غاضب أو مزاجك غير معكر) أمامه.

10) إذا كنت تدرس في مدرسة أو تعمل في مكان معين ومعك زملاء ينصحوك بتعديل تصرفات وسلوكيات محددة؛ بادر بالاستماع لما يقولون لك فهم في هذه الحالة ينصحوك من باب تمني الخير لك وزيادة على ذلك كي لا تدخل نفسك ومن حولك في مشاكل مقلقة؛ بعد الاستماع والتركيز سترى الكل يحبك ويتعامل معك بهدوء ولطف من دون الميل للاستفزاز والإيذاء.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق